أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم














المزيد.....

يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6211 - 2019 / 4 / 25 - 21:59
المحور: كتابات ساخرة
    


يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم


اليوم .. هو يومُ عُطلةٍ بالنسبةِ لي.
جلستُ وراء طاولةِ المطبخِ صباحاً ، وشَبَكتُ يدي على صدري ، حيثُ لا "نَتَّ" ، ولا شَطَّ ، ولا بَطَّ ، في "اللابتوب" الجاثمِ أمامي .
مَرّتْ سيّدةُ البيتِ بـ "الشبَح الزوجيّ" الجالسِ خلف الطاولة ، وقالتْ لهُ بـ "شفّافيّةٍ" مُفرَطة يحسدهُ الآخرونَ عليها : الله الله .. شكَدْ عاقل حبيبي .. يبو فدوة للحاط إيْدَه على صدره .. وساكِتْ و حَبّاب !!!!!.
شعرتُ بالزهوِ و "الإنتِفاش" ، مثل ديكٍ "هراتيٍّ" عمرهُ ستّة أشهر.
وما هي إلاّ لحظات ، وإذا بسيّدةِ البيتِ تُزيحُ بيديها الكريمتينِ "لابتوبي" الساكتِ من أمامي ، وتضعُ بدلاً عنه صحناً عظيماً مليئاً بالتمرِ "الخِسْتاويّ".
ماهذا ؟ صحتُ برُعب .
أجابتْ : هذا تمرٌ أُريدُ منكَ يا حبيبي أنْ "تُفَلِّسَهُ " جيّداً ، لكي أعملَ منهُ "حلاوةً" في رمضان.
دَمْدَمْتُ بذهول : رمضان منو ؟؟؟
ذلكَ أنّني كنتُ أعتقدُ أنّ معمعة رمضان الماضي كانت قد انتهت قبل أسبوعٍ فقط لا غير .. فما الذي جاء بهِ مُبَكِّراً هكذا ، في هذه السنة المُباركة؟
حاولتُ التعبير عن استيائي من هذه المُهمّة الرومانسيّةِ الصباحيّة المُعقدّة(خاصةً وأنّ الرومانس العائلي قد باتَ صعباً جدّاً هذه الأيّام) .. فصاحَتْ بي سيّدةً البيتِ : فَلّسْ .. فَلِّسْ .. ولا تُدَرْدِم . بعدين تَرَهْ حلاوة التمر ، مَحَّدْ ياكُلها غيرك .. لا آني ، ولا الأولاد ، ولا البنات.
كان "اللابتوب" مايزالُ ميّتاً على يسار الطاولة .
لهذا بدأتُ أُفَلِّسُ ، و أُفَلِّسُ ، و "أُفَلِّشُ" أيضاً .. كُلّ شيء ، كُلّ شيء ، وليسَ التمر وحده.. مُرَدِّداً مع نفسي الأبيات الخالدة لجدّي و صديقي العزيز المُلاّ عبود الكرخي :
بغداد مَبْنِيّةْ بتَمُرْ .. فَلِّشْ وأُكُلْ خِستاوي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,453,360
- مارسيليز فرنسي .. مارسيليز عراقي
- نملةُ الحُزنِ .. في مخزنِ العائلة
- وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة
- من الربيعِ العربيّ ، الى عبادِ الرَبِّ الصالحين
- قُلْ وداعاً أيُّها العالَم ، وأنتَظِرْ الفراغَ العظيم
- ثورة السودان الآن .. وثوراتنا السابقة
- ثقوبٌ سوداءُ .. لأمّي
- كليّات المجتمع Community Colleges ، و جامعات الشركات
- الشعبويّة ، و الشعبويّة الاقتصادية
- تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال
- اطلاقُ النارِ على القِدّاح .. في نارنجةِ روحي
- منذُ الانفجارِ العظيم ، وإلى هذهِ اللحظة
- يحدثُ هذا في أرْذَلِ العُمْر .. في هذا الجزءِ من العالم
- أُمٌّ للتَذَكُّرِ .. أُمٌّ للنسيان
- الآباءُ على الجُرْفِ ، والأطفالُ يعبرونَ الروحَ ، بسلامٍ دائ ...
- نشيدُ البلادِ الحزينة
- غرقى الأجلِ الطويل
- تاريخُ الحُزنِ العميق
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم


المزيد.....




- مدينة سورية تحول الحافلات العامة لمسارح ومنصات موسيقية (صور) ...
- الدكتور زاهي حواس يوقع كتابه -أسرار مصر-
- عمر هلال يترأس بجنيف افتتاح قسم الشؤون الإنسانية للامم المتح ...
- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - يومُ العُطلةِ صباحاً ، والتمرِ الخِسْتاويِّ العظيم