أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٢)














المزيد.....

يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٢)


أحمد موسى قريعي

الحوار المتمدن-العدد: 6224 - 2019 / 5 / 9 - 14:12
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



معركة ذات الكراسي

في الثاني من شهر رمضان المبارك دعا المؤتمر الوطني "المجلس الانتقالي" عقب مؤتمره الكباشي الفاشل، كل أنصاره وحلفائه وأقاربهم وجيرانهم وجيران الجيران وأبنائهم وأحفادهم وأحفاد الأحفاد، بالإضافة إلى النفعيين والهتيفة والانتهازيين وما أكل السبع – دعا كل هذا الخليط المتباين سياسيا، والمتجانس "نفعيا" إلى لقاء تفاكري في قاعة الصداقة يوم 8 مايو2019 الهدف منه الإستقواء والاستقطاب وتوجيه رسالة إلى قوى الحرية والتغيير مفادها أن "مجلس الكباشي" ليس لدي النية في تسليم السلطة إلا إذا شارك حلفائه فيها، كأنهم هم الذين ماتوا وعُذبوا وامتهنت كرامتهم وشردوا وطردوا من وظائفهم، وسكنوا المعتقلات وبيوت الأشباح.
معلوم أن سياسة خلط "الكيمان" والباس الباطل ثوب الحق، سياسة كيزانية بامتياز ظاهرها يبعد عن باطنها أميالا وفراسخ وسنينا ضوئية. لكنها دائما مكشوفة ومفضوحة ومن السهل التعامل معها.
دخل المؤتمر الوطني قاعة الصداقة لمقابلة أنصاره وفي داخله يحمل خبثه وكوزنته ومكره ودهاء شيخه "الترابي"، ولسان حاله يقول: (يا قوى الحرية والتغيير عليكم أن تقبلوا بأنصاري وحلفائي وإلا ستكون انتخابات مبكرة).
وبهذا يكون المؤتمر الوطني قد حدد خط سيره وهو التكويش على السلطة بأي ثمن، وهو في الأصل كان يحفر قبر نهايته بيده الملطخة بدماء الشعب السوداني. وهنالك دلائل كثيرة تشير إلى هذه الفرضية منها (افتعال الأزمات الأمنية والمالية، والاستقطاب الحاد، واستخدام فزاعة الخوف، والجرجرة والمماطلة، والتشكيك في تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير، والاحتماء بحلفاء الأمس والاستقواء بهم، وترك البلد كأنها مسرحا للأشباح، لا شرطة في الشوارع، لا خبز، لا وقود، لا سيولة نقدية، أينما تنظر ترى صفوفا لا نهاية متوقعة لها).
مازال المؤتمر الوطني الانتقالي يراهن على عامل الوقت وفي الحقيقة هو مصيب ومحق لأنه بالفعل بعد معركة "ذات الكراسي" أصبح لا يملك إلا الوقت والدعوة الخجولة لما يسمى بالانتخابات المبكرة.
فقد تم فضحه وتعريته، وكُشفت نيته وغدره وخيانته، وأصبح كل شعب السودان وقواه الحية يعلم أن مجلس "الكباشي – البرهان" امتداد كيزاني خبيث ونبتة سيئة وشجرة غير مباركة كل من استظل بظلها فهو "حران" وقاعد في "السهلة" ينتظر أمر الله.
في الحقيقة المجلس العسكري يتكون من مجلسين، أحدهما مجلس المؤتمر الوطني الانتقالي والذي يضم "الكباشي والبرهان" وبقية الكيزان، ومجلس "الدعم السريع" بقيادة الفريق حميتي
يعمل الأول لإعادة سلطته، ويعمل الثاني من أجل تحقيق أهدافه وأحلامه، ونحن بينهما في "المشمش" إن لم نقم بفعل ثوري يعيد الأمور إلى وضعها الطبيعي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,129,033
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١١)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٠)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٩)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٨)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (7)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٦)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٥)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٤)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (1)
- لا تثقوا إلا في الشارع وحميتي
- لماذا نزايد على وطنية الفريق حميدتي
- النسخة الثانية من الإنقاذ
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١٣)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١٢)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١١)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (١٠)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (٩)
- الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (٨)


المزيد.....




- ضابط شرطة مصري يخاطب متظاهرين بطريقة لافتة في قضية -شهيد الش ...
- سوريا.. اشتباكات بين القوات التركية ومقاتلين أكراد في عدة مح ...
- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحريري يعلن دعمه مطلب المتظاهرين اللبنانيين بإجراء انتخابات ...
- الحل هو برحيلكم واستعادة المال العام المنهوب
- سكرتارية الاشتراكي في مديرية الشعيب تعقد اجتماعها الدوري الث ...
- نائب لبناني: الإصلاحات كانت من سابع المستحيلات لولا الاحتجاج ...
- رسالة مفتوحة إلى أستاذ-ة متردد-ة بشأن تنفيذ إضراب 23-24 أكتو ...
- ما هي أبرز مطالب المتظاهرين اللبنانيين؟
- محتجون في لبنان يحرقون العلم الإسرائيلي (فيديو)


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٢)