أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - اهداء له 6 وتاه اسمي














المزيد.....

اهداء له 6 وتاه اسمي


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6214 - 2019 / 4 / 28 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


إهداء له/ 6
و تاه أسمي

فتحت الباب بادرها موزع البريد وبيده صندوق لطرد كبير ، فتحت ذراعيها لتأخذه لكن الرجل أبعده عنها وطالب بالاسم والهوية ....
ظلت تتحسر على معرفة مافي معية ذلك الصندوق وممن ؟ ...تذكرت اسمها الذي تاه منها عادت للبحث في ادراج الغرفة ...بعد يأس طويل ركضت الى درج التوابل ربما حن الاسم الى اصله فالعرق دساس ..مدت يدها واذا هي بيضاء للناظرين ..
تجولت حول الفاكهة والخضراوات في المطبخ ..انبثقت فكرة ربما نسيته عند إبراهيم البقال عادت لنفس النقطة فإبراهيم ذمته تسع من الأحبة الف وسرق منها قبل عندما منحته الفلس الأحمر بطريق الخطأ ولم يعده لغاية هذه اللحظة ..
فكيف باسمها الثمين ..ارتجفت ذعرا من احتمال سقوط اسمها المسكين بين براثنه...جاء محصل الفواتير وطلب الاسم المفقود ...حل الظلام اكثر من مرة وعطشت مئات المرات ....نصحتها محصلة خدمات الهاتف ان تلجأ الى دائرة الأحوال المدنية ..أكيد ستجده هناك
سألتها : ماهو الزي المطلوب ارتداءه في هذه الدائرة؟
إجابتها : لا اعتقد جوابي سيريح خاطرك .
اندهشت وسألتها : كيف ذلك .
موظفة التحصيلات : هناك يرتدون حسب الأسماء ومن يناقض ذلك يتعرض للمسائلة القانونية .
ظلت تساءل نفسها ماذا ترتدي على جهة البكيني الميني جوب الكيرجوب الجيبسوت وسراويل الشارلستون وفساتين سهرة كلها مبهجة ورائعة وتتناسب معها وعلى الجهة الاخرى الجونلات العريضة والسراويل الفضفاضة والتونيكات الطويلة والتاييرات الناعمة ...استقر رأيها على جلباب زاهي ...فكرت إذا وجدت اسمها خائفا تستطيع ان تخبئ ألوانه في جيوبها ...واذا شعر بالاختناق ستأخذ مقصا ...
وصلت الدائرة واذا بالموظف ذو وجه بشوش ..اجلسها وقدم لها زهرة ..
أمسكتها لكن نظراتها ظلت مسلطة على نعل حذاءه الطويل الروماني ..رسوم النعل ونقوشها تذكرها بشئ ..فركت رقبتها عسى ان تعرف ..
بادرها الموظف : سيدتي بماذا أخدمك ؟ ولادة ،وفاة ،أم نقل؟
إجابت والخوف يرتجف : اسم ..ولم يتجرأ صوتها على الأجهار...
رد الموظف :ها ولادة جديدة وبيان جديد..
هي : لا ...لا اسم ضائع ..
الموظف يتشنج قليلا : تقصدين استبدال اسم ؟
هي نفت بشدة : لا انا لا استبدل ولااسترجع اريد الاسم الذي اختاره ابي لي ...
سألها بسرعة : الذي هو ؟
أجابت بخنوع : تائه ..
بدأ الموظف يعصب ويردد يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم وبكل اسم ينقل خاتمه الأسود الكبير بين اليمين والشمال حتى نسيت موضعه الأول ..
سألها بهدوء مصطنع فهناك كثير من المراجعين خلفها : أين اخر مرة كان معك..
أجابت : عند طبيب العيون ...
حرك يديه بفرح : عظيم اذهبي ستجديه هناك ..
ردت بأسى : عندما ارتديت نظارتي الطبية اكتشفت انه طبيب أسنان وقد خلع لي ظرسي العقل ...
تدخلت احدى النساء المراجعات وسألتها : الا تتذكرين أي شيء حوله؟
اجابتهم : بلى هو فيه من أفعال القطع واليقين واسم الفاعل..كما يذكر والدي..
فرحت المراجعة وردت بسرعة : عقل وقطع وفاعل اسمك إذن عاقلة ...
أجاب الموظف برفض تام وأخاديد نعل حذاءه تزداد اتساعا حتى تكاد تتحول الى اخطبوط ...
لا لا أي اسم الا عاقلة ...عادت ليأسها
بدأ الحضور كل يفتي برأيه يتجادلون ويختلفون ويسفهون آراء بعضهم وكلما ارتفع الجدل تفاقمت طبعة النعل للحذاء الطويل زاد ذعرها لكن خرجت بمجموعة حلول رمتها في اول قمامة ...
جلست في مقعد الحديقة العامة تفكر...
الأطفال يلعبون حولها بدون معرفة أسماء بعض..كذلك الطيور والأشجار والجبال والتلال فلا حاجة للبحث عن شيء تخلى عنها ...لكن كيف ستبرهن لأبنها القادم سر الغياب ...
أمسكت بقطعة فحم وخطت على شجرة عتيدة
كنت هنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,507,127
- عابر ضجيج
- إهداء له / محامية الشيطان
- براءة كافكا
- للاله وجوه متعددة
- 5 بائعة الستائر
- حساء العسل 4
- ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم ...
- إهداء له 3
- إهداء له 2 شاي بالاكراه
- إهداء له (1) ضحكة الصبار
- مزامير
- خوار


المزيد.....




- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة هادي الصگبان - اهداء له 6 وتاه اسمي