أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - بعض الغبار الذي يهب من الجنوب














المزيد.....

بعض الغبار الذي يهب من الجنوب


محمد أبو قمر

الحوار المتمدن-العدد: 6228 - 2019 / 5 / 13 - 20:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بعض الغبار الذي يهب من الجنوب :
================
من ضمن الاعتراضات التي أبداها المجلس العسكري السوداني علي الوثيقة المقدمة إليه من قوي الحرية والتغيير أن الوثيقة أغفلت اعتبار الشريعة الاسلامية المصدر الأول للتشريع .
وأنا لا أعرف ما إذا كانت قوي الحرية والتغيير قد أغفلت ذلك عمدا أم سهوا ، لكن ما أنا متأكد منه هو أن المجلس العسكري بهذه الملاحظة يقلب الطاولة علي قوي الحرية والتغيير ويضرب مطلب الدولة المدنية في مقتل ويضع القوي المطالبة بها في مأزق حقيقي.
وظني أن قوي الحرية والتغيير قد تتنازل وتوافق علي إدراج هذه الملاحظة في وثيقتهم لسببين :
1- تشوه مفهوم الدولة المدنية الحديثة في عموم العالم العربي والاسلامي ذلك أن هذا العالم ( العربي والاسلامي ) يعيش الآن أحلك حالات الانحطاط الفكري في تاريخه ، هذا الانحطاط الذي شوه كل المفاهيم السياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية إلي درجة أن الهوية التاريخية لكل بلد من هذه البلدان قد تشوهت هي الأخري وتداخلت في الدين بطريقة يصعب الآن تمييزها .
2- قد توافق قوي الحرية والتغيير السودانية علي إدراج هذه الملاحظة في وثيقتها خوفا من انفضاض الجماهير من حولها حين يُشاع عمدا أن هذه القوي ترفض الاسلام وترفض أن تكون شريعة الله هي الأساس الأول في التشريع.

وفي ظني أن الدولة المدنية الحديثة تقوم علي مجموعة من الدعائم التي إن فقدت إحداها تشوهت الدولة وصار الانطاط مركبا لا أمل في الخلاص من ثقله مطلقا ، من أهم هذه الدعائم ما يلي :
أولا = المواطنة .
ثانيا = القابلية للتطور التشريعي والقانوني

- في حالة اعتبار الشريعة الاسلامية المصدر الأول في التشريع يصبح مبدأ المواطنة محل شك ، ومهما صيغت من القوانين ما يؤكد حق المواطنة للجميع بلا تفرقة في الدين أو الجنس فإن مواطنةغير المسلمين في ظل القوانين المستمدة من الشريعة ستكون مواطنة شكلية ناهيك عن تلك الأصوات المنحرفة التي تطلع في كل مناسبة مواتية لتصف الآخرين بأهل الذمة أو تكفرهم كما يحدث عادة في بعض البلدان العربية التي تنص دساتيرها علي اعتبار الشريعة أو أحكامها أو مبادئها مصدرا للتشريع.
- أما فيما يتعلق بالقابلية للتطور التشريعي والقانوني فإن اعتبار الشريعة مصدرا أساسيا للتشريع يطيح بإمكانية تطوير التشريعات والقوانين تبعا لتطور الحياة الاقتصادية والاجتماعية والحضارية ، فالشريعة ثابتة لا تتغير وما يرشح عنها من قوانين ستكون له صفة الثبات ، وحين تتجمد القوانين تتجمد الحياة ، ويدور الزمن بالناس دون أن تدور حياتهم ودون أن تتطور .

ملحوظة أخري قد تثير حفيظة البعض وهي متعلقة بهذا السؤال :
ما الفرق بين دولة داعش وبين دولة أخري تعتبر الشريعة الاسلامية مصدرا أساسيا في التشريه ؟ ، أليس الهدف النهائي لداعش وللقاعدة وللاخوان ولجبهة النصرة هو تطبيق الشريعة الاسلامية؟؟!!
من وجهة نظري ليس ثم فرق كبير بين دولة مدنية تستلهم قوانينها من الشريعة الاسلامية وبين داعش أو الاخوان أو بين فكر الاسلام السياسي عموما ، الفرق الوحيد هو أن هؤلاء الارهابيين جميعهم يريدون تطبيق الشريعة في دولة الخلافة الاسلامية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,738,834
- بدون عنوان
- الوهم المقدس
- آل كابوني والاخوان
- ورقة عثرت عليها بين علب الدواء
- أوهام
- أنا أحب النساء
- بين دخول الاسلام إلي مصر ودخول العرب إليها
- الصحيح والعقلاني
- أيها الكهنة هذه ليست لغتنا
- المرجعية واحدة
- كتاب الشعب وكتاب الدولة
- الحصار من كل الجهات
- المال والرأسمال
- التطوير بين التلفيق والترقيع
- المرأة ، والحب والزواج وكثير من الأكاذيب والجرائم


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...
- الطيران ببدلة مطبوعة
- الإدارة الذاتية الكردية تسمح بدخول قوات النظام إلى مناطقها د ...
- قيس سعيد رئيسا لتونس بـ 75 في المئة من أصوات الناخبين


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - بعض الغبار الذي يهب من الجنوب