أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - عليان عليان - يوم العمال العالمي : محطة نضالية لتسعير النضال الطبقي والوطني ضد سلطة رأس المال والقوى الاستعمارية














المزيد.....

يوم العمال العالمي : محطة نضالية لتسعير النضال الطبقي والوطني ضد سلطة رأس المال والقوى الاستعمارية


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 6219 - 2019 / 5 / 3 - 02:23
المحور: ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي
    


يوم العمال العالمي : محطة نضالية لتسعير النضال الطبقي والوطني ضد سلطة رأس المال والقوى الاستعمارية
بقلم : عليان عليان

جرت العادة في دول العالم الثالث على وجه التحديد ، أن تقوم الحكومات واتحادات النقابات العمالية المرتبطة بها ، بإحياء هذا اليوم عبر قيام متنفذي رأس المال وأدواتهم في البنية الفوقية للحكومات بإلقاء الخطب وإصدار البيانات ،التي تشيد بدور الطبقة العاملة في بناء البلدان وتطورها ، دون الإتيان على ذكر حقيقة أن هذه الحفنة من الرأسماليين ، تمارس الاستعباد الطبقي للعمال في قضية " فائض القيمة" والأجور دون حد الكفاف ، وظروف العمل ، ساعات العمل ..ألخ

لكن ما جرى بالأمس في العديد من العواصم في يوم العمال العالمي ، كان نضالاً طبقياً ضد النظام الرأسمالي النيوليبرالي ، عبر المطالبة بزيادة الأجور وخفض الضرائب على العمال وزيادتها على الطبقة اليرجوازية ، وخفض أسعار المواد الأساسية وعلى رأسها الوقود ، ناهيك أن النضال الطبقي في العديد من البلدان بدأ يرفع شعار إسقاط سلطة رأس المال والاحتكارات والنهج النيوليبرالي كما جرى في فرنسا وتونس.
وفي التقدير الموضوعي أن إحياء يوم العمال العالمي في بلداننا العربية ، لا يكون بتقديم الفتات للعمال ، أو بتنظيم الرحلات الترفيهية لهم ، أو بتوزيع الحلوى ، إنما بالتركيز على ما يلي :
أولاً : الربط بين النضالين الوطني والطبقي لأن معركة التحرر الوطني لم تكتمل بعد ، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ، أن التبعية السياسية والاقتصادية لهذه الدولة أو تلك لدول المركز الرأسمالي وللصندوق والبنك الدوليين ، مسؤولة إلى حد كبير عن البؤس الذي يلحق بالجماهير الشعبية وبالطبقة العاملة ، ما تتطلب أن تنخرط الطبقة العاملة في النضال ضد القوى الاستعمارية وضد الكيان الصهيوني ، وضد القوى الرجعية المرتبطة بهما.
ثانياً : حتى لا يختلط الحابل بالنابل، وحتى لا يظهر النظام الرأسمالي أو الكومبرادوري ، وكأنه حريص على الطبقة العاملة ، وهو الذي يشرع القوانين لاستعبادها ،
لا بد من إعادة الاعتبار للتعريف العلمي الماركسي للطبقة العاملة ، من أجل الفرز ما بين العامل والبرجوازي الصغير والبرجوازي الكبير أو التابع ، إذ نلاحظ أن اتحاد نقابات العمال في دول العالم الثالث، ينضوي في إطارها طبقة المدراء وفئات مرتفعة الدخل من البرجوازية المتوسطة.

فالطبقة العاملة وفق كارل ماركس والاقتصاد السياسي للرأسمالية، تتكون من أولئك الذين لا يملكون إلا قوة عملهم ليبيعوها للرأسمالي الذي يخضعها للرأسمالي: أي يستخدمها في إنتاج فائض القيمة في التراكم، في توسيع الرأسمال. . فالعامل في عصر الرأسمالية يعمل لينتج فائض القيمة – العمل غير المدفوع – الذي يواجهه فيما بعد في شكل رأسمالي.
ثالثاً : التأكيد على النضال النقابي المستقل عن السلطات الحاكمة ، إذ أن اتحاد نقابات العمال في معظم دول العالم الثالث – تقدمية كانت أم رجعية- هي امتداد لأنظمة الحكم ولا تخرج عن توجهاتها وسيطرتها ، ما دفع الطبقة العاملة في هذا القطر أو ذاك للتمرد على هذه الصيغ الشكلية ، وتأسيس نقابات عمال مستقلة ، التي تلعب دوراً مركزياً في التحذير والتعبئة ضد الارستوقراطية النقابية التي تبيع العمال ومصالحهم مقابل امتيازات ممنوحه لها من القوى البرجوازية .
رابعاً: التأكيد على الأجور الحقيقية للعمال ( التأمينات الصحية والاجتماعية) إلى جانب الأجور النقدية وعلى ظروف العمل المناسبة ( المكان الملائم ، ساعات العمل ، ظروف العمل من حيث الإضاءة والتهوية ، الضمان الاجتماعي ألخ.
في يوم العمال العالمي لا بد من إعادة الاعتبار لشعار " يا عمال العالم وأيتها الشعوب المضطهدة اتحدي".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,489,867
- على هامش قرار إدارة ترامب بتصفير صادرات النفط الإيراني : الر ...
- الأسرى الفلسطينيون يجبرون العدو الصهيوني على الرضوخ لمطالبهم ...
- يوم الأرض رافعة للانتفاضات والهبات الفلسطينية ضد الاحتلال ال ...
- قمع حركة حماس للمتظاهرين في غزة ، يعكس البرنامج الاجتماعي له ...
- حكومة اللون الواحد للسلطة الفلسطينية : عبث سياسي وأشبه بالسب ...
- الجزائر على مفترق طرق.. نحو برنامج إنقاذ وطني يستجيب لمطالب ...
- النظام الاشتراكي البوليفاري في فنزويلا يفشل المؤامرة الأمريك ...
- في ذكرى قيام الجمهورية العربية المتحدة : ينبغي استحضار تجربة ...
- حق العودة مهدد بالتصفية قبل الاعلان عن صفقة القرن عبر مواقف ...
- مؤتمر وارسو محاولة أمريكية يائسة لإحكام الحصار على إيران ولت ...
- بلطجة سياسية وراء قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي ...
- الجيش العربي السوري جاهز لبسط سيطرته على الشمال السوري بعد ا ...
- بشائر انتفاضة فلسطينية ثالثة تلوح في الأفق رغم معوقات السلطة ...
- انتفاضة الستر الصفراء بأبعادها الطبقية تعيد الاعتبار لشعارات ...
- في يوم التضامن مع الشعب لفلسطيني: لا كبيرة مجدداً لقرار التق ...
- نتائج العدوان الصهيوني على غزة صفر مكعب والمقاومة تفوز بالنص ...
- في ذكرى وعد بلفور المشؤوم لا بد من دق جرس الإنذار
- دول الخليج –باستثناء الكويت- تتجاوز التطبيع باتجاه التحالف ا ...
- محافظة إدلب على موعد مع التحرير.. وأردوغان يعيش حالة تخبط وإ ...
- في ذكرى حرب تشرين : السادات قلب نصر الجيش المصري إلى هزيمة و ...


المزيد.....




- واشنطن تشير إلى دلائل عن قصف كيميائي للنظام باللاذقية وتتوعد ...
- بعد إفادته للكونغرس.. وزير الدفاع الأميركي يستبعد الحرب مع إ ...
- زهدي الشامي يعلق علي تحمل الموازنة لديون قناة السويس
- ذكري رحيل الدكتور شريف حتاته
- سوريا: سقوط قذيفتين صاروخيتين وسط مدينة حلب
- جوخة الحارثي... أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية
- البيت الأبيض: ترامب يزور أيرلندا في يونيو المقبل
- الرئيس اليمني يتلقى رسالة من بوتين
- أمير الكويت: نعيش ظروفا بالغة الخطورة
- دراسة: الأخبار الزائفة أكثر جاذبية


المزيد.....

- الاتحاد العام التونسي للشغل والشراكة في بناء الدولة الوطنية: ... / عائشة عباش
- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من مطالب الحركة العمالية / سعيد العليمى
- الحركة العمالية والنقابية في اليمن خلال 80 عاماً.. التحولات ... / عيبان محمد السامعي
- الحركه النقابيه العربيه :افاق وتحديات / باسم عثمان
- سلطة العمال في ظل الأزمة الرأسمالية / داريو أزيليني
- إيديولوجية الحركة العمالية في مواجهة التحريفية / محسين الشهباني
- الحركة النقابية في افريقيا وميثاقها / كريبسو ديالو
- قراءة في واقع الحركة النقابية البحرينية / إبراهيم القصاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 أيار - ماي يوم العمال العالمي 2019 - سبل تقوية وتعزيز دور الحركة النقابية والعمالية في العالم العربي - عليان عليان - يوم العمال العالمي : محطة نضالية لتسعير النضال الطبقي والوطني ضد سلطة رأس المال والقوى الاستعمارية