أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رشيد غويلب - استمرار التهديد الأمريكي بالتدخل العسكري / فنزويلا.. انقلاب فاشل وتآمر مفتوح














المزيد.....

استمرار التهديد الأمريكي بالتدخل العسكري / فنزويلا.. انقلاب فاشل وتآمر مفتوح


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6221 - 2019 / 5 / 5 - 08:01
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عاشت فنزويلا احتفالات الأول من أيار في ظل تداعيات المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في البلاد الاربعاء الفائت. لقد اسهم فشل المحاولة الانقلابية في اعطاء زخم كبير لمسيرات الاول من أيار، وسارت الجموع المحتفلة والرافضة للانقلابين باتجاه القصر الرئاسي، حيث القى مادورا كلمة في التجمع الختامي طالب فيه الرئيس الجماهير بالولاء، واكد "نحن ندافع عن حق جمهورية فنزويلا في الوجود، وحقنا في السيادة والاستقلال، وحقنا في بناء المجتمع الذي نريد، بايدينا وابداعنا، وارادتنا". خوان غوايدو تحدث امام انصاره في معقله في احد احياء شرقي العاصمة الغنية، مذكرا بدعم الحلفاء له خلال مجريات المحاولة الانقلابية، ومهددا بتنظيم اضراب وطني عام من جديد، بعد فشل ما اسماه المسيرة التاريخية الاكبر في تاريخ البلاد والتي دعا اليها بمناسبة الأول من أيار.

فشل الانقلاب



وسبق لرئيس البرلمان وزعيم المساعي الانقلابية ان دعا علنا الى انقلاب عسكري في سياق ما يطلق عليه "عملية الحرية". وظهر غوايدو، والى جانبه شريكه في تأسيس حزب "ارادة الشعب" اليميني المتطرف ليوبولدو لوبيز، والذي ادعى ان مجموعة من الجنود حررته، حيث يقضي عاما من الاقامة الجبرية، بعد 3 سنوات سجن بسبب مشاركته في اعمال عنف دموية في بداية عام 2014. وفي ساعات صباح الاربعاء الباكر ادعى غوايدو انه يسيطر على قاعدة لا كارلوتا العسكرية في العاصمة كاراكاس. والتي يستخدم مطارها لرحلات الحكومة والرئيس مادورا. وبعد ساعات قليلة كذبت المصادر الحكومية والحزبية ادعاءات غوايدو، واكد جنود يفترض انهم دعموا الانقلاب، انه تم خداعهم واستدراجهم الى الشارع المؤدي للقاعدة. من جانبه اكد رئيس الجمعية التأسيسية الدستورية ذات الاغلبية اليسارية (وهي غير البرلمان الذي يسيطر عليه اليمين المتطرف) ديوسدادو كابيلو، ان القاعدة تحت سيطرة القوات الحكومية، وان القوات المسلحة ملتزمة بالدفاع عن الشرعية الدستورية. ولم تنجح جميع دعوات الانقلابيين في كسب قيادة الجيش الى جانبها.

واعلن الرئيس مادورا في خطاب متلفز الى جميع انحاء البلاد فشل الانقلاب، وتحدث الرئيس عن "هزيمة المجموعة الصغيرة" من الانقلابيين التي كانت تحرض على العنف لزيادة زعزعة استقرار البلاد. وأعلن مادورو في الوقت نفسه اتخاذ إجراءات قانونية ضد المشاركين في المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وكان الشارع الرئيس القريب من القاعدة العسكرية، قد شهد صداما بين انصار غوايدو وقوات الامن الفنزويلية، وذكرت تقارير اعلامية لاحقة مقتل اثنين من المشاركين في اعمال الشغب. التي حدثت بعد قيام المتظاهرين بمهاجمة مركبة عسكرية، صورها الاعلام الامريكي على انها كانت تسحق جموع المتظاهرين. واشارت مصادر المعارضة الى جرح 70 شخصا، خلال اعمال عنف في ولاية أراغوا الشمالية. وبعد فشل المحاولة هرب ليوبولدو لوبيز الى السفارة التشيلية، وانتقل بعد ساعات الى مبنى السفارة الاسبانية، وكان 30 عسكريا ممن شاركوا في المحاولة قد هربوا للسفارة البرازيلية.



الشيوعي الفنزويلي: لنسحق مؤامرة اليمين المتطرف



وكان الحزب الشيوعي الفنزويلي قد ادان، في بيان لمكتبه السياسي المحاولة الجديدة لزعزعة الاستقرار التي نفذها اليمين المتطرف بقيادة زعيمه الدمية خوان غويدو، والهارب مراراً من القضاء الفنزويلي وليوبولدو لوبيز، اللذان يواصلان العمل في خدمة الإمبريالية الأمريكية، والاستمرار في مساعيهم الانقلابية.

وفي مواجهة التصعيد الجديد لزعزعة الاستقرار، فعل الحزب الشيوعي الفنزويلي واتحاد الشباب الشيوعي الفنزويلي التعبئة الوطنية، ودعوا إلى دحر الأعمال الإرهابية. وان مهمة القوات المسلحة الوطنية البوليفارية اليوم، أكثر من أي وقت مضى، الوقوف جنباً إلى جنب مع الشعب، للحفاظ على الوحدة الداخلية والتماسك، والسير قدماً في ترسيخ الوحدة المدنية والعسكرية في الدفاع عن سيادة واستقلال الوطن والمنجزات التي حققتها الشغيلة في المدينة والريف.



إعلام الغرب وحقيقة

ما يدور



الاعلام الغربي الداعم للانقلابيين يخفي حقيقة ان حكومة اليسار مستعدة للحوار، وقد كانت هناك عدة جولات من الحوار، قطعتها المعارضة في اللحظة الاخيرة قبل الانتخابات الرئاسية، والتي شارك فيها رئيس الوزراء الأسباني السابق خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو. وحاليا هناك مساران، الأول بمبادرة من المكسيك وأوروغواي، والتي يمكن في النهاية ان تتوج بإجراء انتخابات جديدة، والتي يرفضها الانقلابيون لانها غير مشروطة. والثانية مساعي "مجموعة الاتصال الدولية" التي بدأها الاتحاد الأوروبي، والتي تضع اجراء الانتخابات كشرط مسبق، ولهذا ترفضها الحكومة.

ويقول أندريه هونكو متحدث الشؤون الأوربية في كتلة حزب اليسار الالماني في البرلمان، والذي زار فنزويلا في فترة 16 -27 نيسان الفائت للتعرف على الوضع وإجراء محادثات سياسية، والتقى الرئيس مادورو، والانقلابي خوان غوايدو، وان مادورو اخبره أنه منفتح دائما للحوار، لكن لا ينبغي ان تخضع المعارضة للضغط الأمريكي وتقطع المحادثات كما حدث قبل عام. ويرى غوايدو وأنصاره أن المحادثات مجرد تكتيك للحكومة لكسب الوقت. ويرى النائب اليساري ان العقوبات وتهديدات التدخل العسكري لن تؤدي إلا إلى تعقيد الوضع السياسي الداخلي. وان الأقسام المعتدلة من المعارضة تشاركه هذه الرؤية.

والاعلام الغربي يتحدث عن مأساة انسانية في فنزويلا، ويحمل مسؤوليتها للحكومة. وبهذا الخصوص يقول هونكو، لا شك في وجود أزمة اقتصادية عميقة، والوضع الإنساني سيئ، ولكن الاعلام يبالغ في تصويره. ونقل هونكو عن رئيس الصليب الأحمر، وكذلك رئيس منظمة الصحة للبلدان الأمريكية في فنزويلا، عدم وجود أية قيود حكومية على عملهما. وان ما ينقل عن منع الحكومة للمساعدات غير صحيح. ان المشكلة تبدأ عندما ترتبط المعونات بتدخل عسكري محتمل.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,251,138
- معضلة تشكيل الحكومة تعود إلى الواجهة / اسبانيا.. الاشتراكي ي ...
- الحكومة الالمانية تعتبر الملف منتهيا / اليونان.. حكومة اليسا ...
- لعبة الفساد ترسم نهاية اقطابها / بيرو .. الرئيس الاسبق ينتحر ...
- مع بدء حملات انتخابات البرلمان الأوربي / بيان مشترك للشيوعي ...
- في الذكرى السبعين لتأسيس حلف شمال الاطلسي (الناتو) / بدائل ا ...
- تكتيك يساري كسر هيمنة اردوغان / لانتخابات المحلية التركية.. ...
- على طريق تفعيل مشاركة المنظمات غير الحكومية / المركز العراقي ...
- الجميع ضد تيريزا ماي / بريطانيا.. تظاهرة مليونية: نريد استفت ...
- اليمين الحاكم منشغل بالتدخلات الخارجية / كولومبيا.. إضراب عا ...
- بعد فشل عملية تخريب شبكة الكهرباء والمياه في البلاد / فنزويل ...
- النضال الاجتماعي وديمقراطية الليبراليين الجدد / الأمم المتحد ...
- لجنة تحقيق الأمم المتحدة في أحداث قطاع غزة: الجيش الاسرائيلي ...
- مع اقتراب الانتخابات الرئاسية / الأرجنتين .. احتجاجات حاشدة ...
- بعد فشل محاولات التدخل العسكري المباشر / فنزويلا .. اتساع مع ...
- مشاركة فاعلة لجماهيرالمعلمين / في الولايات المتحدة 2018.. أو ...
- الفرهود ضد اليهود في بغداد في حزيران 1941
- من لا يتحرك لا يتحسس قيوده / الشيوعي النمساوي يستذكر استشهاد ...
- كيف توظف اسرائيل الصراع الاقليمي لصالحها؟ / نتنياهو يتحالف ت ...
- الانتقال الى نظام عالمي متعدد الأقطاب / آلاف المحتجين يحاصرو ...
- تقارب المشتركات الكثيرة / الشيوعي الفرنسي: -السترات الصفر- ل ...


المزيد.....




- الداخلية المصرية: إحباط عملية إرهابية ومقتل 3 مسلحين في شمال ...
- أردوغان: سنعقد القمة الرباعية الثانية حول سوريا في فبراير
- انتقادات حادة لزوجة ترامب بسبب تعليقاتها حول ضرورة إبعاد الأ ...
- برفقة صيادي الأسماك.. شاهد الأمير ويليام في يومه الأخير بعُم ...
- احذر.. السمك سيلتهم أقدامك بهذا المطعم في إندونيسيا
- معاناة الأم من السكري تهدد أطفالها بالإصابة بالقاتل الرئيسي ...
- أوكرانيا تهدد ببناء جدار يفصلها عن منطقة دونباس إذا لم تتوصل ...
- المرشد الإيراني علي خامنئي يوافق على اعتبار بعض ضحايا الاحتج ...
- ظريف "يفتح النار" على الدول الأوروبية الثلاث بعد ر ...
- الجنسية السعودية: المغردون منقسمون حول خبر عن أمر ملكي بـ -ت ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رشيد غويلب - استمرار التهديد الأمريكي بالتدخل العسكري / فنزويلا.. انقلاب فاشل وتآمر مفتوح