أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - كخاتمة الأشحار.... نص //














المزيد.....

كخاتمة الأشحار.... نص //


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6215 - 2019 / 4 / 29 - 17:42
المحور: الادب والفن
    


ليس كخاتمة الأشجار..
/-/-/-/-¦¦¦¦¦-/-/-/-/-
نص/////
#ماجدأمين_العراقي
دعني احمل وزر الأشياء..
مثل الأشجار..
محملة بجميع الأوزار..
تأريخي..
مولد مآساتي..
خاتمتي..
كل حكاياتي..
في موضع موتي..
لا أملك ارضا واسعة..
احلامي تغفو على غصن بنفض؛
كل خريف اوراق سنيني..كمطفأة اخمدت بها..
آخر سيجارة.. ..
ترمقني نظرات الناظر.
يتربصني.
المتعب. والباحث عن ظل..
ومن يمر ليستذكر ايام ربيعه..
اشهد كل الأسرار..
ثمة عاشقة.. شربت َمن شفتي عابر
قبلا حرى..
واستمتعت الكفين برائحة التفاح
وانتفض النهدان..
يهمان بنزع الخوف وهو يزم الثورة..
فيجف الحب ويطوبه النسيان..
الأشجار .. ليس محطات عصافير فحسب..
هي مملكة الصبر المتوثب
والكامن في النسغ الرطب المتوجس خيفة..
تولد واقفة.. من رحم الإشرئباب..
لفضاءات تخضر حرية..
كل الارحام.. تتمخض نحو الارض
الا رحم الاشجار تورق الهة.. .عصافير وفراشات..
سماوات تعبق بالطل..
حين سنينك تساقط..
تهب رباح خريفك مجحفة
يتورد رأسك شآبيب الثلج..
هي الاشجار..
تتفرد فلسفة الموت.. بأن يعشقها
النزع يواقعها واقفة..
مواقعة الريح
للغيَمات الحبلى بالبرد الَمتثائب
فوق ذراع الشرفات..
هي الاشجار تذكرني بربيعي المسكوب على خاصرة الزمن
المتنمل. المتدهور.. في ديجور الاسترخاء
فصفير قطار الليل.. ينبؤني عن خاتمة ولكن..
للاسف المستشري..
ليس كخاتمة الاشجار..
خاتمتي للأسف الَمتعجرف في طيات شفاه صفراء
عند تخوم شواطيء..
فنارات عمياء
ليس كخاتمة الأشجار..













كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,237,836
- إلهي.. هو نظامي
- الاسلام الاصل والصورة..
- خطورة الأديان..
- ادعياء الشرف..
- الله والسجان.. الله والله الموازي..
- لنحلم...!
- المفاهيم السيكولوجية بين اللإيمان والإيمان..!
- انتحار...
- فلسفة كتابة التاريخ..
- كي نفهم اكثر..
- محاكاة صادقة للذات..!
- النظرية الموازية.. الجزء الثالث
- النظرية ألموازية.. الجزء الثاني
- النظرية ألموازية..... الجزء الثاني..
- نص... دوائر الخبز المفقود
- النظرية ألموازية...
- الإرتقاء والبعد الحضاري الجديد..
- مفاهيمنا في نظر الطبيعة..
- نص/ آلهة الرصاص...
- نص اااا وصايا لقمان الجديدة..


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - كخاتمة الأشحار.... نص //