أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - لنادلة سارة














المزيد.....

لنادلة سارة


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6222 - 2019 / 5 / 6 - 20:59
المحور: المجتمع المدني
    


الباحث احمد الحمد المندلاوي

## النادلة سارة بعث الينا المبدع الاستاذ حسين المندلاوي قصة معبرة عن صفاء الانسانية ،و ها أنشرها هنا للفائد:

- قصة معبرة قدرتها التعبيرية ليست في جزالة الاسلوب وانما في قوة الموقف الانساني نحن مهما اختلفنا في افكارنا نقف عشاقا مبهورين اما اضاءات في تعاملنا مهما كانت صغيرة لكنها تظل عميقة في اثرها فينا،ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏وقوف‏‏‏‏ المصريين فى امريكا الإعجاب بالصفحة ‏٢٢ مارس‏، في مطعم بإحدى الولايات الامريكية ناولت نادلة ( الجرسونة )المطعم قائمة طعام الغداء إلى رجل وزوجته، وقبل أن يطلعا على القائمة سألاها أن تعرض عليهما أرخص طبقين كونهما لا يمتلكان مالا كافيا إثر عدم حصولهما على راتبهما منذ عدة أشهر؛ بسبب تحديات مالية تواجهها الجهة التي يعملان لديها.
لم تفكر النادلة سارة طويلا. اقترحت عليهما طبقين فوافقا بلا تردد ما داما هما الأرخص. جاءت بالطلبين وتناولاهما بنهم، وقبل أن يغادرا طلبا من النادلة الفاتورة.
فعادت إليهما ومعها ورقة داخل المحفظة الخاصة بالفواتير كتبت فيها ما معناه:
"دفعت فاتورتكما من حسابي الشخصي مراعاة لظروفكما. وهذا مبلغ مائة دولار هدية مني وهذا أقل شيء أقوم به تجاهكما. شكرا للطفكما. التوقيع سارة".
كان الزوجان في غاية السعادة وهما يغادران المطعم.
اللافت في الموقف السابق أن سارة شعرت بسعادة غامرة لدفعها مبلغ فاتورة طعام الزوجين على الرغم من ظروفها المادية الصعبة، فهي تدخر منذ عام تقريبا قيمة غسالة أتوماتيك تودّ أن تشتريها، وأي مبلغ تهدره فسيؤجل موعد اقتنائها لهذا الجهاز الحلم، فهي تغسل الثياب بغسالة قديمة.
لكن أكثر ما أحزنها هو توبيخ صديقة سارة لها عندما علمت بالموضوع. فقد نددت بتصرفها؛ لأنها حرمت نفسها وطفلها من مال هي أحوج إليه من غيرها لشراء الغسالة..
وقبل أن يتغلغل الندم إلى داخلها إثر احتجاج رفيقة عمرها على مبادرتها تلقت اتصالا من أمها تقول لها بصوت عالٍ:
"ماذا فعلت يا سارةِ؟".
ردت بصوت خفيض ومرتعش خوفا من صدمة لا تحتملها:
"لم أفعل شيئا. ماذا حدث؟".
أجابت أمها:
"يشتعل "الفيسبوك" إشادة بكِ ومدحا لتصرفك. سيد وزوجته وضعا رسالتك لهما على الفيسبوك بعد أن دفعتِ الحساب عنهما في حسابهما وتناقلها الكثيرون. أنا فخورة بكِ".
لم تكد تنتهي من محادثتها مع أمها حتى اتصلت عليها صديقة دراسة تشير إلى تداول رسالتها بشكل فيروسي في جميع المنصات الاجتماعية الرقمية.
وفور أن فتحت سارة حسابها في "فيسبوك"، وجدت مئات الرسائل من منتجين تلفاز ومراسلين صحافيين يطلبون مقابلتها للحديث عن مبادرتها المميزة.
وفي اليوم التالي، ظهرت سارة على الهواء في أحد أشهر البرامج التلفزيونية الأمريكية وأكثرها مشاهدة. منحتها مقدمة البرنامج غسالة فخمة جداً وجهازاً تلفازياً حديثا وعشرة آلاف دولار. وحصلت من شركة إلكترونيات قسيمة شراء بخمسة آلاف دولار. وانهالت عليها الهدايا حتى وصلت إلى أكثر من 100 ألف دولار تقديرا لسلوكها الإنساني العظيم.
تكلفة وجبتي طعام لم تكلفها أكثر من 27 دولارا + 100 دولار غيرت حياتها.
ليس الكرم أن تعطي ما لا تحتاج، وإنما أن تعطي ما أنت في أشد الحاجة إليه.
ولا توجد كلمات أبلغ وأعظم وأعمق من كلماته عز وجل:
"لن تنالوا البر حتى تُنفِقُوا مما تحبون".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,596,409
- تجلّيات عابس في مزاميرالحبّ..
- كوباني .
- شخصيات كوردية فيلية /1
- لقاء الأحبة/ 24 - کربلا
- طبع الزوج
- مسز بيل في بغداد
- موسوعة مندلي -5 زينب سماوي
- لقاء الأحبة/ 23 -نصب الشهید
- نقوش في الذاكرة..
- حكاية أغنية يا زارع البزرنكوش
- لقاء الأحبة / 22 بلد روز
- نمتَ أو لم تنمِ ..
- الغربه ..
- موسوعة مندلي /6 - المشاهدی
- لقاء الأحبة / 21– كرادة
- لقاء الأحبة / 20– کراده
- موسوعه مندلی - 3
- اصدارات مركز مندلي/1
- طابت الأفراح ..
- بهاء الانتصار


المزيد.....




- اعتقال 3 آلاف شخص بعد أعمال شغب في بيلاروس
- سفيرة لبنان في الأمم المتحدة: العالم كله سيساعد لبنان
- المنظمه المصريه تصدر تقرير حول البيئه التشريعيه والسياسيه لا ...
- تقرير المنظمه المصريه حول البيئه التشريعيه والسياسيه لانتخاب ...
- بيان من شركة توزيع المنتجات النفطية بشأن اعتقال موظفيها في د ...
- اعتقال 6 مواطنين من مناطق متفرقة بالضفة
- إلى جانب التعذيب والاستغلال.. كورونا يعمق معاناة المهاجرين ف ...
- تمديد الاعتقال الإداري للأسير ساهر حمايل من بيتا لمدة أربعة ...
- مقتل موظفي إغاثة فرنسيين بأيدي مسلحين في النيجر
- وزير: القتلى الفرنسيون في هجوم النيجر كانوا موظفي إغاثة


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد الحمد المندلاوي - لنادلة سارة