أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زهور العتابي - البحث عن المتاعب !!!














المزيد.....

البحث عن المتاعب !!!


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6219 - 2019 / 5 / 3 - 23:49
المحور: كتابات ساخرة
    


ليس عيبا ان اعترف اني غريبة بعض الشيء وابالغ احيانا في بعض الامور اذ كان لابد أن احافظ على صحتي هذه الايام وأخلد للراحة قليلا استعدادا للصيام في شهر رمضان المبارك لما في هذا الشهر الكريم من طقوس واعمال إيمانية ..والوقوف لساعات طويلة في المطبخ ابتداءا من إعداد الفطورالى غسل الصحون و..و ...انا في هذا غير كل النساء ففي مثل هذه الايام من كل عام ابالغ بالتنظيف والأعمال المنزلية قبل رمضان مباشرة كغسل البردات وتنظيف الشبابيك والسيراميك بحجة اني ساتفرغ للعبادات في هذا الشهر مع العلم اني اكون منذ بدايته غاية في التعب والأرهاق.. لكن ما العمل وهذا طبعي الذي لايمكن له ان يتغير ابدا !! لذا كانت هذه الايام كسابقاتها تماما بل ذهبت هذه المرة لما هو أبعد ..فقد عزمت على ترميم الحمام وغرفتي التي بجواره وذلك بسبب الرطوبة التي زخفت الينا من الجيران فكان لابد ان نقلع أرضية الحمام لنقتفي مكان الرطوبة ونعرف أسبابها ومن ثم نعالجها.... في البدء قوبلت فكرتي بمعارضة شديدة من قبل الجميع لان رمضان على الابواب هذا أولا وثانيا لاني عزمت على تغير الحمام تماشيا لما استجد من تصميمات حديثة قلت في نفسي( اني مفلشة مفلشة ..فليش ماغير بعض الاشياء بالمرة ) وقررت البدء بالعمل قبل رمضان كي يكون كل شيء تمام قبل العيد وكنت قد رصدت مبلغا من المال لاسهل على الزوج العزيز بقبول الفكرة والترميم هههههههه... المهم بدانا العمل واستمر الحال اكثر من عشرة ايام وتم كما أردت والحمدلله مع بعض الملاحظات...المهم ان العمل انتهى على خير .....الغريب بالأمر ان الكل بات سعيدا بما انجز رغم معارضتهم الشديدة للفكرة جملة وتفصيلا لكن الجميع الان سعيد بالتغير إلا انا سبحان الله !!.انا صاحبة الفكرة لا أشعر بهذا ابدا ...أي نعم اني راضية بما حصل وغير نادمة ابدا عل ما اقدمت عليه لكن بكل صدق اقولها ان فرحتي تلاشت رويدا رويدا وسط امور ومتاعب كثيرة رافقت العمل لم اكن اتوقعها بالمرة أهمها استياء الاولاد وتذمر الزوج المستمر من ضجيج العمال ( وهوستهم) وطبعا لا الومهم في هذا ابدا لان الترميم والعمل داخل البيت ليس كتشيد البيت اساسا اذ ان العمال سيشاركوك المكان فيكون تاثيرهم كبيرا على يوميات حياتك فبالتاكيد سيؤثر هذا سلبا على مزاج ونفسبة كل من في البيت وهذا ماحصل معنا بالضبط... أما انا فبفضل الله وما وهبني جلت قدرته من هدوء وصبر استطعت أن امتص غضبهم بعض الشيء واحد قليلا من عصبيتهم وبكل صراحة وكما قلت لا الومهم ابدا لأن العمال وحدهم يمثلون حالة خاصة !! لاني تفاجئت بهم حقا وادركت أن عمال اليوم ليسوا كعمال الأمس ابدا..هناك فرق كبير وأرجو ان لا أكون قد ظلمتهم في هذا لكنهم بحق ليسوا بمستوى المسؤولية ابدا فلا حرص لديهم ولا مصداقية ولا حتى مواعيد مضبوطة .!! مع العلم أننا كنا معهم بمنتهى الذوق والكرم ولم نعاملهم إلا كضيوف بل بالغنا في هذا ابتداءا من المعاملة الحلوة الطيبة الى المبالغة بالاكل والفواكه. .والعصاير..الشاي والنسكافيه . ههههههه..ولعل هذا الاهتمام المبالغ به هو من أفسدهم .. هذا ما توصلت اليه.. انك حينما تبالغ بتدليل العامل تجعله دون ان تدري يتقاعس في العمل ويتمرد ولا يصدق في مواعيده وكم من مرة خالفوا وعودهم وتركونا يومين بلا عمل وحينما كنا نتصل بهم لمعرفة السبب ما من احد يجيب ابدا..!!
أن السلبيات التي رافقت العمل جعلني أغلب الأحيان مشدودة الاعصاب لكني كنت أظهر العكس امام الزوج والاولاد....الان وبعد ان انتهى كل شيء بت اسمع الاشادة من كل من حولي (والله عاشت ايدك ماما لو ما انتي ميكون الحمام بهالجمال وتخلصنا من الرطوبة بالغرفة ...الصبغ حلو ) وحتى الزوج اعترف وقال (والله انتي صح .وزين سويتي ..وجبرتينه وخليتينه نقبل).أما أنا فقد التزمت الصمت تماما (لا تعليق ابدا لأن في من التعب ما يكفي) عشرة ايام مرت فقدت فيها قواي تماما فبعد كل يوم عمل يتبعه تنظيف شامل للبيت ناهيك عن الشد العصبي لكثرة التذمر من هذا وذاك ومتاعب العمال وأمزجتهم ...كل ذلك كان له تاثيره السلبي على صحتي وتحديدا مفاصلي التي أنا أساسا أعاني منها لسنين..ولا أدري والله كيف ساستقبل رمضان وانا بهذه الحالة !!...ليس لي سوى الدعاء والتوسل الى الله أن يجعلني اتم الصيام كما يجب وبالصورة التي يرضى ويحب ...وان اعيش وعائلتي أجواء إيمانية خالصة كما يريدها لنا الله أن تكووون.....
تقبل الله منا ومنكم احبتي يامن تكتبون في الحوار في هذا الصرح المميز الراقي....تقبل الله منا ومنكم جميعا خالص وصالح الاعمال وكل عاااام ..وكل رمضاااان.... وانتم بالف الف خييير .....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,404,908
- محطات وسفر !!!
- الأجنحة المتكسرة ......!!
- عزيزتي المَرأة...لاتَظلِمي الرَجل !!
- عذراً شَهريار !!
- هَل هو العُمرُ أم هي الحَياة !؟
- يَهلنا شلونكم ....!!!؟
- القمة العربية في تونس هل أتت بجديد !؟ أم كانت كسابقاتها من ا ...
- يا ساعة ...يايووم !؟
- ترى ؟ هَلْ باتَ حلماً !؟
- ياحِزب ...هم ترِد وتعود !؟ لو ما الَك جيًة!؟
- رسالة لاتخلو من وجع ...قصة قصيرة !!!
- وكان لله كلاماً آخر !! عن الأمطار وكثرة السيول في العراق أتح ...
- شيء من راحة البال !!
- بغداد لا ولن تكون يوما( أسوأ عاصمة للعيش) كما صنفها المغرضون ...
- همسات مغتَرِب ......!!!
- حينما نَحزن ...نَتَذكر
- هل لأرهاب الشَرق (داعش )سببا كافيا لولادة أرهاب الغَرب الجدي ...
- حِيرَة مغترب !!
- الحياة مدرسة !!!!
- احلَلتَ أهلاً ومَكثتَ سَهلاً ياشهرَ رَجَبْ......


المزيد.....




- كاظم الساهر يكشف عن نسخة جديدة لأغنية -سلام عليك-
- نوال الزغبي تسقط أرضا في السعودية
- لجنة النموذج التنموي تشرع في العمل الإثنين
- بووانو والطاهري.. جدال حول مشروع تأهيل المنطقة الصناعية سيد ...
- نوال الزغبي تتعرض للسقوط بسبب طفل... فيديو
- هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟ ...
- -قبلة- من الفنانة مروة السالم تثير الجدل في الرياض...فيديو
- مخرج سينمائي مصري: فنانة جعلتني أفكر في الانتحار
- شاهد... المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات ا ...
- -سمعتي طيبة وتاريخي نظيف-... -فنانة مصرية ترد على إهانات مخر ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زهور العتابي - البحث عن المتاعب !!!