أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق إطيمش - صحوة النائبات النائمات














المزيد.....

صحوة النائبات النائمات


صادق إطيمش

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 7 - 02:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صحوة النائبات النائمات
يبدو ان بعض نائبات برلماننا الموقر قد صحون الآن من سكرة الإمتيازات والمحاصصات والمقاولات وتقاسم الكعكات وكل ما جعلهن في موضع الغنى وجمع الثروات من خلال سياسة المحاصصات والتخندق وراء لصوصية الأحزاب الحاكمة والتكتلات البرلمانية التي سرقت باسم الدين كل ما يمكن سرقته من اموال الشهداء وما تركوه خلفهم من يتامى وارامل وبؤساء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، يبدو ان بعض النائبات اللواتي كن اداة من ادوات إيصال وطننا الى هذه الهاوية السحيقة من التخلف والإرتداد الحضاري على مختلف المستويات ، النائبات اللواتي جعلن من الحجاب وكي الجباه والحوقلة والبسملة في الحديث طريقاً للوصول الى خزائن الوزارات والإمتثال الأعمى لرؤساء الكتل البرلمانية التي جاءت بهن الى مواقع اللصوصية التي لم يفقهن حتى ما تعنيه هذه المواقع غير النعيق بقولة نعم ...نعم سيدي وراء كل ما يردده سيدهن رئيس الكتلة او الحزب الذي يضمهن. بعض البرلمانيات اللواتي لم نسمع لهن صوتاً يندد بسرقات احزابهن وكتلهن للمال العام او انتهاك كل ما يمنع عنه الدين الذي يتبجحن باتباعه، بل بالعكس فقد برر بعضهن سرقة المال العام ، هؤلاء النائبات بكل ما يحملنه من المشاركة الفعلية في خراب البلد طيلة الست عشرة سنة الماضية ، يبرزن اليوم وكأنهن قد صحون من غفلة شلّت عقولهن الضامرة اصلاً لينلن من مناضلة عراقية قارعت البعثفاشية المقيتة التي كانت قِبلة بعض هؤلاء النائبات اللواتي خلعن رداء البعث بالأمس ليرتدين رداء الإسلام السياسي اليوم .
حينما تنطلق صيحات بعض النائبات لتعترض على تولي المناضلة هيفاء الأمين رئاسة لجنة المرأة البرلمانية، ويطالبن بعزلها مع سيل من الإتهامات التي تلوح براية الدين ، هذه الراية التي طالما استعملها عتاة المجرمين بالأمس واليوم لا في عراقنا فقط ، بل وفي كل المجتمعات التي ابتليت بالإسلام السياسي ومريديه من النساء والرجال. عنما يفقن بعض النائبات من سبات ست عشرة سنة من السرقات التي مارستها احزابهن وكتلهن البرلمانية ، عنما تصحو النائبة التي ظلت تغفو على الإمتيازات التي لا تستحق عشر معشارها والمسروقة من خزينة الدولة العراقية التي لم تناضل هذه النائبة النائبة من اجل عزتها وكرامتها ، النائبة التي سارت بالأمس في مسيرات البعثفاشية المقيتة وطبلت للجرذ المقبور وعالية الصوت في مديحها لكل سيئ ومقيت مارسته دكتاتورية البعث ، عندما تفيق النائبة النائمة عن كل مآسي عوائل الشهداء والمهجرين وكل ما يحل بارضنا منذ ان جاءت بها احزاب الإسلام السياسي وسياساته المقيتة التي ابتلي بها وطننا وشعبنا ، فهي حينما تصحو من سباتها اليوم فإنها تصحو لتتناول تاريخ نضالي بطولي لمناضلة كهيفاء الأمين التي لا تستطيع اي من هؤلاء النائبات النائبات ان يقدمن ولو سطراً واحداً من مجلد بطولي ونضالي خطته هيفاء الأمين على كل اراضي العراق شمالاً وجنوباً. انها لظاهرة سمجة حقاً ان تبادر بعض من يسرن وراء رؤساء كتلهن وكأن امر العراق لا يعنينهن ليقلن نعم او لا متى ما قال واهب نعمتهن هذا، ان يبادرن لجمع تواقيع لرفض النائبة المناضلة هيفاء الامين من رئاسة لجنة المرأة التي انتُخبت لها في هذا البرلمان بالذات وليس من خارجه.
إن كُن هؤلاء السيدات النائبات لا يعرفن قيمة النضال الوطني الذي خاضته المرأة العراقية ، وهيفاء الأمين مثالاً ناصعاً لها ، فالأولى بهن ان يطلعن على الأقل على هذا التاريخ ، ولا اقول يدرسنه ، لأن اكثر القائدات لهذه الحملة الشعواء على هيفاء الامين وحزبها لا يعين معنى الدرس اصلاً.
لقد ساهمت المرأة العراقية ، في النضال الوطني وهيفاء ألامين تشكل مفصل هام من هذا النضال ، في الوقت الذي جفت حناجراغلب قائدات الحملة ضدها من الهتافات للقائد الضرورة وحزبه الدكتاتوري. لقد اكتسب نضال المرأة العراقية طابعاً اممياً رفع من اسم العراق بين صفوف حركات التحرر الوطني ولعب دوراً حاسماً في تحقيق ألإنتصارات الإجتماعية والسياسية التي اعطت لها كثيراً من حقوقها المشروعة كنصف المجتمع المنتج في كافة مجالات الحياة . ولا زال نضال المرأة مستمراً لإنتزاع المزيد والمزيد من حقوقها التي لا يزال يعرقل تحقيقها بعض المنتفعين من عملية الإنتاج الإجتماعي بحجج واهية يهدفون من وراءها الإستمرار باستغلال القوى البشرية العاملة من النساء والرجال متخذين من بايولوجية المراة بشكل خاص سبباً لإستغلالهم وجشعهم ، مستندين ، في المجتمعات العربية والإسلامية ، لتبرير ذلك إلى معونة بعض القوى المتخلفة ، بما يُسَمَون رجال الدين الذين يهيئون الفتاوى اللازمة لمثل هذا الإستغلال ، وكأن تاريخ دور كنيسة العصور الوسطى يعيد نفسه اليوم ، خاصة في المجتمعات العربية والإسلامية . إلا ان إستمرار وتيرة النضال الأممي للمرأة عبر تنظيماتها النقابية والمهنية سيرغم هؤلاء المستغلين على الإذعان لحقوقها المشروعة وتطويرها ، كما أذعن لذلك أقرانهم في الحقب التاريخية البائدة .
والان تاتي هذه النائبة او تلك التي غطت في غفوتها عن سرقات من طبَلت لهم من كل رؤساء الوزرات السابقين لتحتل المواقع العالية وترى نفسها عالية فعلاً إلا انها لا تعلم بان علوها هذا ما هو إلا الحضيض السياسي الذي اوصلت نفسها اليه بتملقها البذيئ لكل اللصوص الذين اوصولوها الى هذا العلو ، تأتي مثل هذه او تلك ممن لم يفقهن السياسة يوماً ليواجهن النضال النسوي العراقي جاعلات الحجاب والنقاب موضوع حديثهن في بلد نائباته وبلواه وكوارثه وسياسات احزاب هؤلاء النائبات التي اخرجت وطننا حتى من سجلات التقييم العالمية ووضعته على ادنى المستويات التي تشمل كل مفاصل الحياة.
الآن وبعد كل هذا ننتظر الوقفة الجادة والصارمة من كتلة سائرون البرلمانية التي ليس لها إلا الإنحياز لما تبنته من برامج اصلاحية تشكل تصريحات عضوها هيفاء الأمين لب فحواها وتعكس واقع ما يعانيه مجتمعنا من تخلف وتراجع وانحطاط تعمل سائرون على التصدي له.
الدكتور صادق اطيمش





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,994,368
- كفانا مغالطة انفسنا
- عفارم ....صيادو الكلمات
- رغم انوفكم ... نحتفل مع المرأة بعيدها الأممي
- جرائم شباط يكررها عُشاقها
- مع الصديق ضياء الشكرجي وحديثه حول النبوة
- علي الشوك ... حصاد فكري في مزرعة يانعة
- عقيدة التثليث في المسيحية ..هل هي شِرك حقاً ؟
- المتحجرات الفكرية
- السلفية اليسارية
- صادق إطيمش - اكاديمي وكاتب يساري عراقي- في حوار مفتوح مع الق ...
- وثائق غربية تؤرخ لنضال الكرد
- بغداد الأزل بين الهزل والهزل
- مع الدولة .... وضد الحكومة
- خير أمة تستجدي الناس
- مسؤولية جيلنا امام حقائق التاريخ
- تجربة علَّها تكون نافعة
- مآزقهم ومنافذنا ...
- نحن وتجارب الثورات الجماهيرية
- ونظل نحتفل بالرابع عشر من تموز كعيد وطني
- وهكذا مر عام الفراق


المزيد.....




- أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في زيارة رسمية إلى تونس تستمر ل ...
- سياسي إسرائيلي يدعو لقتل 50 فلسطينيا مقابل كل صاروخ‎ من غزة ...
- مصر تعلق الدراسة غدا الثلاثاء في مدارس القاهرة لسوء الأحوال ...
- شاهد.. ترامب برفقة ميلانيا يزور تاج محل في مدينة أغرا الهندي ...
- مظاهرات في الهند احتجاجاً على زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ت ...
- نازح سوري يعرض بيع كليته لشراء خيمة تؤوي عائلته
- كورونا في أرض العرب.. تعرف على قائمة الدول التي وصلها والإجر ...
- ألمانيا- دعوة للحذر بعد إصابة العشرات في حادث دهس خلال الكرن ...
- أرادا الاستمتاع بيوم عيد الحب! فماذا كانت النتيجة؟
- السباق على خلافة ميركل يتسارع بين توجهين داخل حزبها


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق إطيمش - صحوة النائبات النائمات