أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - حزب الشعب الفلسطيني - ليكن الأول من أيار......محفزا لانتزاع الحقوق














المزيد.....

ليكن الأول من أيار......محفزا لانتزاع الحقوق


حزب الشعب الفلسطيني
الحوار المتمدن-العدد: 1538 - 2006 / 5 / 2 - 12:04
المحور: ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية
    


تحتفل الطبقة العاملة في العالم اجمع بذكرى الأول من أيار باعتباره عيدا للعمال والشغيله والمحرومين وتتويجا لنضالات تم خوضها وتضحيات تم بذلها من اجل انتزاع الحقوق وأهمها حق العمل وباجر يتناسب والجهد المبذول إضافة إلى فرض وتبني قوانين العمل الحديثة التي تنصف العمال وتحفظ حقوقهم وتوفّر لهم سبل العيش الكريم، وتجنبهم الوقوع في براثن أرباب العمل وسائر المستغلين لجهود العامل وعرقه والإثراء الغير مشروع على حسابه.
يأتي الأول من أيار لهذا العام وعمالنا الفلسطينيون يمرون بمرحله صعبة ودقيقة في نضالهم الاجتماعي والسياسي أيضا، فحقهم في العمل الكريم مفقود فالبطالة مستشرية وجاوزت نسبتها 60%، وقوانين العمل بعيدة عن التطبيق فالأجر اقل بكثير من الجهد وتحديد ساعات العمل غير معمول بها والحق بالإجازات السنوية- هذا إذا وجدت فرص عمل – يجري التحايل عليه، والتمييز في الأجر بين الذكور والإناث لقاء نفس العمل نمط سائد، والمطالبة بزيادة الأجر أو كافة أنواع الحوافز التشجيعية مجمدة...
صحيح أن السبب الأساس لمعاناة العامل الفلسطيني هو استمرار لاحتلال الأرض والتنكيل الممنهج بعمالنا الأشاوس الذين ضربوا أروع الأمثلة في التشبث بأرضهم والدفاع عنها ، في ظل أوضاع غاية في الصعوبة والتعقيد، ولكن لا بد من التذكير أيضا باستغلال بعض أرباب العمل للوضع المأساوي السائد فبدلا من تقدير الظروف غير الطبيعية التي نعيش وما يرافقها أحيانا من صعوبة للوصول لاماكن العمل نرى أن هناك قلة تزيد من ضغطها على عمالنا وتلجا في كثير من الأحيان لاتخاذ إجراءات عقابية بحق العمال قد تصل إلى إنهاء الخدمة.
إننا في الكتلة العمالية التقدمية...الذراع العمالي لحزب الشعب الفلسطيني –ندرك الظروف الدقيقة والصعبة وحجم المعاناة الناتج عن استمرار سياسة الحصار المفروض على شعبنا وما رافق ذلك من تدهور خطير في الوضع الاقتصادي نتج عنه عدم تمكن الحكومة الفلسطينية من دفع رواتب الموظفين كإجراء يمارس على شعبنا كعقاب على الخيار الديمقراطي الذي جسده شعبنا بالانتخابات التشريعية الأخيرة وما تبع ذلك من تداول سلمي للسلطة.
وانطلاقا من شعورنا بالمسؤولية الوطنية تجاه أبناء شعبنا نؤكد على الأمور التالية:
1. حق عمالنا في العمل يجب أن لا يخضع لأي نقاش وهذه مسؤولية الحكومة الفلسطينية والمجتمع الدولي باعتبار أننا ما زلنا في مرحلة تحرر وطني من الاحتلال الغاشم .
2. من حق عمالنا تلقي الأجر المناسب عن الجهود المبذولة، وحقهم في الترقيات والحوافز التشجيعية أمور بديهية لا يجوز التلاعب بها.
3. من حق عمالنا في الإجازة المرضية والسنوية حقوق مكتسبة و واجبة التطبيق.
4. حق عمالنا في التأمينات الاجتماعية المختلفة يتوجب توفيرها من قبل السلطة الوطنية وحكومتها.
5. ضرورة العمل على إنشاء صندوق للعاطلين عن العمل وبإدارة نزيهة وشفافة إذ أن مخصصات البطالة والتي لا توزع بانتظام ولا بطريقة عادلة لا يمكن أن تشكل حلا .
6. ضرورة العمل الجاد لتطبيق قانون الحد الأدنى للأجور.
7. ضرورة عدم التمييز بين الرجل والمرأة سواء في فرص العمل أو في الأجر واعتبار الكفاءة المهنية معيارا للقياس.
8. تحريم تشغيل الأطفال لما يمثله ذلك من خرق للقانون وامتهان لكرامتهم الإنسانية.
9. ضرورة رعاية اسر وعائلات العمال الشهداء والجرحى والمرضى والأسرى تقديرا من شعبنا للجهود التي بذلوها والتضحيات التي قدموها.
إننا في حزب الشعب الفلسطيني ونحن نشارك في إحياء الأول من أيار لنجدد العهد لعمالنا البواسل بالبقاء دوما رافعة للعمل الوطني في كافة جوانبه الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ويحذونا الأمل بان شعبنا الفلسطيني المعطاء قادر على تجاوز صعوبات المرحلة وانتزاع كافة حقوقنا المشروعة فالاستعداد للبذل والعطاء والتضحية والصمود سمات مجربة لشعبنا الفلسطيني.

عاش الأول من أيار وعاشت طبقتنا العاملة
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والحرية لأسرانا والشفاء لجرحانا
والنصر آت لا محالة
حزب الشعب الفلسطيني
1/5/2006





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اللائحة البرنامجية لقائمة البديل - الجبهة الديمقراطية لتحرير ...
- الإنسحاب إنجاز هام ولكن على الجميع اليقظة
- حزب الشعب الفلسطيني:نعم لإزالة عوامل الصدام الى الأبد
- المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني يناقش مجمل الاوضاع الداخ ...
- الشهيد العقيد ركن احمد يوسف أبو حميدان (أبو فادي)
- سيظل الأول من أيار شعلة الكفاح الوطني والعمالي
- حزب الشعب الفلسطيني يعلن تأييده الكامل لمطالب المعلمين العاد ...
- الامين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني سابقا حزب الشعب الفلسطي ...
- الشهيدة فاطمة جمال جلال ابو جيش
- الرفيق الشاعر الشعبي راجح غنيم السلفيتي
- الشهيد الرفيق احمد دحدول
- حزب الشعب يؤكد على اعتماد قانون التمثيل النسبي الكامل
- الشهيد المهندس سامح نوري ابو جيش
- استغرب تلكؤ التشريعي في اقرار قانون الانتخابات حزب الشعب الف ...
- كل الحرية لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال
- البيان الصادرعن الاحزاب الشقيقية : حزب الشعب الفلسطيني والحز ...
- الامين العام لحزب الشعب الفلسطيني يدين تصريحات الرئيس الامري ...
- حزب الشعب الفلسطيني يستنكر اجتياح نابلس ويطالب برقابة دولية/ ...
- الرفيق سليمان النجاب
- وفد من حزب الشعب الفلسطيني يلتقي وفدا من ائتلاف احزاب اليسار ...


المزيد.....




- فنزويلا.. تنديد أميركي بقرار حول الانتخابات الإقليمية
- عريضة تطالب بإنهاء حرب اليمن وبعقوبات ضد الإمارات
- الهيئات الشرعية باليمن تدعو لملاحقة قتلة الرموز الدعوية
- البارزاني ينتقد قرار القضاء العراقي توقيف نائبه
- أذرع أمنية مصرية تشوه قطر بأوروبا بتمويل إماراتي
- نتنياهو: سنرد على مصدر النيران بشكل سريع
- القائم بالأعمال السعودي في بغداد: العلاقات بين المملكة والعر ...
- ليبرمان يهدد الأسد
- مدير CIA: -وثائق سرية- تثبت -تعاون- إيران مع تنظيم القاعدة
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية: لا مشاكل مع إيران وهي ملتزمة ...


المزيد.....

- خزريات بابل ينشدن الزنج والقرامطة / المنصور جعفر
- حالية نظرية التنظيم اللينينية على ضوء التجربة التاريخية / إرنست ماندل
- العمل النقابي الكفاحي والحزب الثوري / أندري هنري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - حزب الشعب الفلسطيني - ليكن الأول من أيار......محفزا لانتزاع الحقوق