أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ما أشبه اليوم بالبارحة !..














المزيد.....

ما أشبه اليوم بالبارحة !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 05:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لتندحر القوى الفاشية المعادية للديمقراطية .
ما أشبه اليوم بال بارحة ..
القوى المعادية لأماني وتطلعات شعبنا نحو الغد السعيد.
القوى الفاشية والظلامية المتخلفة ، لا تتورع من القيام بأي نشاط إرهابي قمعي لتكميم الأفواه واسكات الصوت المخالف لرؤيتهم وفلسفتهم ! .. ويمارسون كل أشكال القمع والتهديد والوعيد والسجن والترغيب وشراء الذمم ، بما في ذلك الخطف والاغتيال والقمع والترهيب ، وممارسة كل أشكال الضغط على القوى الديمقراطية والتقدمية ، حين تشعر هذه القوى المتخلفة بابتعاد الشعب عنهم نتيجة سياساتهم الهوجاء والظالمة ، ومزاحمة هذه القوى لهيمنتها وسطوتها على مقاليد البلاد ، وأن الأرض بدأت تهتز من تحت أقدامهم ؟!!! ..
وسوف لن تقف عند حدود معينة !؟؟؟ ..
فليس هناك ما يمنعها من فعل ذلك حسب اعتقادها ، متخطية كل الخطوط الحمر على أمل إسكات هذه الأصوات المنطلقة من ساحات التظاهر ؟!....
تزرع الرعب والخوف في صفوف جماهير القوى الديمقراطية ، للتأثير على نشاط ونضال هذه القوى النازعة للتغيير وبناء دولة المواطنة ( الدولة الديمقراطية العلمانية الاتحادية )....
لا خيار أمام القوى التقدمية والديمقراطية ، غير تشديد النضال والكفاح الجماهيري ، لمواجهة نشاط هذه القوى الفاشية ، وتعريتها أمام الرأي العام الداخلي والعربي والدولي ، وعدم تصديق تبريراتهم وأحابيلهم وأكاذيبهم المظللة الخادعة ،
فقد أنكشف زيفهم ودجلهم وعدائهم للديمقراطية وللتعددية وللمرأة وللثقافة ، وبان معدنهم الرديء ونهجهم الذي كانوا يمارسوه منذ سنوات .
يجب رفع الأصوات غاليا ، والمطالبة بإيقاف استفزازاتهم وانتهاكاتهم للحريات وللحقوق وللديمقراطية فورا .
والكف عن الممارسات القمعية والتضيق على النشاطات والناشطين ، بعدم التعرض لهم واطلاق سراح كل المختطفين والمعتقلين وكل الملاحقات القمعية والتعسفية وإنصافهم ، وتقديم من تسبب بهذه الممارسات البربرية والإرهابية ، وإحالتهم الى الفضاء لينالوا جزائهم العادل ، ومصادرة الأسلحة لجميع الميليشيات والمجاميع المسلحة ، المنتشرة وبشكل مريع وخطير ، وتحت يافطات ومسميات وذرائع مختلفة ، وخارج إطار الدولة والمؤسسة الأمنية وبالضد من هيبة القانون .
إن السلطة التنفيذية والقائد العام للقوات المسلحة ، إن لم يتخذوا الإجراءات الكفيلة بالتصدي لهذه الأنشطة والمظاهر المسلحة ولهذه المجاميع الخارجة عن القانون ، والتي تتنافى مع وجود ( لدولة المواطنة والقانون ! ) وغض الطرف عن هذه الأنشطة !... سيعرض البلاد وبشكل خطير الى أفدح المهالك ، ويؤدي لتداعيات كبيرة ، وذات ابعاد وامتدادات غير محسوبة العواقب ، وسيكون لها انعكاسات على حياة الناس وعلى أمنهم وسلامتهم ، ويعرض السلم المجتمعي وتماسكه ووحدته ،والى تداعي وتتفكك وانقسام ، وتهديد [ للنظام العام وللديمقراطية ! ]
ويساهم في إشاعة الفوضى وعدم الاستقرار ، وهذه خدمة جليلة للقوى الإرهابية من داعش وأخواتها ، ولحيتان الفساد السياسي والمالي والإداري .
لتندحر قوى الإرهاب والظلام والتصحر الثقافي ، أعداء المرأة وحقوق الإنسان وللديمقراطية ولدولة المواطنة وقبول الأخر .
النصر الأكيد حليف قوى شعبنا الديمقراطية والتقدمية الساعي للغد السعيد .
. صادق محمد عبدالكريم الدبش
. 8/5/2017 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,422,673
- سياسة العداء للشيوعية سهام ترتد لصدور مطلقيها !..
- جلسة عسل .. وبصل !..
- المجد للأول من أيار ..
- شيء عن الأول من أيار المجيد .
- رسالة من مخلوقات الكواكب الأخرى !..
- سؤال يراود الكثيرين .. في أي دولة نعيش ؟..
- النصر حليف الشعب السوداني .
- ثقافة الحوار شرط أساس لقيام دولة المواطنة .
- تعليق على ما يجري في النجف !..
- خبر وتعليق ؟!! .. على أحلام العصافير !..
- الحزب الشيوعي العراقي ومهماتنا الوطنية .
- أين ذهبتم بأخي .. ورفيق .. وصديقي ؟ ..
- أين سيرسو مركب بلاد الرافدين ؟
- والدة عبد الغني الخليلي تأكلها الذئاب ؟؟...
- أفاق قيام الدولة الديمقراطية العلمانية الاتحادية ؟
- حل الميليشيات الطائفية ضرورة وطنية .
- وجهتي أضعها تحت المجهر .
- جريمة الهجوم على دور العبادة في نيوزيلندا .
- الذكرى السادسة والثلاثون بعد المائة لرحيل كارل ماركس .
- حادث مروري يودي بحياة عدد من الطلاب في الصويرة !..


المزيد.....




- حزب الله يتبرأ من -تظاهرة الدراجات- في بيروت: لا علاقة لنا ب ...
- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد ا ...
- نتانياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يع ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- البرلمان المصري يوافق على قانون زيادة نفقة المطلقات
- أفريقيا كما لم نرها من قبل
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- السعودية.. زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي ومؤتمر عسكري ي ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ما أشبه اليوم بالبارحة !..