أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جمشيد ابراهيم - ذكريات ولد كوردي 27














المزيد.....

ذكريات ولد كوردي 27


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6212 - 2019 / 4 / 26 - 23:10
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ذكريات ولد كوردي 27
الديوانية - طلال هاتف
لعبت الديوانية دورا مهما في حياة عائلتنا الكوردية بعد نقل والدي (معلم المدارس الابتدائية) من راوندوزالى الجنوب في عهد الزعيم عبدالكريم قاسم فالى جانب كونها كانت مدينة حبيبتي و جارتنا الجميلة ليلى عبد فانها كانت ايضا المدينة الاولى التي احتك فيها مع العامية العربية الجنوبية و اهل الديوانية و الشيعة. اكملت السنة الدراسية الاولى و الثانية في متوسطة الديوانية في الديوانية قبل نقلنا الى بغداد.

كان معي في المتوسطة في نفس الصف زميلي طلال هاتف مع اخيه حسين هاتف و اعتقد ان طلال كان يكبر حسين بسنة او سنتين و في العام الماضي 2018 حاولت عن طريق محرك غوغل البحث عن زملائي في متوسطة الديوانية لانها تحمل اجمل ذكرياتي في الجنوب و لكني لم اتذكر الاسم الكامل الا للقلة و كان زميلي طلال من بينها. كانت المفاجأة كبيرة عندما اكتشفت مقال خاص للاخ حميد الكفائي (الذي كان طالبا من طلابه مما يدل على التأثير الكبير الذي تركه استاذ طلال عليه) عن الاستاذ طلال هاتف على موقعه.

فرحت جدا برؤية صور جديدة لصديقي و رغم البعد الزمني كان سهلا عليّ جدا معرفته. طلبت من الاخ الكفائي ابلاغ تحياتي لزميلي العزيز و تزويدي برقم هاتفه و لكنه قال بان الاخ طلال لا يوجد على المواقع الاجتماعية و لا يستخدم الايميل و لكنه سيبلغه تحياتي في اقرب فرصة ممكنة و فعلا و بعد فترة قصيرة وجدته على الفيسبوك و اتصلت به في احدى الامسيات.يمكن قراءة مقال الاخ حميد الكفائي على موقعه هنا:
http://www.alkifaey.net/4976.html

اتاني الامس الخبر بمرور 40 يوما على وفاته كصدمة لم استطع النوم بعد سماعه و انا افكر فيه باستمرار رغم مرور هذه الفترة الطويلة على فراقنا. لم يتغير صوت طلال و لم تتغير ملامحه ابدا و كانما كنا مع بعض في المدرسة في الامس القريب - كان طلال شابا مرحا يحب المزح - تعلمت منه لهجة شباب الديوانية و اصبح لديّ رمزا لمدينة الديوانية فتحول طلال الى ديوانيتي - اتذكر الى الان (شقاوته و ضحكه) و خفة دمه. هناك في طلال ولاء و اخلاص ابدي لمدينته لم يتركها رغم تدهور الاوضاع السياسية و الاقتصادية و كلما تذكرت الديوانية و ليلى اتذكر طلال كجزء لا يتجزء من ذكرياتي الجميلة.
www.jamshid-ibrahim.net





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,813,084
- المزبلة الى المزبلة
- ابتعاد محمد عن ثقافته 2
- ابتعاد محمد عن ثقافته
- مرض التجنب
- حفريات اللغة العربية 17
- الرعية الاسلامية والمواقع الاجتماعية
- حروب الحجاب
- ذكريات ولد كوردي 26
- ذكريات ولد كوردي 25
- ذكريات ولد كوردي 24
- ذكريات ولد كوردي 23
- الجهنم تحت اقدام الامهات
- يعلِّم العرب لغتها
- التعامل مع الانسان الصعب
- المشكلة مع الشفافية
- غزوة الخندق الثانية
- اصل الخطيئة العربية
- ذكريات ولد كوردي 22
- ذكريات ولد كوردي 21
- ذكريات ولد كوردي 20


المزيد.....




- ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار بعد اقترابها من سفي ...
- شاهد: حديقة حيوانات فيينا تكشف عن صغيرها الوافد الجديد
- أبو عودة.. سبعيني فلسطيني واجه الاحتلال طويلا وانتصر لقريته ...
- -النواب- الأميركي يجدد رفضه بيع الأسلحة للسعودية والإمارات.. ...
- الراي.. مهرجان مغربي يواجه الغزو الثقافي الغربي
- كردستان العراق: مقتل الدبلوماسي التركي بأربيل كان مدبرا
- استئناف الملاحة الجوية في مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية بعد ...
- أمريكا: عقوبات على شبكة دولية متورطة في شراء مواد نووية حساس ...
- بالفيديو... طائرة تهبط اضطراريا على شاطئ البحر وسط دهشة الحا ...
- أول تعليق إيراني على إعلان أمريكا إسقاط الطائرة المسيرة


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جمشيد ابراهيم - ذكريات ولد كوردي 27