أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - تيار الكفاح العمالى - مصر - كتابات يساريه صديقه.مصر - من داخل المعتقل فى ذكرى عيد العمال -بقلم الرفيق :جمال عبد الفتاح .















المزيد.....

كتابات يساريه صديقه.مصر - من داخل المعتقل فى ذكرى عيد العمال -بقلم الرفيق :جمال عبد الفتاح .


تيار الكفاح العمالى - مصر

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 23:02
المحور: ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي
    



"الجيش والطبقة العاملة والثورة "

تواجةالطبقة العاملة فى يوم عيدها , الاول من مايو 2013 مصاعب كثيرة , وايام مجيدة علىطريق النضال الثورى فى مواجهة العنف الرجعى لقوى الثورةالمضادة التى تعانى من ازمةحكم خانقة , وثورة فى الميادين تستعصى على الترويض او الهزيمة .. ازمة فشل استمرارتحالف الاخوان والعسكر وامريكا فى فرض ارادتهم علىالثورة والطبقة العاملة على مدى اكثر من عامين , جربت معهم خلالها كل الوسائل والاساليب القمعية والدموية ..

فمنذايام تدخل الجيش لكسر اضراب سائقى القطارات , وعمال السكك الحديدية باكثر الاشكال خسة . باستدعاء العشرات منهم بالقوة الجبرية للتعبئة العسكرية . دون ان يكون هناك تعبئة عامة , وجميعهم قد تجاوز سن التعبئة ـ35 عاما ـ لفرض الاوامر العسكرية عليهم , وارغامهم على قيادة القطارات تحت التهديد, بتقديمهم للمحاكمات العسكرية بتهمة عصيان اوامر جيش العبودية المصرى . وهومااْثار الارتباك داخل الاضراب وقيادتة , ودفع بحلول جزئية هزيلة اضطر لقبولهاالمضربون دون تحقيق اى من مطالبهم الاساسية.

ويكشف هذا التدخل رعب نظام الحكم والطبقة الراْسمالية من الطبقة العاملة واضراباتها خوفاعلى مصالحهم الاقتصاديةوالاجتماعية المضطربة منذ ثورة يناير . وماثل امام اعينهم درس الايام الاربعةالاخيرة من ايام ينايرالمجيدة قبل الاطاحة بالطاغية . وكيف كان الاضراب العام لعمال السكك الحديدية , والنقل العام الداخلى ومابين المحافظات, والموانئ , وقطاعات واسعة من عمال الصناعات المختلفة .. كيف كان مزلزلا لاركان النظام الحاكم , وحاسما فى احراز الثورة لاولى انتصاراتها الكبرى فى 11 فبراير 2011 انهذا الدرس يجعل سلطة الاخوان ومن قبلهم العسكر يحسبون الف حساب لاضابرابات الطبقةالعاملة , خاصة فى قطاع النقل والاتصالات والموانئ والطاقة . عصب حياة المجتمعالراسمالى والدولة بكاملها . وهو مالم يحدث بنفس الدرجة , او قريب منها فى الحساب مع اضرابات المدرسين والاطباء والموظفين .

لذلك ياتى تدخل الجيش سريعا وعنيفا ضد اضراب سائقى القطارات , كما حدث من قبل مع اضراب عمال ميناء العين السخنة , وفى بور سعيد خوفا من دخول عمال قناة السويس عصيان المدينة فى اعقاب مجزرة 26 يناير امام سجن بور سعيد . ولتصفية اضراب عمال اسمنت اسكندرية وغيرها العديد من اضرابات الطبقة العاملة منذبدايةالثورة وحتى الان .

ان هذا الثقل الحقيقى والحاسم للطبقة العاملة فى تطور العملية الثورية هو ما يدفع اجهزة الدولة القمعية , وفى مقدمتها الجيش بقيادة البيرقراطية العسكرية ـ اهم اجنحة الطبقة الراسمالية السائدة ـ الى استخدام العنف لتفتيت وحدة الطبقة العاملة, ومحاربة انتزاعها لنقاباتها الثورية , وانهاكها ومحاصرتها فى اطار مطالبهاالاقتصادية وتجزئتها , وتلبية بعضها على دفعات , وتغذية الميول اليمينية المحافظةعند قطاعات واسعة منها بطوفان البطالة الذى يتزايد يوميا فى ظل ازمة اقتصاديةطاحنة , وافقار لامنتهى , مع دفع العديد من العمال القدامى ذوى الخبرة والاجرالمرتفع الى المعاش المبكر . صورة قاتمة مع اوضاع الثورة المضطربة قد تغذى مع غياب الوعى السياسى الثورى لدى الطبقة العاملة بدورها التاريخى فى الثورة على الراسماليةالميول اليمينية لدى العمال الدائمون بان يروا ان لديهم مايخسرونة بالنسبة للعمال المؤقتين . فجيش البطالة الذى يصل تعدادة الى 30 %من قوة العمل يقف منتظرا .

ولتتضح اوضاع الطبقة العاملة ومشاكلها الراهنة اكثر , فمن الضرورى القاء الضوء على اوضاعها قبل الثورة . فذلك سيساعدنا فى فهم دورها فى الثورة وامكانيات تطوره .

لقد نجحت الانظمة الحاكمة قبل الثورة , ولعقود طويلة فى مصادرة الحريات النقابية , ومجمل الحريات العامة والخاصة ,والحاق التنظيمات النقابية بجهاز الدولة , وخلق ارستوقراطية عمالية منذ زمن عبدالناصر , مع تحقيق بعض الحقوق الاقتصادية والاجتماعية . مما مكن تلك الانظمة من ضرب التضامن الطبقى بين العمال ,والتراجع لاشكال ادنى من التضامن تقوم على الطائفية والجهوية والقبلية والاسرية . اشكال من التضامن تنتمىالى مجتمعات ما قبل الراسمالية . تؤدى لتفتيت الطبقة العاملة بدلا من وحدتها .

وقد دفعت سياسة الانفتاح الاقتصادى فى منتصف السبعينات الطبقة العاملة فى هذا الطريقاكثر . اذ تم دمج الاقتصاد المصرى فى النظام الراسمالى المعولم اكثر . فازدادالطابع الطفيلى والريعى غير المنتج للاقتصاد المصرى على حساب الاقتصاد المنتج ,خاصة الصناعى , مما ادى لتجريف قطاعات واسعة من الطبقة العاملة القديمةـ مايقرب من مليون عامل ـ صاحبة المهارات والخبرات النضالية . وتم استبدالها فى المشاريع والمدن الجديدة فى الاغلب بمهاجرين جدد من الارياف محملون بثقافة ومهارات اقل . ودون اى خبرة فى العمل النقابى المحظور فى تلك المناطق العمالية الجديدة . وهؤلاء الوافدون الجدد على الطبقة العاملة يرون فى مستوى حياتهم الجديدة ما يعلوا كثيراعلى مستوى حياتهم فى قراهم . فيظلون لفترات طويلة عناصر محافظة , تخاف على اكل عيشها , خاصة وانهم على الاغلب يعيشون تحت حصار العقود المؤقتة واستمارة 6 دون تامينات اجتماعية اوصحية, او نقابات تدافع عن ابسط حقوقهم . فى وقت يزداد اعداد جيش البطالة يوميا منتظراان يحل محلهم بفارغ الصبر مع تراجع فرص العمل فى مجتمع راسمالى تزداد ازمتة على المستوى المحلى والعالمى يوما بعد يوم .

هذا وقد عملت الراسمالية العالمية فى امريكا واوربا على ضرب وحدة الطبقة العاملةالعالمية فى البلدان المختلفة وتفتيتها, وخلق مصالح متعارضة بين قطاعاتها المتباينة فى مهاراتها مع التطور العالى لقوىالانتاج , وظهور التكنولوجيا الرقمية . واحتياجها لمستوى متقدم من المهارة , ونقل العديد من الصناعات الى البلدان الاسيوية لرخص اليد العاملة , وكذلك الصناعات الملوثة للبيئة . كما وجهت الراْسمالية العديد من الضربات لادوات نضال الطبقةالعاملة , النقابات والاتحادات العمالية بخلق اشكال بديلة كمراكز الخدمات النقابية والنسوية واعادة التاْهيل ..الخ لتجزئة قضايا النضال ووحدة الطبقة العاملة ,ومصالحها واهدافها . بل وخلقت مصالح لقطاعات من العمال ترتبط بالطبقة الراسمالية . كما غذت الميول اليمينية داخل عمال المراكز الرْسمالية لينصرف نضالهم عن اعدائهم التارخيين ـ النظام الراْسمالى ـ الى المهاجرين من الاسيويين والافارقة واللاتين على اسس عنصرية . فيصبح المهاجرون السبب الاول فىبطالة العمال الاوربيين والامريكان , وليس الراسمالية العالمية المتوحشة المالكة لادوات الانتاج والسوق والمال عبر العالم .

وقد زاد على ماتقدم فى اوضاع الطبقة العاملة فى البلدان المتخلفة كما هى حال بلادنا ,ان قامت شركات وجمعيات ومراكز بحوث خاضعة لحكومات اوربية وامريكية بزرع مراكزوجمعيات ممولة فى بلادنا منذ اوائل ثمانينات القرن الماضى تقوم على تقديم الخدمات النقابية , والاستشارات القانونية , وفى مجالالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمال المصريين , ومراصد لمتابعة حركتهمواحتجاجاتهم وتقييمها .. لتكف الطبقة العاملة عن النضال من اجل خلق ادواتها ,وتحصيل خبرتها فى مجرى الكفاح اليومى , فتتحول الى مجرد مستهلك للخدمة النقابيةوالقانونية , وبيئة مناسبة لانتشار الافساد المالى بين من يظهر من قيادات عمالية تلقائية فىالحركة اليومية ليسهل ارتباط تلك العناصر النشيطة بهذا او ذاك من المراكز الممولة تحت دعاوى دعم الحركة العمالية والدفاع عن حقوق العمال , وفى حال تعرضهم للاعتقال. وهذا مااصاب قطاعات من العمال بالتفتت والضعف الكفاحى والانتهازية مما يسهل على الاجهزة الامنية تصفية الحركات الاحتجاجية العمالية , واصطياد قياداتها التلقائية قبل ان تنضج الحركة , وتخلق اشكالها التنظيمية .

ومنذ بدايات عام 2007 تزايد النهوض العفوى للطبقة العاملة المصرية بشكل ملحوظ تحت تزايد ضغوط الازمة الاقتصادية والاجتماعية . فقد تجاوزت الاحتجاجات العمالية من اضرابات واعتصامات ومظاهرات اكثر من سبعمائة احتجاج سنويا بزيادة خمسمائة احتجاج عن السنوات السابقة , واستمرت على هذا الحال حتى الثورة ,.وقد دفعت هذة الاوضاع بدماء جديدة الى شرايين العمال والطبقات الكادحة , لتاتى انتفاضة المحلة الشعبية فى 6ابريل2008 تتويجا للنضالات السابقة . ولتطرح معها بالحاح ضرورة الاشكال التنظيميةالمستقلة للطبقة العاملة ـ النقابات المستقلة ـ عن اتحاد العمال السلطوى والنقابات العامة التابعة لة . وتبلورهذا الاتجاة عمليا فى الاضراب الطويل لموظفى الضرائب العقارية الذى استمر ثلاثة عشر يوما واثمر اول نقابة مستقلة فى بلادنا لموظفىالضرائب العقارية . وسرعان مادخلت مراكز الخدمات النقابية الممولة على الخط للسيطرة على هذة الظاهرة قبل خروجها على الطوق خاصة بعد اتساعها مع الثورة لتفرض عليهاوصايتها . فتاتى تشكيلاتها باعداد صغيرة من اعلى وليس فى سياق نضال عمالى موقعى, ولقطع الطريق على حركة الطبقة العاملة المناضلة من اجل مصالحها , وبنائها لنقابات جماهيرية محاطة بلجان مندوبين تطرح فى تطورها بناء حزب الطبقة العاملةالثورى . فتظل الطبقة العاملة اسيرة التفتت , ووهم النضال القانونى , وان تغرق فى جزئيات نضالها اليومى بعيدا عن قضايا نضالها الكبرى فى التحرر الاجتماعى والاقتصلدى والسياسى من الاستعلال الراْسمالى .

ان مشاركة عناصر وقطاعات من الطبقة العاملة فى الثورة منذ بدايتها دفع بافكار واساليب ثوريةجديدة فى شرايينها كما هو حال كل الكادحين وفقراء المدن والشرائح الدنيا من الطبقة الوسطى الذين صنعوا الثورة . وهذا ما يعمل على تراجع الميول الاصلاحية ,وضعف التضامن داخل الطبقة العاملة التى كانت تعتمل فيها قبل الثورة . ان المشاركةالحاسمة للطبقة العاملة بالاضراب العام فى معظم قطاعاتها فى الايام الاخيرة قبل الاطاحة بمبارك قدمت حضورا قويا لما تمتلكة الطبقة العاملة من امكانيات تنظيمية ,وقدرة عالية على المعارك النضالية وحسمها . ولما يمكن ان تمثلة وتقوم بة فىالعملية الثورية , وفى تقدمها وانتصارها . وقد اصاب قيامها بآلاف الاحتجاجات الاجتماعيةالطبقات المختلفة بعدوى الاحتجاج دفاعا عن مصالحها بشكل لم يحدث فى تاريخ اى شعباو ثورة من قبل على مدى عامين ويزيد منذ 25 يناير وحتى الان .

وياتى اول مايو هذا العام , وروح ثورة ينايروصداها فى كل العالم يضئ للطبقة العاملة المصرية ولكل الطبقات الكادحة طريق الثورة للتحرر الانسانى من الاستغلال والقهر والاستبداد فى العالم .
المجد للشهداء والنصر للطبقة العاملة وكل الكادحين
2013 / 4 / 21





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,657,095
- قراءات يساريه على خلفية حراك يناير مصر2011-جمال عبد الفتاح ي ...
- .عاجل: ومازال التلفيق بناءا على المحاضر الكيديه لإدارة شركه ...
- تضامن أممى :العراق:بيان البديل الاشتراكى“النصر والتحية للثور ...
- مقالات أمميه :فرنسا-أرباب العمل محميون من قبل السلطة الجزائر ...
- تحديث:القاهره ”حالة تروتسكى“مقدمة كتاب حياتى فى ترجمته الجدي ...
- ”حالة تروتسكى“مقدمة كتاب حياتى فى ترجمته الجديده فى3 أجزاء : ...
- الى الرفاق:كتاب حياتى:ليون تروتسكى 1929بأجزاؤه الثلاثه متاح ...
- متابعات الاعتقال.مصر:رسالة حب لطالب الثانوى .خالد البسيونى ع ...
- حياتى :ليون تروتسكى الجزءالثالث-قيادة ثورة1917,قيادة المعارض ...
- تحديث.بيان تضامن أممى :مصر-مع تحقيق مطالب حركة الأساتذة-ت ال ...
- تحديث.بيانات تضامنيه أمميه .فرنسا بيان النضال العمالى-مع عما ...
- بيانات تضامنيه أمميه . بيان-النضال العمالي- فرنسا (مع عمال ا ...
- حياتي: ليون تروتسكي الجزء الثاني -ثورة 1905، النفي وثورة 191 ...
- حياتي - ليون تروتسكى - الجزءالاول-النشأه والتكوين- توثيق: أي ...
- تحديث:تقارير أقتصاديه.مصر:عن تطوير الغزل والنسيج على طريقة و ...
- تقارير أقتصاديه.مصر: تطوير الغزل والنسيج على طريقة وارنرالأم ...
- .تقارير أقتصاديه. مصر.كفرالدوار: ”فساد فساد مالى البلاد” . غ ...
- تقاريرأقتصاديه: مصر. كفر الدوار: “الوسيه” مسلسل الاهدار للما ...
- تقارير أقتصاديه.مصر.كفر الدوار:خسائر شركة غزل كفر الدوار وصب ...
- مقالات تحليليه صديقه:بمواجهة فوضى الإمبريالية المتعفنة، البر ...


المزيد.....




- الأيدي مصدر انتقال الأمراض.. 6 خطوات لغسل اليدين بطريقة صحيح ...
- احذر..المشروبات الغازية الخالية من السكر قد ترتبط بالسكتة ال ...
- السعودية تتصدى لـ-أهداف جوية- موجهة نحو منطقة تقع فيها مكة ...
- أبو الغيط يدين محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة بصواريخ ب ...
- بعد أنباء عن اتفاق تهدئة جديد مع -حماس-.. إسرائيل توسع مساحة ...
- "نايكي" وعشرات شركات الأحذية تدعو ترامب إلى استثنا ...
- "نايكي" وعشرات شركات الأحذية تدعو ترامب إلى استثنا ...
- الشمبانزي فعلها.. استخراج الطعام من الأرض ليس حكرا على البشر ...
- شاهد.. مذاق خاص للسحور بليالي بغداد
- بعد فرنسا وبلجيكا.. عمال وناشطون يمنعون تحميل سفينة سعودية ف ...


المزيد.....

- الاتحاد العام التونسي للشغل والشراكة في بناء الدولة الوطنية: ... / عائشة عباش
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من مطالب الحركة العمالية / سعيد العليمى
- الحركة العمالية والنقابية في اليمن خلال 80 عاماً.. التحولات ... / عيبان محمد السامعي
- الحركه النقابيه العربيه :افاق وتحديات / باسم عثمان
- سلطة العمال في ظل الأزمة الرأسمالية / داريو أزيليني
- إيديولوجية الحركة العمالية في مواجهة التحريفية / محسين الشهباني
- الحركة النقابية في افريقيا وميثاقها / كريبسو ديالو
- قراءة في واقع الحركة النقابية البحرينية / إبراهيم القصاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - تيار الكفاح العمالى - مصر - كتابات يساريه صديقه.مصر - من داخل المعتقل فى ذكرى عيد العمال -بقلم الرفيق :جمال عبد الفتاح .