أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٦)














المزيد.....

يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٦)


أحمد موسى قريعي

الحوار المتمدن-العدد: 6228 - 2019 / 5 / 13 - 21:35
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (16)
ما زال المجلس العسكري يكذب
أحمد موسى قريعي
معلوم أن الكذب هو أن يتحدث الإنسان بشيء يعرف أنه غير صحيح، ولكنه يسعى جاهدا لإقناع الآخرين أنه صحيح. وهذا يعني أن الكذب فعل عمدي تم تخطيطه ببراعة لخداع الناس وتوجيههم حسب ما يريد الكاذب.
ولكن أخطر أنواع الكذب على الإطلاق الكذب "السياسي" لأنه يعمد إلى تضليل الشعب بأكمله، وإن كان الهدف منه تضليل فئة أو جماعة أو أفراد من الشعب. وذلك لأن الكذب في هذه الحالة يعني السطو على الحقيقة وإلغائها واستبدالها بوهم سرعان ما ينتهي مفعوله، فيواجه الشعب الحقيقة المرة.
كنا قبل 89 نعرف نوعا واحدا فقط من أنواع الكذب هو "الكذب الأبيض" لأننا في بعض الأحيان كنا نمارسه على "أمهاتنا" لتبرير فعل أو خطأ أو تصرف ما. لكن بعد مجيء الإنقاذ وسقوطها، ثم مجيء مجلسها العسكري الانتقالي "الأول والثاني" صرنا نعرف أنواعا جديدة من الكذب منها (التقول، التضليل، الخداع، الإيهام، الغش، المخاتلة، النصب، التزوير، التزييف، المراء،الدهاء،الحيل، المراوغة، الجرجرة، المماطلة، المناورة)، والكذب "البشيري" الذي ظل "سفاح" الإنقاذ يمارسه علينا لمدة ثلاثين سنة كيزانية كاملة.
كأن ما استمر في حياتنا من كذب خلال حكم (الترابي – البشير) غير كافٍ، فقرر مجلس البرهان تعين الفريق الكباشي "كذابا" باسمه يتمرن على الكذب على حسابنا لتسويق سلع الإنقاذ الفاسدة لعلها تجد رواجا عند بعضنا.
نتيجة لجهل وغباء الفريق الكباشي" وخبرته القليلة في مجال الكذب اختار لمهمته الجديدة أنواعا من الكذب الكيزاني معلومة لدينا بالضرورة من كثرة ما وقعنا في حبالها منها:
التلفيق:
يختلف التلفيق عن الكذب رغم وجود التداخل القوي بينهما، فهو أن يروي "الكوز" حكاية ما يركز فيها على أحداث معينة ويربط بعضها ببعض بطريقة تصب في مصلحته، بينما يقلل من أهمية حقائق أخرى أو يتجاهلها، وقد يدس وسط الحقائق المعروفة شيئا غير حقيقي فيغير مسار الصورة لدى المتلقي. فهذا ما قام به "الكباشي" في التعامل مع الوثيقة الدستورية التي تقدمت بها قوى إعلان الحرية والتغيير إلى المجلس مؤخرا. فكان غرضه من تلقيق الحقائق التي حوتها الوثيقة هو إظهار قوى الحرية بمظر البعد عن الدين، خاصة عندما ركز على مسألة الشريعة الإسلامية.
الكتمان:
هو الإخفاء والتستر بغرض حجب الحقائق واخفائها لتحقيق أهداف معينة، وفي هذه الحالة يلتزم "الكوز" الصمت لأنه يريد اخفاء الحقيقة عن الشعب. أما إذا سئل الكوز عن الموضوع الذي يريد كتمانه كذب أو استخدم عنصر المناورة تماما مثلما فعل "الكباشي" في مؤتمره الصحفي الآخير عندما سئل عن أشقاء البشير.

التضليل:
وهو أن يصرف "الكوز" أنظار الناس عن الحقائق وتوجيهها وجهات أخرى، وصناعة روايات بديلة يشغل الناس بها طوال الوقت فلا ينتبهون إلى ما يحاك ضدهم في الخفاء. وهذا ما ظل المجلس الكباشي يمارسه على الشعب السوداني طوال الفترة الماضية، فهو كان يشغلنا بالأموال التي وجدت في بيوت مسؤولي النظام السابق تارة، وتارة أخرى بموضوع أحزاب الفكة ومشاركتهم في الفترة الانتقالية وغير ذلك، وهو في الحقيقة كان يعد ويدبر لنا أشياء ستتكشف مع الأيام.
الإلهاء والاستهواء:
وذلك من خلال تلفزيون السودان، والقنوات الكيزانية الأخرى لبث محتويات وبرامج تبدو في ظاهرها احتفالات بانتصارات ثورة (ديسمبر – أبريل) المجيدة. ولكن الحقيقة أن تلك البرامج تم اعدادها بصورة محكمة من أجل إلهاء الناس وأخذهم بعيدا عن ما يريد المجلس أن يمارسه في الخفاء.
الكذب الغبي:
هو كذب بدائي ساذج مثل كذب الفريق "الكباشي" فكلنا يعلم أنه ما زال في بداية طريق الكذب الممتدة منذ 89، فالكباشي ما زالت تنقصه الخبرة السياسية في الكذب لذلك سرعان ما اكتشفناه حتى أصبح عندنا ذلك الكذاب "البرئ" الذي يعمل بطريقة مكشوفة لا تعدو كونها "مُرانا" يقوي "عضمه" على الكذب مستقبلا.
بقى أن نقول أن "الكوز" السوداني مخلوق من الكذب فدماغه يكذب، وعينه تكذب، ولسانه ويديه ورجليه، وكذلك مصدر تفكيره يكذب، وبصورة عامة يكون "الكوز" أكثر كذبا حين يتعلق الأمر بصولجان السلطة وما يتصل بها. فقد ورد في الأثر السوداني (ما زال المرء يكذب ويتحرى الكذب حتى يُصبح كوزا).

(لابد من فعل ثوري يعيد الأمور إلى وضعها الطبيعي)

Elabas1977@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,071,593
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٥)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٤)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٣)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٢)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١١)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٠)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٩)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٨)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (7)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٦)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٥)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٤)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (1)
- لا تثقوا إلا في الشارع وحميتي
- لماذا نزايد على وطنية الفريق حميدتي
- النسخة الثانية من الإنقاذ
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١٣)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١٢)


المزيد.....




- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحل هو برحيلكم واستعادة المال العام المنهوب
- سكرتارية الاشتراكي في مديرية الشعيب تعقد اجتماعها الدوري الث ...
- نائب لبناني: الإصلاحات كانت من سابع المستحيلات لولا الاحتجاج ...
- رسالة مفتوحة إلى أستاذ-ة متردد-ة بشأن تنفيذ إضراب 23-24 أكتو ...
- ما هي أبرز مطالب المتظاهرين اللبنانيين؟
- محتجون في لبنان يحرقون العلم الإسرائيلي (فيديو)
- لبنان... الحكومة تجتمع لبحث ورقة الحريري الإصلاحية وساحات ال ...
- ما هي أبرز مطالب المتظاهرين اللبنانيين؟


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٦)