أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - العلوم الطبيعية وكارثة تعريبها















المزيد.....

العلوم الطبيعية وكارثة تعريبها


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6228 - 2019 / 5 / 13 - 14:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



أعتقد أنّ أى إنسان (عاقل حر) قد لاحظ أنّ الدول التى تقـدّمتْ (علميـًـا وتكنولوجيـًـا) لم تــٌـفكرفى الاعتداء على من أنتجوا تلك العلوم وتطبيقاتها..ويكتبونها بلغتهم، أى احترمتْ المصطلحات كما هى..واحترمتْ الأصل، لأنه لايجوزانتهاك الاسم الأصلى..وكما يحدث فى الواقع الاجتماعى: فهل يجوزلأى إنسان أنْ يشطب اسم إنسان آخر..ويمنحه اسمًـا من عنده؟..وما لم يـُـدركه الوزير(المصرى بالاسم) أنّ تلك الدول المتقـدمة مثل اليابان والصين إلخ، لم تلجأ لسرقة مجهود الآخرين، بإعطاء لغاتها على منجزعلماء أوروبا، بل إنّ الهند اعتبرتْ اللغة الإنجليزية..هى لغة التعليم الأولى (خاصة فى العلوم والفلسفة)..وهذا هوسرتقدمها واقتحامها شتى المجالات، بما فيها إطلاق أقمارها الصناعية..ومجال الميكروسوفت..إلخ.
وهذه البديهات غابتْ عن ذهن د.طارق شوقى (وزيرالتعليم) الذى قال: إنّ التعليم فى جميع المدارس سيكون باللغة الأم..وهى العربية..واللى عاوزابنه يدرس المواد باللغة الفرنسية يسافرفرنسا..وأنّ جميع مدارس الحكومة..والمدارس اليابانية سيتم (تطبيق التعريب عليها) وقالت النائبة ماجدة نصر(عضومجلس النواب بلجنة التعليم) أنّ أولياء الأمورانزعجوا من (تعريب المواد العلمية) ولكنها- فى سبيل تملق الوزيرقالت: إنّ أولياء الأمورلا((يعرفون ما يحدث من (تحديث الأنظمة))..ونشر(موقع البوابة) أنّ أولياء الأمورنظموا وقفة احتجاجية أمام مقرالوزارة للمطالبة بعدم تعريب مدارس اللغات..ورفعوا شعار((لا للتعريب))
فماذا يستهدف الوزير؟ وكيف لم يتعلم من درس (تعريب العلوم) فى سوريا الذى تسبّـب فى المزيد من التخلف؟
انضـمّ إلى الوزيرإبراهيم شاهين (وكيل أول نقابة المهن التعليمية) حيث قال: إنه مقتنع بسياسة وزيرالتعليم (د.طارق شوقى) خاصة (تعريب العلوم) وأنّ الدراسة يجب أنْ تكون باللغة العربية..وأنّ الاصرارعلى التدريس باللغات الأجنبية (تطرف) ونحن لانريد خواجات فى مصر..وإنّ من يريد أنّ يتعلم ويدرس باللغات الأوروبية عليه أنْ يذهب إلى أوروبا (تصريح لقناة صدى البلد3مايو2018)
أليست سياسة وزيرالتعليم ومساعديه تؤكد أنه لافرق بينهم والدواعش..وأنّ الفرق الوحيد أنّ الدواعش يقتلون بالرصاص وأصحاب الكرافتات يقتلون بتثبيت التخلف؟
وقد دأب الإسلاميون والعروبيون منذ عدة سنوات على المطالبة بتعريب العلوم، وبعد أنْ سطا الإسلاميون على انتفاضة يناير2011 بالتواطؤمع الأمريكان والعسكرجاءتهم الفرصة فنصوا فى دستورهم على ((تعريب التعليم والعلوم والمعارف)) (م12) ولم يكتفوا بذلك وإنما نصوا أيضًا على ((اللغة العربية مادة أساسية فى مراحل التعليم المختلفة بكل المؤسسات التعليمية)) (م60) وبالتالى يشمل مراكزالبحوث (فى الطب والصيدلة والزراعة والجيولوجيا إلخ) فالالتزام بهذيْن النصيْن، تكون أمتنا المصرية قد تلقتْ الضربة القاتلة فى مجال البحث العلمى ناهيك عن العلوم الإنسانية التى استهدفها النص عندما ذكرمصطلح (المعارف) وتداعيات الكارثة تتمثل فى :
أولا: لايستطيع أى إنسان التعامل مع العلوم الطبيعية والكمبيوترإلاّ إذا أجاد اللغة الإنجليزية (على الأقل) بصفتها اللغة العالمية الأولى، سواء فى البحوث العلمية أوفى التواصل العالمى من خلال شبكة الانترنت..وذكرالعالم جون جريبين أنّ العلم بمعنى science ((كما أدرك جاليليومكتوب بلغة الرياضيات، بيد أنّ تلك اللغة لم تكن تطوّرتْ واكتملت فى عصرجاليلو، وكانت ثمة حاجة إلى ابتكاراللغة الرمزية التى نستعين بها تلقائيًا اليوم باسم الرياضيات- لغة المعادلات مثل E=mc2 وطريقة وصف المنحيات الهندسية عن طريق المعادلات..قبل أنْ يفيد الفيزيائيون إفادة كاملة من الرياضيات فى وصف العالم الذى نعيش فيه)) (تاريخ العلم- ترجمة شوقى جلال- عالم المعرفة الكويتى ج1ص147) وذكركثيرون من العلماء المصريين أنّ العديد من المصطلحات العلمية (فى الطب والهندسة إلخ) يستحيل (وليس يصعب فقط) ترجمتها إلى اللغة العربية.وذكرد.يوسف حتى..وأ.أحمد شفيق الخطيب فى مقدمة (قاموس حتى الطبى) أنهما تساهلا ((فى تعريب الكثيرمن الألفاظ المُشتقة من اللاتينية واليونانية)) وتبدوصعوبة التعريب فى المثال التالى abdominoposterior فهذه الكلمة الواحدة تكون فى العربية سبع كلمات: بطنى– ظهرى- بطن الجنين– بإتجاه ظهرالأم.
وفى مجال العلوم الإنسانية فإنّ أ.حسن عثمان ذكرفى مقدمة ترجمته للكوميديا الإلهية لدانتى ((يَظلم دانتى من يحاول ترجمة الكوميديا إلى لغة أخرى بأسلوب فصيح موّحد..وأفضل ترجمات الكوميديا هى الترجمات التى يحاول مترجموها التجاوب والتموّج مع دانتى..والانتقال معه من الشعرالفخم الجزل إلى الكلام البسيط العامى الذى يجرى على ألسنة الناس فى الشارع والبيت)) (دارالمعرف المصرية- عام 88ص69)
ولأنّ الوزيرجاهل بعلم اللغويات، لذلك اعتبراللغة العربية..((هى اللغة الأم)) لشعبنا المصرى..وفى هذا المجال كتب عالم اللغويات (نعوم تشومسكى) إنّ الطفل السوى يكتسب لغة أمه بغيرتمرين..ويستخدم قواعد أمه..والمحيطين به..وأنه حتى سن السادسة يكون قد اكتسب مهارة فهم ما يسمعه..ومهارة التعبيرعن نفسه..وفى المدرسة يتعلم مهارة الكتابة..وهذا هوالعريف العلمى لمفهوم اللغة القومية، لغة الأم Langue matemelle
أما طه حسين أحد المدافعين عن اللغة العربية فكتب ((اللغة العربية عسيرة، لأنّ نحوها مازال عسيرًا ولأنّ كتابتها مازالت عسيرة)) وأدلى بشهادة حق فذكر((إنّ كثيرًا من الناس ليقولون أنّ اللغة العربية التى يتعلمها الصبى فى المدرسة لغة أجنبية)) وأنّ اللغة العربية إنْ لم تنل علومها بالإصلاح صائرة- سواء أردنا أولم نرد– إلى أنْ تــُـصبح لغة دينية)) وأما عن النحوفيتمنى لوأعفى المتعلمين منه..وكان هدفه هوتطويراللغة لذا وصل غضبه ضد الجمود إلى أنْ ذكر((إما أنْ نـُـيسّرعلوم اللغة العربية لتحيا، وإما أنْ نحتفظ بها كما هى لتموت)) وأكثرمن ذلك ذكرأنّ اللغة العربية ((إنْ لم تكن أجنبية فهى قريبة من الأجنبية، لايتكلمها الناس فى البيوت ولايتكلمونها فى الأزهرنفسه)) (مستقبل الثقافة فى مصر- دارالكتاب اللبنانى- بيروت- المجلد التاسع- عام73- أكثرمن صفحة)
وذكرمترجم قصص أندرسن ((تكمن الصعوبة الخاصة فى ترجمة أعمال أندرسن إلى العربية، فلوتــُـرجمتْ وفق ضوابط اللغة الفصحى الكلاسيكية ستفقد الإحساس بالحس العفوى الفنى غيرالرسمى الخالى من التعقيد فى تراكيبه اللغوية الذى تعكسه اللغة)) (دارالمدى- عام 2005ج 1ص9)
وأعتقد أنّ صاحب الاعقل الحرلايختلف مع حقيقة أنّ (من أنجب هوالوحيد الذى له حق إختياراسم مولوده) ومع ذلك ابتلينا فى السنوات الماضية بمن يسطون على (مُنتج) غيرهم فيكون (التلفاز) بديلا عن التليفزيون، رغم أنّ الأوربيين أصبحوا يكتفون بحرفيْن فقط TV وأنّ كلمات تلغراف، تليفون، العدسة المقربة telephoto Lens، تلسكوب، تليستار(القمرالتليفزيونى) إلخ تبدأ ب tel وذكرأ.محمود تيمور(عضومجمع اللغة العربية) أنّ البعض اقترح كلمة الخيالة بديلا عن السينما و(الإرزيز) بديلا عن التليفون فكتب ((خيرلنا ألاّ نــُـضيّع الجهد والوقت والتجربة فيما لاغناء فيه ولا جدوى منه..ولنربأ بأنفسنا عما يجرعلينا التهكم والسخرية.. لسنا ندين للغة بتقديس سماوى نستوحى منه الرهبة من الكفر..وإنما اللغة من خلق أنفسنا ومن صنع ألسنتا..وهى جانب من حياتنا وتتطورمعنا وتــُـسايرنا فيما نعالج من ضرورات وملابسات.. ألفاظ اللغة تنبع من حاجات العصر، ومن واقع الشئون الاجتماعية فى حياة الناس)) (مشكلات اللغة العربية- المطبعة النموذجية- عام1956 ص14 ، 31 )
وعن جمود اللغة العربية ذكرالراحل الجليل بيومى قنديل أنه بالحروف النبطية كــُـتب مصحف عثمان ((ومنذ ذلك الحين أخذ الإصلاح يدخل على هذه الحروف بدءًا مما استنبطه اللغوى أبوالأسود الدؤلى عن الحروف السريانية من علامات الإعراب..ووضع الإصلاح الثانى يحيى بن يعمر..ونصرالدين بن عاصم. ثم كان الإصلاح الثالث الذى تم على يد اللغوى الكبيرالخليل أحمد الفراهيدى..وهكذا حظيتْ الحروف العربية النبطية الأصل بثلاثة إصلاحات كبرى فى غضون فترة لاتتجاوزقرنًا من الزمان، قبل أنْ تصل إلى مرحلتها الأخيرة التى بقيتْ عليها حتى يومنا هذا أى قرابة اثنى عشرقرنــًـا)) ونقل معلومة مهمة عن د.عبدالوهاب مسعود وهى أنّ اللغة العربية يصل عدد نحوها وصرفها وإملائها إلى مايزيد على 12ألف قاعدة رياضية، مقابل ألف واحد للغة الإنجليزية.
ونشرقنديل نص وثيقة صادرة عن توصيات مجمع اللغة العربية ممهورة بإمضاء د. شوقى ضيف..ومع أنها تـــُـدافع عن اللغة العربية بها أخطاء فى رسم الأسماء الأجنبية والأسلوب والنحو..ونقل عن د.أحمد درويش (حكى لى مرة تلميذ صغيرأنّ مدرس اللغة العربية وهويشرح لهم بيت عمربن كلثوم فى معلقته..وهويُخاطب عمربن هند ((تُهدّدنا وتوعدنا رويدًا.. متى كنا لأمك مقتوينا)) وقد حاول أنْ يـُـبسط لهم معنى الشطرالأخير(بالعامية) قائلا إنّ معناه (ماكناش خدامين عند أمك) وهكذا فإنّ التلاميذ لم يفهموا المعنى العربى إلاّبعد ترجمته إلى اللغة المصرية الحديثة وفق التحليل العلمى الذى أفاض فيه المرحوم بيومى قنديل (أنظركتابه- حاضرالثقافة فى مصر- ط 4- على نفقته الخاصة)
كما أنّ المترجمين المصريين المُتأثرين بالعروبة يلجأون إلى الحفريات مثلما فعل عبدالرحمن بدوى فى ترجمته لرائعة سرفانتس (دون كيشوت) فيضطرالعقل الحرإلى ترك تلك الترجمة والبحث عن ترجمة أخرى طالما أنه لايُجيد الإسبانية..وعندما مددتُ يدى إلى مكتبتى (قسم الرواية) بشكل عشوائى..وجدتُ مترجمًا يكتب ((نذهب بالجنفاص لننظف الحمام)) فما معنى (جنفاص؟) وهل على القارىء أنْ يترك المتعة الفنية للبحث فى قواميس اللغة العربية عن هذه الحفرية؟ ورغم مغالاته فى (التعريب) وقع فى الخطأ عندما كتب ((شحيحى البصر)) والأصوب ((ضعيفى البصر)) لأنّ (الشُح) معناه فى قواميس اللغة العربية البخل وهى صفة للإنسان (أين تذهب يابابا- جون لوى فورنييه- ترجمة أيمن عبدالهادى- هيئة الكتاب المصرية- سلسلة الجوائز- رقم 69- ص 49، 124)
ويكتب صالح علمانى ((استبدلتُ أبوىّ بحمىّ)) ومن السياق نفهم العكس..وهذا خطأ لغوى لأنّ الباء تـُـلحق بالمتروك ولكنه (رغم أنه غيرمصرى) انحازللشائع فى الكتابة المصرية (أنظرترجمته لرواية جوزيه ساراماجو"الكهف" هيئة الكتاب المصرية- سلسلة الجوائز- عدد 49ص 280) وأغلب الكتب فى مكتبتى (مؤلفة ومترجمة) تمتلىء بالأخطاء اللغوية فى الأسلوب والصرف والنحو..ورئيس مجمع اللغة العربية لم ينجح فى تفادى الأخطاء فى اللغة العربية..وذكرأ. أشرف عبدالمنعم ((99%من المصريين بما فيهم الحاصلين على شهادات عليا لايفهمون اللغة العربية التى يتبارى بها الخطباء والمحاورون حين مخاطبة الناس سواء على المنابرالرسمية أوالشاشات أوحتى فى خطبة الجمعة)) (أهرام 11/11/2012) ولنا أنْ نتصورالموقف البائس لطلاب الكليات العلمية، عندما تنصرف عقولهم للبحث عن المرفوع والمنصوب والمجرور. فهل اللغة العربية التى لم ينتج أهلها العلم تصلح لعصرالعلوم؟ وهل التعريب هوقاطرة التقدم أم أنه دعوة للإرتداد للخلف ولتجذيرالتخلف؟
وما الفرق بين أعضاء الكهنوت الإسلامى الذين دخلوا البرلمان (المصرى) بعد انتفاضة شعبنا فى يناير2011، وبين وزيرالتعليم (د. طارق شوقى) ومساعديه فى يونيو2018..وفى مايو2019؟
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,373,247
- لماذا خاف جنرالات الجزائرمن لويزا حنون؟
- صفقة القرن وخطورتها على مصر
- إلى متى سيستمرصمود الشعبيْن السودانى والجزائرى؟
- اليهود المصريون فى إبداع إحسان عبدالقدوس
- صاحب الديانة الموصوف بالمارق
- تحديث مصر: والبداية مع عهد محمد على
- ما بناه أتاتورك الحداثى يهدمه الخليفة أردوغان
- إبداع أحمد رامى فى ترجمته لرباعيات الخيام
- هل سلطة الرئيس الأبدية أفضل من تداول السلطة ؟
- الإخوان المسلمون ومخطط (فتح مصر)
- المتعلمون المصريون وجهلهم بعلم اللغويات
- لماذا يرتعب بعض المصريين من تهمة العداء للسامية؟
- اكتشاف حديث يؤكد صدق هيرودوت
- جرائم حماس ضد الفلسطينيين وغياب الإعلام العربى (والمصرى)
- لماذا يكون الانتماء الدينى على حساب الوطن؟ حلايب وشلاتين نمو ...
- محمد على ووأد مشروعه: إنهاء تبعية مصرلتركيا
- إبراهيم باشا ودوره فى الحياة السياسية المصرية
- ثورة برمهات1919 بين الشعب والزعماء
- هل يتحقق الانجازالعلمى فى مجتمع تحكمه الخرافة؟
- العداء العربى/ العربى ومرض (وهم العروبة)


المزيد.....




- سلطة الآثار الإسرائيلية: اكتشاف مسجد أثري من عهد وصول الإسلا ...
- انفجار في مدينة -مذبحة المسجدين- النيوزيلاندية
- قوائم مايدعون قادة من دمى الجارة الميليشيات العراقية المعاقب ...
- أقباط في مصر يتساءلون بشأن تطبيق الشريعة الإسلامية عليهم في ...
- النوادي الصيفية الإسلامية بأميركا.. أن يتعلم الأولاد الدين ب ...
- بذكرى تفجير الجمعية اليهودية.. الأرجنتين تصنف حزب الله منظمة ...
- في قضية المدرسة الدينية بالرقاب.. السجن 20 عاما ضد ملقن للقر ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - العلوم الطبيعية وكارثة تعريبها