أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - واقع، حلم ثم كابوس














المزيد.....

واقع، حلم ثم كابوس


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6216 - 2019 / 4 / 30 - 19:58
المحور: الادب والفن
    


عليّ في مستهل قصتي أن أعبرَ الواقع، وصولاً إلى حلمٍ تحوّل إلى كابوس.
أمس، سهرتُ حتى ساعة متأخرة من الليل أمام شاشة الكومبيوتر، وكنت بين حين وآخر أطل على الشبكة العنكبوتية. كان ثمة خبر، مقروناً بصوَر مرئية، عن تعدد حالات الانتحار في مترو أنفاق القاهرة. أغلب المنتحرين كانوا من الشباب، وكان من الطبيعي أن تثير القضية الرأي العام، لينعكس ذلك في وسائل الإعلام. بعض المسئولين، ظهر على هذه الفضائية أو تلك، كي يؤكد أن القضية عبارة عن حوادث فردية وليست ظاهرة عامة. مع ذلك، لم ينكر هؤلاء ما تثيره الحوادث من بلبلة بين الناس، كذلك وخصوصاً، تسبب المنتحر بتعطيل حركة قطارات مترو الأنفاق: " ترغبُ بالموت، يأساً من تجربة حب خائبة أو أي سبب آخر، فإننا نرجوك أن تفكّر بمن يحبون الحياة ويمضون إلى أعمالهم "؛ هكذا كان لسان حال البعض من أولئك المسئولين.
" إنها مقولة منطقية ومعقولة، برغم أن من نطقها كان يفتقد لأدنى حدود الشفقة والإنسانية "، قلت في نفسي وأنا أتزحزح من مكاني استعداداً لضم الفراش الوثير. كأنما كلماتي، المبثوثة في السرّ، وصلت لمسمع أشباح العتمة، وبالتالي، قرروا زيارة حلمي وتنكيده. ربما بدأت في التهويم بأشياء أكثر شخصية، قبل أن أستسلم تماماً لسلطان النوم. ولعلهم وصفاء السلطان، لا أولئك الأشباح المفترضين، مَن راحوا على الأثر يهدهدون حلمي.
لقد زرتُ القاهرة قبل سنين عديدة، ولكن من العبث محاولة معرفة أنها هيَ المدينة نفسها، أين حصلت وقائع الحلم. فالوقائع كانت غامضة، ولا غرو، طالما أنها تنتمي للباطن. غير أن أكثر من إشارة، تدعم فرضية خوضي في شوارع القاهرة، وحيداً تائهاً. إذ رأيتني خارجاً من سوق مزدحم، والوقت ليلاً، لأقف حائراً: الحفريات، كانت ممتدة في وسط الشارع وإلى ما لا نهاية. على ذلك، كان من المحال انتظار سيارة أجرة تأخذني إلى الفندق.
هكذا سرتُ بأثر مجموعة من المواطنين، وفيهم بعض الشبان، وكان يلوح من همهمتهم أنهم يسعون مثلي إلى مركز المدينة. بقينا نمشي في اتجاه واحد، فيما الأبنية الباهتة الملامح تحدق بنا على جانبي الشارع. إلى أن وصلنا إلى بقعة صخرية، غارقة في العتمة وشبه مقفرة من الخلق. نظراً لوجودنا على منحدر، يشرف من علو شاهق على مشهد المدينة، فإنني فكّرت باحتمال أن نكون فوق جبل المقطم. خاطبنا فتى في مقتبل العُمر، يسير في المقدمة كما لو كان دليلنا: " علينا أولاً أن نقفز إلى أسفل، ثم ننحدر بعدئذٍ بحذر حتى نصل إلى الشارع ". تشجيعاً لنا، تعهّد الفتى بالقفزة الأولى والتي بدت أنها سهلة. من مكانه تحتنا، عاد ليخاطبنا بالقول: " العلو أقل من مترين ". فجأة، اندفع أحد الشبان إلى الجهة الأخرى، حيث المنحدر الوعر يُشكل ما يُماثل الجدار الصخريّ. حولت وجهي إلى جانب، متجنباً النظر إلى المسكين وهوَ يسقط من ذلك المكان المرتفع. ولكن صوت ارتطام جسده بالأرض، جعل جسدي يهتز ويرتجف.
في اللحظة التالية، ومع شعوري بأنني في حلم، استمر المشهد بدون انقطاع. الفتى " الدليل "، صرخ فيّ على حين بغتة: " أنت، أيها الشامي، نحن بانتظارك! لا تأبه لما حصل، فإن ذلك يحدث كل يوم. لو شئت البقاء لوحدك في هذا المكان المهجور، فإنني أحذرك بوجود منحرفين يسرقون من يقع بيدهم ثم يلقون به إلى الهاوية ". عند ذلك حَسْب، تنهدت بعمق فيما أفتح عينيّ على ضوء النهار الشاحب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,695,326
- الصعلوك
- مدوّنات: إخباريون وقناصل/ القسم الثاني
- الحطّاب العجوز
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 7
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 6
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 5
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 4
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 3
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 2
- تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 1
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 11
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 10
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 9
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 8
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 7
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 6
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 5
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 4
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 3
- تاجرُ موغادور: الفصل السابع 2


المزيد.....




- قيادة الأحرار ترد بقوة على تقرير المجلس الأعلى للحسابات
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...
- شاهد.. وليد توفيق يوجه رسالة للشعب المصري
- -الجونة السينمائي- يكشف السر وراء إلغاء حوارات أبطال فيلم سو ...
- الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تحت المراقبة بعد تدهور صحتها بشكل ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - واقع، حلم ثم كابوس