أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - من شبَّ على شيءٍ شاب عليه














المزيد.....

من شبَّ على شيءٍ شاب عليه


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6225 - 2019 / 5 / 10 - 13:47
المحور: الادب والفن
    


من شبَّ على شيءٍ شاب عليه!
-----
في السَّبعينيَّات والثَّمانينيَّات ومطلع التِّسْعينيَّات من القرن العشرين، تربَّى أولادُ معظم المُعْتَقَلين السَياسيِّين على حق الحصول على كل ما يحتاجون إليه، ابتداءً من الألعاب وانتهاءً بالرحلات وما شابّه... في ذاك الوقت كانت طبات الكازوز أهم ألعاب معظم أطفال الأُسَر الفقيرة!

تم تمويل تلك العطايا والهدايا، أغلب الظن، من قبل بعض أفراد الأُسَر المَيْسورة أو بعض أفراد شريحة البرجوازية الصغيرة أو حتى من تبرعات المنظمات والأحزاب اللبنانية والفلسطينية!

مع ازدياد دفق المنح، ازدادت ميوعة وبَلادَة أولاد المُعْتَقَلين بالقياس إلى أولاد الأُسَر الكادحة والمتوسطة دون حالات اِعتقال!

كَبُرَ الأولاد على ما تَعوَّدوا عليه!
كَبُرُوا وبقوا يطالبون الآخرين بدفع الإتاوات حتى بعد إطلاق سراح أمهاتهم وآبائهم!
كَبُرُوا دون أن يستطيع معظمهم نيل تحصيل علميٍ لائقٍ، أو حتى ثقافة وطنية مميزة!
كَبُرُوا وبقوا يُمَنِّنُون المجتمع بأنّهم وحدهم من حُرِموا عطف الآباء وحنان الأمهات، بأنّهم أولاد المُعْتَقَلين!
كَبُرُوا، كأنّ أولادَ الأخرين لم يفقدوا آبائهم وأمهاتهم بفعل الفقر أو الحرب أو حتى دفاعاً عن الوطن!
كَبُرُوا وقد نسوا أنْ عشرات الأطفال لم يفقدوا فقط آبائهم وأمهاتهم بل اِضطرّوا لترك مدارسهم وبيع علب الكبريت وربطات الخبز في الشوارع لإعالة أُسَرهم!
كَبُرُوا ولم يفعل معظمهم شيئاً يستحق الذكر للوطن!
كَبُرُوا واستغلوا غالباً كل المناسبات التي حصلوا عليها دون تعبٍ، عروضٌ ومنح قُدِّمَتْ لهم من الآخرين لأجل الهروب في الوطن ومنه!
كَبُرُوا وكَبُرَتْ ميوعتهم وسماجتهم معهم!
كَبُرُوا وكَبُرَ حقدهم الاِجتماعي لا وعيهم السياسي الطبقي!
كَبُرُوا يجهلون فن الأصغاء، يعانون صعوبات في الكلام بطريقة متسلسلة لمدة عشر دقائق!
كَبُرُوا كارهين لعائلاتهم الكبرى، لا يعترفون بالجميل حتى لآبائهم!
كَبُرُوا وقد تبرَّأَوا حتى من آبائهم وأمهاتهم علماً أنهم لا يتوانون عن المتاجرة بهذه الأسماء إذا اِقْتَضَىت الضَّرُورَة!
كَبُرُوا يعتقدون أن لديهم الحق بالوصول إلى المنابر والمواقع المتقدمة قبل غيرهم وبقليل من الجهد المبذول!
كَبُرُوا يتاجرون بقضايا السجن والوطن والمنفى، يتاجرون بجملة "لم اسْتَطِعْ إلى ذلك سبيلاً، والدي/ والدتي متخفّي/ة"!
كَبُرُوا يتقنون فن تَبْرير فشلهم، خيباتهم الشخصية أكثر من غيرهم!
كَبُرُوا يتأفَّفون من نجاحات الآخرين، يحقدون عليها لأنْها تلاحق خيباتهم!
كَبُرُوا ظانين أن الصراع الطبقي هو أنْ تلعن الرئيس بأقبح الألفاظ أو أنْ تَتَبوَّل على صورته!
كَبُرُوا وما زالوا هؤلاء الأطفال تحت الطلب، طلب التبرعات!
كَبُرُوا دون أنْ يُسائلهم المجتمع كيف استطاعوا تأمين المال للسفر وشراء السيارات والعقارات وبناء أُسَر صغيرة على الطريقة التي ترّبوا عليها؟
كَبُرُوا بسلام!

هل سمعتم يوماً أنّ ابن أو ابنة مُعْتَقَل قد خاض حرباً!؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,973,412
- كيف تتكلم؟
- يوسف وفهيمة
- سجائر غارغويل
- قانون الكُنَافَة
- لماذا تركض؟
- السَفَّاك
- شمعة ديوجين
- وكنا ندخن الرَّوْث
- الفيل الأسود
- جريمة في ستراسبورغ - فلم كامل
- جريمة في ستراسبورغ - 9 - النهاية
- جريمة في ستراسبورغ - 8 -
- جريمة في ستراسبورغ - 7 -
- جريمة في ستراسبورغ - 6 -
- جريمة في ستراسبورغ - 5 -
- جريمة في ستراسبورغ - 4 -
- جريمة في ستراسبورغ -3-
- جريمة في ستراسبورغ -2-
- جريمة في ستراسبورغ -1-
- والعالم يتغير من حولي


المزيد.....




- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - من شبَّ على شيءٍ شاب عليه