أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - روحي غيمة.. وتيهتني الريح














المزيد.....

روحي غيمة.. وتيهتني الريح


عبدالكريم هداد
(Abdulkarim Hadad )


الحوار المتمدن-العدد: 6220 - 2019 / 5 / 4 - 03:56
المحور: الادب والفن
    


شعر شعبي عراقي

روحي غيمَة
وتَيَهَتْنِي الريحْ
وَردَكْ بْلونَه ذِبَلْ
شُوگَي آجمًلْ من حديقَة
وذِبْحَوْا بْظِلْهَا النَخَلْ
صِفَتْ شِفْتِي بْغيرْ شِفَة
وأنَا رَجْفَة واشتِعِلْ
لا رِقَةْ فَراشَة..
ولا ذِبولْ
ولا نَحِل راشِفْ عَسَلْ
عَطَشْ روحِي
فيضْ مايْ
سْمومْ هيمَة
تِلِمْ فَيْ
واشْتِعِلْ منْ غيرْ ضَيْ
اشْتِعِلْ
باسرار ظلمَة
وأنْبِشْ بْچولَةْ سَرابْ
عنْ فرحْ بتابوتْ خَالِي
فَتَتَتْ بجروحِي ضِحكَة
ودوّرتْ صُوغَةْ غِيابْ
شْگدْ غيابْ..
شگدْ عَذابْ..
ولَمْلَمِتْ لُونْ المَحَبَة
للمَحَبَة..
وطاحْ گلبي وانْكِسَرْ
حَسرَة..
حَسرَة..
تْطَشَرِتْ..
شْگدْ تْطَشَرِتْ..
ومِنِّي اشْتِلِمْ..؟
مْرايَة مَكسورَةْ الخاطرْ
طِحِتْ كاسَة بْحِضِنْ مَرمَرْ
هَلْبَتْ تِحِنْ.. !
يَمْتَى تِحِنْ..؟
والبِيَّ بِيَّ مُو ثَلِمْ
خِطْوِتِي تِعْثَرْ بْليلِي
بْلا هِضِيمَة
والمِسْتَحَة بْوَجْه الشَهِمْ
ليشْ يَالمالَكْ بَخَتْنَا
مَا لِي حُوبَة
حِيلْ كِلِشْ..
حيلْ بِيَّ..
حايِطْ مْعَلِي عْلَى مُودَكْ
حَتَى تِشْبِگْنِي فَيَّ
ويِنْغَزْ بْگَلْبِي گِزازَكْ
واتْصَوَرِتْ ما صارْ شَيْ
أمِدْ أيِدي بْكِلْ مَحَبْتِي
ما لِي غايَة بْسْ أحبَكْ
وحلمْ وَنَسْنِي حِلِمْ
ابْعَدْ منْ الشُوفْ كِلِشْ
مثلْ غيمَة..
ودربِي هيمَة..
وآخْ منَكْ..
يا نَهارْ المَالَه ضَيْ..!

28-4-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,127,152
- عينُ العمال
- التاريخ لا يكتب بصيغة الفوتوشوب..!
- - اللوگية - أداة خراب عراقي..!
- سلاماً لها..!
- تأنقوا بجمال أغانيكم..!
- إصدار شعري جديد للشاعر العراقي عبد الكريم هداد
- ما ماتْ..!
- أزهار فرقة ثلاثي بغداد
- عن النشيد الوطني العراقي..!
- النظرية ورقصة المنتفعين..!
- إن القادم نهار أسود..!
- صَفْگتْنَه للبصرَة..!
- يابدرنا السياب..!!
- نص اغنية عراقية - خسارَة -
- بَلي يَا بَلبولْ
- إعذروني.. على من ......!
- ثقافة البعث تمارسها قيادات أحزاب العراق
- ولاية فقيه مستترة..!
- العراق لن يتقدم..!!!
- لا يغادرُ سريرَ الغيمَة..!


المزيد.....




- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - روحي غيمة.. وتيهتني الريح