أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - آمال قرامي - مستقبل تونس في المشاريع لا في الأشخاص














المزيد.....

مستقبل تونس في المشاريع لا في الأشخاص


آمال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 6212 - 2019 / 4 / 26 - 09:46
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    



الذي «لا شريك له»... وكأنّ هؤلاء ما استطاعوا القطع مع تاريخ من التمركز على الذات... تاريخ أدّى إلى «تأليه الزعيم»... وكأنّهم لم يتعلّموا من الدروس المستخلصة من مسار تعاقبت عليه حكومات مختلفة سمتها التعثّر. وسيّان من طلع علينا كالبدر المنير أو من دخل مستأسدا في عرض فرجويّ اريد له أن يكون مُبهرا أو من ركبت الفرس تشبّها بالرجال مكرّسة قاعدة التماهي مع السلطة الذكوريّة.

ومن الثابت أنّ من يتمركز على ذاته/ها لا يجد غضاضة في توظيف الآخرين إذ أنّه يَتمثّل نفسه على أساس أنّه المفكّر العبقريّ والسياسيّ «الداهية» والوطنيّ والحكيم... وليس الآخر، في مثل هذه الحالة، سوى أداة في خدمة مشروعه السلطويّ. وبعد الاستثمار في النساء، وخاصّة المنتميات إلى الطبقة المعوزة، ودغدغة مشاعرهنّ بقطع الوعود بتحسين المقدرة الشرائية والتوجّه إلى الأخريات بخطاب فيه تأكيد على تأمين الحريات الفرديّة وضمان مزيد من الحقوق للنساء ... جاءت فرصة الاستثمار في الشباب، فصاروا علامة دالة على «تشبيب» الحزب، وبثّ رسائل الأمل فكانوا «يؤثثون» الاجتماعات: يصفّقون ويعزفون الموسيقى، ويضفون شيئا من «الإبهار» على المشهد.. وفي السياق نفسه مثّل «الدساترة- التجمّعيون» رصيدا آخر تُوجّه إليه رسائل تلتزم بإحياء الماضي التليد واسترجاع السلطة التي تشظّت وصارت في أيدي «الخوانجية» ومن والاهم.

وبما أنّ كلّ خطاب يتأسّس على السلطة فإنّ لغة السياسيّ صارت وسيلة لرصد أشكال تضخّم الأنوات التي تتناسى في لحظة شعارات الديمقراطية التشاركية لتعود إلى «أصلها» فتصوغ خطابا معبّرا عن الفرد / السياسيّ: «أنا نقوللكم»، «عهد عليّ نرجع أولادنا يبنيو البلاد»... وأحيانا يُستعاض عن الأنا بالنحن فيصبح الحديث عن «أحنا المسؤولين»، «أحنا نحبو نفرهدو التوانسه»، «أحنا باش نخلصوكم من الأعداء»... وبما أنّ الأنا لا تجد وسيلة لفرض ذاتها إلاّ من خلال هدم الآخر فإنّها تؤسّس خطابها على صناعة الأعداء وبثّ رسائل الترهيب والوعد والوعيد أو رسائل التشكيك والفضح و«التقزيم». وهكذا يصبح السياسيّ متورّطا في إنتاج خطاب الكراهيّة متناسيا قواعد العمل السياسيّ الذي يفرض التنافس النزيه بين الخصوم متجاهلا ما ورد في الاتفاقيات والمعاهدات من تحذير من مخاطر الانحراف بالفعل السياسيّ نحو فضاء إنتاج العنف.

ولسائل أن يسأل لِمَ لَمْ يتخلّص أهل السياسة وأتباعهم من شخصنة العمل السياسيّ؟ لم عجزوا عن تركيز الحملات الانتخابية على قاعدة البرامج التي تعرض الحلول والبدائل وتقطع مع نشر الوعود الزائفة؟

لا يبني «الزعيم الأكبر» تاريخ التعدّد الحزبيّ، ولا يستطيع «الجنرال بن عليّ» أن يؤسس لتجارب العمل السياسيّ التشاركيّ ومن ثمّة فعل هذا الموروث فعله فإذا بأحزاب المعارضة تعيد إنتاج نفس الأنموذج حتى وإن حاولت في بعض الحالات ، الخروج عن القاعدة. ثمّ جاءت «الثورة» ووجد الأفراد أنفسهم أمام فضاء يسمح للجميع بأن يعبّروا عن طموحاتهم وهواماتهم فلا غرابة أن يبلغ عدد الأحزاب الحدّ غير المتوقّع ولا عجب أن يعكس الخطاب السياسيّ رؤية الذات لمشروعها القائم على الاستحواذ على السلطة. وحاول «قائد السبسي» أن يكون الأب المجمّع الذي يضمّ إلى حضنه من هم في الشتات ولكنّه فشل في لجم الطموحات وفي توحيد الأصوات وفي صهر الأنوات في مشروع يؤسس للعمل الجماعيّ. وشذّت النهضة عن القاعدة لأنّ بنيتها ترتكز على ضوابط حكمت «التنظيم» وجعلته قادرا على تحقيق الاستمرارية وليس الغنوشي إلاّ المسؤول عن تحويل السلطة إلى مشروع شموليّ.

ولم يستوعب أهل السياسة الدرس بعد تشظّي النداء بل وجدنا «العائدين» و«الجدد» يتموقعون بنفس الطريقة ، أي باعتبارهم زعماء المرحلة. وهكذا ظلّ المشروع الوحيد المعروض على الناخبين: التعويل على وعود الشخص/الفرد/المخلّص/المنقذ.

فأنّى السبيل إلى الخروج من مرحلة «تمركز الأحزاب على الأشخاص» إلى مرحلة «تمركز الأحزاب على المشاريع» ؟ و متى يصبح بإمكاننا أن ننتقل من مرحلة «الخطابة» إلى مرحلة الفعل في الواقع؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,573,608
- القطيعة
- الجزائريات: في الصفوف الأماميّة
- الإرهاب وقاعدة الفرز
- ردود الفعل على انتهاك حقوق الولدان والأطفال
- الحركة النسائيّة التونسيّة والنقد الذاتيّ
- حقوق النساء في المركز ولكن إلى حين
- المواصفات الجديدة للمترشّحين
- في الاستقطاب الأسري: ما العمل حين يكون الأب مجنّدا للأبناء؟
- ضحايا صناعة التطرّف: ما بين «مدرسة الرقاب» وسجون بلدان النزا ...
- جيل التحوّل الديمقراطي
- التونسيّون تحت المجهر
- مدرسة العنف ...
- في الحق في عدم الصوم....«موش بالسيف» ...
- قراءة في الحملات الانتخابية البلدية
- في الأداء السياسي
- 8 مارس بطعم نضالي: بنات الحداد أم بنات بورقيبة؟
- وقفة تأمّل ...
- في محاسن التجربة السجنية وفضائلها .
- تحولات فى صلب النهضة
- تحويل وجهة الاحتجاجات السلمية


المزيد.....




- عدد الإصابات ومدى خطورتها.. كل ما نعرفه عن -انفجار الجيزة-
- مصر: جرحى في انفجار استهدف حافلة سياح قرب الأهرامات
- مهرجان كان: السياسات الاجتماعية تحت مجهر مخرجين بالمسابقة ال ...
- عدد الإصابات ومدى خطورتها.. كل ما نعرفه عن -انفجار الجيزة-
- البحرية الأمريكية: دول مجلس التعاون الخليجي بدأت تسيير دوريا ...
- شاهد: "المدمر" شوارزنيغر يتعرض لركلة قوية من الخلف ...
- الفيديو السري يطيح بالحكومة في النمسا والرئيس يدعو لانتخابات ...
- انفجار الجيزة: 17 جريحا إثر استهداف حافلة سياحية قرب المتحف ...
- الدّورة الرّابعة من مهرجان ليالي الصّالحيّة: الأولويّة للشّ ...
- شاهد: "المدمر" شوارزنيغر يتعرض لركلة قوية من الخلف ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - آمال قرامي - مستقبل تونس في المشاريع لا في الأشخاص