أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - علاءُ -الدين- والمصباحُ الأمريكيِّ العظيم














المزيد.....

علاءُ -الدين- والمصباحُ الأمريكيِّ العظيم


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6221 - 2019 / 5 / 5 - 23:18
المحور: كتابات ساخرة
    


لماذا تلومون وتعتبونَ ، وتنتقدونَ بمرارة ، وتصفونَ بأقسى الصفات ، وأكثرها إيذاءً .. فلان ، وفُلان ، و "فِلتان" .. على ما يفعلونهُ بأنفسهم ، وبلدهم ، وما يفعلونهُ بنا الآن ؟
إنّ من "الطبيعي" و "المنطقي" ، أنْ يتصرّفوا هكذا ، وإنّ من "حقّهم" أن يفعلوا الأعاجيب.
بل أنّي أتعجَّبُ من قدرتهم على ضبطِ أنفسهم ، وكيف أنّهم لا يخرجون على الناس حُفاةَ عُراةَ شاهرينَ سيوفهم، وهائمينَ على وجوههم من هول الصدمة .
وأصارحكم القول .. لو كنتُ أنا أحدهُم .. لـ "تَخَبَّلْتُ" على الفور .
هؤلاءِ لا يُدرِكونَ حقيقةَ هذا الذي حصل لهم ، و يفركونَ أعينهم دائماً، ولا يُصدّقونَ ما هم عليه.
حتّى "جِنيّ" المصباح السحريّ ، لا يستطيعُ أن يمنحهم هذا الذي لديهم الآن.
كانوأ منّا ، وكانوا يشبهوننا(بحسناتنا وسيّئاتنا ، وأخيارنا وأشرارنا) .. وكانوا فقراء مثلنا(إلاّ ما رحَمَ ربّي) ، إلى أنْ جاءَ علاءُ "الدين" ، و وضعً أصابعهم على مصباح الولايات المتحدّة الأمريكيّةِ المدبوغِ بالدَم والنفط ، وقالَ لهم .. أفرُكوا ، أفركوا .. فَفَرَكوا .. وأنهمرَ "الخيرُ" عليهم دون حساب .. و ظلّوا يفركونَ .. فحدثَ لهم ما حدث ، وحدثَ لنا ماحدث ، وما يزالُ يحدث الى الان.
وسواءً قبلتم بذلك عن قناعة ، أو استهزأتم بما لا يُصَدّقُ من لغو الأوّلينَ والآخِرين، فإنّ لا خلاصَ لنا إلاّ بـ "عودةِ الماردِ الى القُمقُم" ، وتهشيم "زجاجة" الوهم العراقيّ العظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,488,039
- عُمّالٌ .. وعيدٌ .. و فائضُ قيمة
- عن البرّ والبحرِ والسُفُنِ العتيقةِ والسَخامِ الكثيف
- الحياةُ طويلةٌ جدّاً
- يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم
- مارسيليز فرنسي .. مارسيليز عراقي
- نملةُ الحُزنِ .. في مخزنِ العائلة
- وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة
- من الربيعِ العربيّ ، الى عبادِ الرَبِّ الصالحين
- قُلْ وداعاً أيُّها العالَم ، وأنتَظِرْ الفراغَ العظيم
- ثورة السودان الآن .. وثوراتنا السابقة
- ثقوبٌ سوداءُ .. لأمّي
- كليّات المجتمع Community Colleges ، و جامعات الشركات
- الشعبويّة ، و الشعبويّة الاقتصادية
- تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال
- اطلاقُ النارِ على القِدّاح .. في نارنجةِ روحي
- منذُ الانفجارِ العظيم ، وإلى هذهِ اللحظة
- يحدثُ هذا في أرْذَلِ العُمْر .. في هذا الجزءِ من العالم
- أُمٌّ للتَذَكُّرِ .. أُمٌّ للنسيان
- الآباءُ على الجُرْفِ ، والأطفالُ يعبرونَ الروحَ ، بسلامٍ دائ ...
- نشيدُ البلادِ الحزينة


المزيد.....




- بعد الرسالة النارية لجمعية مفتشي الشغل.. وزارة الشغل توضح
- مدينة سورية تحول الحافلات العامة لمسارح ومنصات موسيقية (صور) ...
- الدكتور زاهي حواس يوقع كتابه -أسرار مصر-
- عمر هلال يترأس بجنيف افتتاح قسم الشؤون الإنسانية للامم المتح ...
- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - علاءُ -الدين- والمصباحُ الأمريكيِّ العظيم