أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - خبز الرصاص














المزيد.....

خبز الرصاص


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6216 - 2019 / 4 / 30 - 11:30
المحور: الادب والفن
    


خبز الرصاص

نظرت إلى ورقة التشخيص الأخيرة التي تؤكد وجود نفس المرض الذي فتك بأمها وجدها والخال والخالة و و و .....لكن الطبيب اخبرها بأنه مكتسب ....ما هو الشئ المشترك الذي اكتسبوه ليحصلوا على نهاية واحدة...
هل هو الخبز الذي لم يميزوا لونه في الظلام...فتبين فيما بعد انه دقيق الرصاص المختلط بدماء فلذات أكبادهم ...لم يكن هناك غيره ....
احيانا يتحول إلى اخضرداكن اذا عجن بالماء المخمربالضفادع والطحالب فالفرات غير مجراه والسواقي لم تعد تجري في جماجم ابناءهم اللذين ذهبوا في معارك رفع العلم لأرض بور...
أم تراه دهن الراعي الذي يصنعون به حلوى قرابين بناتهم العذارى اللواتي يقدمن زهرة انتظارهن لذلك الغائب الذي سوف يأتي محملا ببشائر النصر....
النصر كلمة لم تعرف معناها طيلة العقود التي عاشتها في وطن طالما تغنى بها
تذكرت أولادها اللذين باعتهم تباعا لأرض الوطن ...ترى أين هو!!
نادت أيها الوطن ...إيتها الأرض...أيها النخيل الذي لا يشح مهما بلغوا ابنائك بالحنين....
أي ذنب جنيناه لنفضح وجوهنا بجوع الاغتراب الذي يفتك بنا كلما أخذتنا احلامنا بعيدا نحو أرض الأمنيات...ها هم يا بلد الانتصارات...
يتسللون منك تباعا ....يخبوءنك في علب السجائر ...في اشرطة التسجيل الممنوعة ... في ابعد مكان من الروح كي لايلمحوه عساكر الظلام ...عندما تطبع احذيتهم وشما على الرقاب ...ينتحرون بك خلسة ...بالابوذية التي اختلطت دماءها بكل لغات الأرض ...ولايفك طلاسمها ...الا ذاك الأسمر الذي عجن دمه بالضفاف وسكب العبرات التي يشح بها علنا ...وسرا تجلد نفسه اشتياقا ...ماأن يجن الليل وينثر الجليد بساطه حتى يخرج الناي ويمطر الحنين.... وحتى ينام القلم...

دهن الراعي : ماركة سمن محلي ينتج خارج مقاييس الجودة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,640,761
- العبور إلى الجحيم
- الزفاف الدامي
- احزان حان قطافها
- حرف نااقص
- روائح العنبر
- اهداء له 7 لست نقطة
- بيني وريتا جواز سفر
- اهداء له 6 وتاه اسمي
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان
- براءة كافكا
- للاله وجوه متعددة
- 5 بائعة الستائر
- حساء العسل 4
- ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم ...
- إهداء له 3
- إهداء له 2 شاي بالاكراه
- إهداء له (1) ضحكة الصبار
- مزامير
- خوار


المزيد.....




- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - خبز الرصاص