أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد حسن - البصرة.. وسوق (الپالات) (تساؤلات)














المزيد.....

البصرة.. وسوق (الپالات) (تساؤلات)


محمد عبد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6227 - 2019 / 5 / 12 - 01:10
المحور: الادب والفن
    


البصرة.. وسوق (الپالات)
(تساؤلات)
إذا كان الحصار الظالم الذي عانى منه العراقيون في تسعينيات القرن الماضي؛ يبرر (ازدهار) أسواق الملابس المستعملة (الپالات).. فما الذي يبرر بقاؤها وانتشارها، إلى الآن، في محافظة البصرة في سنين وصفت فيها موازنات البلد العامة بالانفجارية.. وإن لم تكن كذلك؛ فهي تعادل، كما يؤكد مختصون، موازنات عدة دول مجاورة مجتمعة؟!
وإذا كان البصريون، أو كثير منهم، يعيشون كذلك في عهد (حكومات وطنية منتخبة)؛ فكيف سيكون وضعهم في ظلّ حكومات أقلّ ما يقال عنها أنها عميلة للآخر الأجنبي؟!
البصرة، كما تُسمى.. وكما يراد لها أن تكون –ولا أظن أنّ أحدًا من أصحاب الشأن يعمل على ذلك- عاصمة العراق الاقتصادية. ومن عائدات نفطها يستلم المسؤولون رواتبهم.. ومخصصات سفرهم.. وعلاجهم.. وضيافاتهم. وعلى البصرة عاش، ويعيش، جميع العراقيين بمختلف أديانهم ومذاهبهم وقومياتهم وأزيائهم.. وحتى رقصاتهم. وعلى أرضها دارت كلّ الحروب مخلفة آثارًا يعاني منها البصريون أكثر من غيرهم. وهي، إضافة إلى كل ذلك، قدمت الكثير من الشهداء سواء في مقارعة النظام الدكتاتوري.. أو في مواجهة التنظيمات الإرهابية التي بنت مضافاتها، في حينه، على حدود العاصمة؛ تشهد على ذلك نساؤهم المتشحات بالسواد منذ عقود.. وصور شهدائهم المنتشرة في شوارع المدينة وأحيائها.
وبعيدًا عن علاقة السلطة بالمثقف أو المثقف بالسلطة.. أليس من الضروري أن تنظّم زيارات لضيوف المهرجانات، التي تقام في المحافظة، إلى هذه الأسواق أسوة بالجولات النهرية وزيارات (المولات)، التي لم تفلح كلّ أضوائها في إزالة العتمة عن الأحياء والزوايا المنسية في المدينة، لرؤية جانبًا من وجهها الآخر والذي هو، بالتأكيد، أكثر صدقًا من الواجهات المزيفة التي قضمت المدينة طولًا وعرضًا مغيّبة طابعها التراثي المعروف؟ أم أنّ ذلك يُشعر القائمين على تلك الفعّاليات بالحرج ما دامت الدولة تموّل هذه المهرجانات.. ومن عائدات نفط المدينة؟
سؤال آخر.. وأخير: لماذا ينشر العديد من (مثقفينا) صورهم، في المهرجانات والفنادق المتعددة النجوم، وهم يرتدون البذلات وربطات العنق دون أن يفكر أحد منهم في التقاط، أو نشر، صورة له هناك: في أسواق (الپالات) التي نبتت ونمت في منطقة (الصفاة) في البصرة.. خصوصًا وأنّ جلّ رواد هذا السوق من الفقراء الذين بُعث من أجلهم الرسل.. وقامت لإنصافهم الثورات.. وكانوا، وما زالوا، وقودًا للحروب.. والإعدامات.. ودعوات الذود عن "تربة أجهل في حصة مَنْ سوف تؤول"(*).. وهم، مع كل ذلك، مادة إبداعهم؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*): المقتبس للشاعر عبد الرزاق عبد الواحد.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,568,188
- الطائر .. يا صديقي / قصة قصيرة جدًا
- متنزه السراجي.. أم مجمع القصور الرئاسية
- رائحة أخرى للورد
- هل يخسر البصاروة كثيرا لأنهم يعيشون قليلا؟
- الكرسي الهزاز
- في انتظار غودو (قصة قصيرة)
- جماعة البصرة أواخر القرن العشرين (شهادة)
- جماعة البصرة أواخر القرن العشرين في -المشهد الثقافي لمدينة ا ...
- روايات بمداد مالح
- الطريق إلى الحلم


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد حسن - البصرة.. وسوق (الپالات) (تساؤلات)