أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد ليلو كريم - تجاهلوا فلاح العازمي ، المجهري














المزيد.....

تجاهلوا فلاح العازمي ، المجهري


محمد ليلو كريم

الحوار المتمدن-العدد: 6219 - 2019 / 5 / 3 - 13:36
المحور: المجتمع المدني
    


تجاهلوا فلاح العازمي ، المجهري ..
محمد ليلو كريم
يبدو أن منعطفًا جديدًا تتخذه العلاقات العراقية الكويتية ، وهو منعطف ( سيناريو ) مُكرر يُراد له أن يعمل بصيغة جديدة لتأسيس مرحلة شرق أوسطية تُناسب القرن الذي شارف عقده الثاني على الانقضاء والعراق دائم البذخ في موائد المشاريع الكبرى وهو كريم حتى إنه لا يطلب أجرًا كبيرًا أو ما يُعادل خدماته الضخمة التي يُقدمها بل قد يعمل بلا مقابل فلو تتبعنا العقود لوجدنا أن خدمات العراق في سبعينيات القرن الماضي أغلى من ثمن الخدمات العراقية في عقد الثمانينات ، وفي عقد التسعينات انخفض الأجر انخافضًا كبير فكُنا ننتظر الدواء والغذاء مقابل النفط و( الخدمات ) كأجر ، وحتى بعد ٢٠٠٣ كُنا نُقدِم خدمات ضخمة بجودة يشهد لها العالم مقابل لا شيء تقريبًا ، ولا يغرنكم كعراقيين مرتبات وزارتي الدفاع والداخلية وقوى الأمن فبمجرد مقارنتها مع ما يقابلها من وزارات ومؤوسسات في دول الخليج سيتضح الفارق الكبير ، أو بالأحرى الفارق المهول ، في حين أن الساسة الحُكام والوزراء في دولتنا قد يتفوقون على حكام خليجيين ووزراء في الثروات التي جنوها من مناصبهم ووظائفهم ، وأنا أستذكر تلك القمة التي طالب فيها صدام حسين بمزيد من الأموال الخليجية بعد توقف الحرب مع ايران وانتهاء عقد ( التخادم السياسي ) حيث كان الخليج يُمول ويدفع الأموال برضى وبالإكراه للعراق مقابل زج المزيد من اجساد الشباب في محرقة البوابة الشرقية ، فلما توقفت الحرب توقف تدفق أموال أهل الخليج النفطي الى العراق ، بل طالب الخليجيون بالأموال التي دفعوها كثمن لدماء مئات آلاف الرجال العراقيين واعتبروها ديون ، بل ويُقال أن نفط البصرة الجنوبي تعرض للسرقة عبر عملية نهب تحت أرضية . طالب صدام حسين بأموال من الخليج في أول قمة بعد حرب الثمان سنوات فكانت النتيجة أن أموالنا جُمِدت في بنوك العالم وحوصرنا وتم نهبنا جهارًا نهارًا ، وكُل ما تعرض له العراق من نهب وتسليب وسرقة وتدمير وإفلاس وإفقار كان بسبب دخول القوات العراقية للكويت ، فهل نُعيد الكرة ونخسر ونُنهب ونُسرَق ونواجه الخطر والدمار ونفس السبب هو الكويت ، مالنا وهذا المتر المربع الصحراوي الجاثم جنوب حدودنا الجنوبية ؟؟ .. هل يستحق متر مربع من الرمال أن نغامر ببلدنا الكبير ، ونُقحِم جيشًا جرار في بقعة جرداء لا غابة فيها ولا نهر ولا جبل ينحدر عنه شلال ولا أراضٍ خصبة ولا تنوع حضاري أو لغوي أو ديني ، أو لعل ساحرًا ألقى علينا تعويذة أوهمتنا أن الكويت تشبه بافاريا ؟؟ لماذا نُجَر مرة أخرى الى مواجهة خاسرة ، ولا يعتقد أحد من العراقيين أنني أحذر من نفس السيناريو الذي تعرضنا له في عام ١٩٩١ بعد اقتحام قواتنا العسكرية الكويت . لا ، نفس القوة التي وقفت مع الكويت ضد صدام ونظامه ستدفع بالكويت الى العراق ليضمها لأراضيه فالغرب الرأسمالي لا يحترم الأمتار المربعة الصحراوية ، فماذا بعد نفط من ثروة أو إغراء تقدمه الكويت للعالم الصناعي ؟؟ ..
علينا أن نرفض ضم الكويت العراق إلا بعد تفاهم تام مع من يتحكم بمصير الكويت والأمتار المربعة الصحراوية ، وهو مُتحكِم يحترم ويُقدِر ويفهم ما للعراق من حضور جغرافي واقتصادي وسياسي وتاريخي في المنطقة وعلى المستوى العالمي ، فإذا أجبِرنا ( وسوف يحدث هذا ) أن نضم الكويت للعراق وضغط العالم المتقدم القوي علينا لإتمام هذا المشروع وتنفيذه فمن مصلحة دولتنا ومواطنيها أن نعرف ما تملك الكويت والكويتيين من أموال وأرصدة وعمليات تجارية واستثمارات داخلية وخارجية ونطالبهم بأن يكونوا أهلًا حين يتحولون للسيادة العراقية فإذا ما بدر منهم أي رغبة في ( المقاومة ) - فلربما مازالوا يعتقدون أن للعراق أطماع في ( بافاريا ) العرب - وجب ضمهم ولكن وفق الحكم الذاتي فننتفع بالكويت بما تفرضه سيادة الدولة العراقية ونعزلهم عبر اجراءات حازمة ولا بأس بتقطيع اجزاء المتر المربع بالاسلاك الشائكة وأجهزة الرصد لكي لا يكونوا علينا عبئًا ..
لو تمعنا في قول ما يُسمى بشيخ عشيرة العوازم المدعو فلاج بن جامع لفهمنا حجم التخلف والجهل والتصحر الثقافي الذي سنُعاني منه عندما تُدمج الكويت الصغيرة في مساحة العراق الكبير ، ففي الكويت عقول خاوية تذمرت منها شخصيات كويتية بارزة كعبد الله النفيسي وناصر الدويلة ، ولنا أن نسأل الفنانة الكويتية شمس لما فضلت الجنسية الأجنبية على الكويتية ، والخلاصة أن الكويت لن تعود بمنافع وفوائد على العراق ، بالعكس ؛ العراق سيُعاني من عقول نرجسية واهمة تعتقد أن بلدها الكويت ذلك البلد الكبير الثري الدائم الثراء والغنى وأن له تأريخ امبراطوري عظيم وانتصارات عسكرية تاريخية عظيمة وحضارة عريقة ، فأعاننا الله على تلك اللحظة التي نصحو فيها صباحًا فنجد الكويت ضمن خارطة العراق ونضطر للتعايش مع تركة مشوهة ثقيلة ضارة ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,435,451
- البحث عن رؤوس الخيوط .. الدوري يُقايض برأس صدام
- المرأة ليست نعجة
- انواع تغيير نظام الحكم وأفضلية ثورة المواطنين
- ثورة أمام مرآة قطع مكافئ
- غرقت العبارة الصغرى ، لأن العبارة الكبرى تغرق ..
- قراءة في مقال .. ( نهاية الغاشيوقراطية.. وفلسفة الثورة في ال ...
- نقاش في مقدمة مقال الدكتور علي الربيعي المعنون (( التفكير في ...
- إهداء الى : رفيقة
- ذا مولانا . وذيانك الأستاذ
- أيكا
- اخبار سراب بقيعة
- لتكن شهرين بدل الأيام المعدودات .. يسوع يستاهل أكثر
- قصيدة تاج الحور وانطباع فارس شمخي
- اللغز الخاشقجي
- يتيم الليل
- يوسف زيدان بين دار المدى وذلك المدى
- محنة الدولة الشخصية ..
- علِمها أن تكون ......
- يا شيخ . . . .
- دولة خدمات اولاً


المزيد.....




- أمنستي: تصعيد مصري وحشي بتعذيب الناشطة إسراء عبد الفتاح
- مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا يزور دمشق ويجري محادثات مع ولي ...
- منها مصر وإيران وسوريا..مصور يستبدل الشخصيات التاريخية باللا ...
- دلائل جديدة على تعذيب الصحفي أسانج في السجن
- الأمم المتحدة تصدر تحذيرا بشأن الأطفال في العالم
- -اليونيسيف-: طفل من بين كل ثلاثة دون الخامسة في العالم يعاني ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- الجزائر: الطلاب يتظاهرون مجددا بعد منع مسيرتهم الأسبوع الماض ...
- مخاوف من عودة تنظيم داعش .. وتركيا تهدد بفتح الحدود للمهاجري ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد ليلو كريم - تجاهلوا فلاح العازمي ، المجهري