أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!














المزيد.....

معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6215 - 2019 / 4 / 29 - 16:18
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


معذرة لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!

يسألونني: لماذا لا تقتصر كتاباتك على الأدب والرواية والشعر والحُب والحدائق الغنّاء والجمال و( سيبك من السياسة)؟
لم أتعوّد على خداع نفسي، فالسياسة هي هموم الوطن والسجون والمعتقلات والكرامة والحرية والمظاهرات وانتقاد الحاكم والدفاع عن المظلومين وكشف الفساد وفضح ظُلم القضاء والحديث عن قروض ستثقل كاهل أحفادنا.
السياسة وطن، وهي كلمة قبيحة في عُرف القصر وفي ذهن المواطن الخائف، لكنها حياة وكرامة وعدالة وكشف الغش والاحتيال والنهب والسرقة.
أنا أفضّل أن يقرأ لي ثلاثة في حب الوطن ومناهضة الديكتاتور وقول الرأي الحرّ عن أنْ يقرأ لي ثلاثة آلاف في الجمال والسلام والتلميع والانجازات وعبقرية الحاكم وفلسفته الساطعة والتعديلات الدستورية.
حتى الثمن الذي يدفعه المهموم بأزمات الوطن والمعارض للاستبداد له نكهة خاصة تتذوقها ويفتخر بها أبناؤك ويغضب منها ضابط الأمن في المطارات العربية التي تضعك في قائمة المترقب وصولهم.
يدُ السلطة طويلة، ولسان إعلامها كاذب، ومرشدوها أكثر من أصدقائك؛ لكن تظل قيمتك في كرامتــِـك، وكرامتــُـك في لسانك وأناملك ومجاهرتك بالحق.
أقرب الأصدقاء والأحباب من مثقفين ومبدعين وكُتّاب وشعراء وأدباء وسياسيين ينفضّون عني واحدًا تلو الآخر، ويقرؤون لي تلصُصـًـا، ويرون أن معركتي خاسرة؛ فالقصر جودزيلا، والحاكم لا يحتاج لهراوة فوق رأسك، فالجماهير هي التي تتكفل بالوشاية والخوف والتعاون الأمني مع سلطة باغية.
الصراع مع الأسياد محسوم النصر فيه لقوة الإيمان، لكن الخوف من الهزيمة يأتي من الجماهير والجبناء والصفوة والنخبة فهم الذين يسحبون الحُرَّ ليضعوه تحت حذاء الحاكم.
سيبك من السياسة أحسن لك! كلمة قد يتفوه به الطيب والمسامح والمسالم لكنها مسمومة بالعبودية.
كيف لي بعد نصف قرن من حمْل القلم أن أستبدل به تصفيقا وتلميعا أو .. حتى أضعه في جيبي؟
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 29 ابريل 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,034,675
- اللعنة!
- السيسي الجديد بعد التعديلات الدستورية!
- ماذا لو حكم المصريين حمارٌ ميّت؟
- لهذا لن يكون في مصر يناير جديد!
- الربيع الثاني .. إما النصر وإما مصر!
- تمخض الرصاصُ فوَلَدَ حُبًا في نيوزيلندا!
- العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!
- الكلمةُ في البِدءِ وليستْ في القبر!
- خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!
- رضا القاريء والسلطة أَمْ .. عيون أولادي!
- كوابيس الشعب وأحلام الطاغية!
- وأخيرًا غضب المصريون!
- عبد الناصر والسيسي .. المقارنة المبكية!
- قراءة في وعي فنان.. خالد أبو النجا!
- لم أصل لنقطة النهاية بعد!
- الإسلام ليس اللغة العربية التي تكرهها!
- رصاصة الرحمة على خط الدفاع المصري!
- السخرية اليتيمة تعمل لصالح الطاغية!
- أمة ترفض الشفاء وتستمتع بالمرض!
- فاطمة ناعوت و .. عُش الدابير!


المزيد.....




- مجلس النواب الليبي يعلق على مصادقة البرلمان التركي على اتفاق ...
- الطاقة الروسية: مد خط أنابيب غاز -التيار الشمالي-2- يجري وفق ...
- واشنطن تتهم طهران بقتل أكثر من ألف شخص في الاحتجاجات
- سقوط قذيفتي مورتر داخل قاعدة بلد الجوية في العراق
- أردوغان يحضر افتتاح أول مسجد -صديق للبيئة- في أوروبا في كامب ...
- بعد استعراض لمؤيدي الحشد وعمليات طعن.. متظاهرون يخشون فض اعت ...
- الشرطة الأمريكية: سقوط قتلى في تبادل لإطلاق نار مع مسلحين ب ...
- ترامب: قضية إيران يمكن حلها بسرعة وسهولة.. وطهران تتمسك ببرن ...
- واشنطن تقدر "مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام" ...
- إسرائيل تبيع أنظمة رادار دفاعية متطورة للتشيك بقيمة 125 مليو ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!