أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعد سوسه - جمعية العهد العراقية بعد الحرب العالمية الأولى ج 2















المزيد.....

جمعية العهد العراقية بعد الحرب العالمية الأولى ج 2


سعد سوسه

الحوار المتمدن-العدد: 6211 - 2019 / 4 / 25 - 14:32
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قررت الجمعية إرسال محمد أمين الفاروقي كمندوب عنها إلى العشائر غرب دجلة لتهيئة الافكار عند دخول اللجنة، وأعطاء المعلومات عن حركة هذه اللجنة وإن أمكن بعمل للجنة ضيافة في مضارب إحدى العشائر .
في الواقع أن فرع الجمعية في الموصل كان هو الأكثر حماساً وتفاعلاً مع الأحداث الجارية على حساب الأفرع الأخرى وفي هذا السياق قامت الجمعية بتوزيع منشورين الأول خاص بالموصل والثاني خاص بأطراف وملحقات خارج الموصل .
كانت مطالب الجمعية التي وزعت إلى العراقيين لمطالبة الوفد بها حصة المطالبة بالاستقلال التام للشعب العراقي الذي يحتوي على ولايات ديار بكر والموصل وبغداد والبصرة ودير الزور بحدوده السابقة المعروفة أو أن يكون لنا في العراق حكومة دستورية مدنية ملكية، ويكون ملكها أحد أنجال الشريف الحسين الأمير عبد الله أو الأمير زيد، وما قد تحتاجه من الأمور الفنية والاقتصادية تستعين به من الولايات المتحدة الأمريكية على أن لا يمس بالاستقلال التام أو المطالبة بالاستقلال التام للشعب السوري .
ومن جملة الاستعدادات التي قامت بها الجمعية هي المضابط التوكيلية الاستقلالية في مواجهة الاستفتاء الذي قامت به بريطانيا، فكشفت الجمعية من جهودها من أجل جمع أكثر عدد ممكن من هذه المضابط وعرضها على مؤتمر الصلح المزمع عقده في باريس لاسماع صوت الشعب العراقي عن طريق ايفاد من ينوب عنه ويدافع عن حقوق العراق والتي تخول موفد الادعاء بحقوق البلد فأرسل المركز العام الابط إلى بغداد والموصل لأفهام الغاية من الضابط وكيفية تضمينها وتشخيصها .
فنجحت الجمعية في بث الوعي في العراق والتنديد بالاحتلال ووجد العراقيين ثقتهم بأعضاء الجمعية الذين بدورهم انتدبوا سمو الأمير فيصل وبعض الرجال العراقيين الذين خدموا القضية العربية وكلاء وممثلين لهم للمطالبة بحقوق الشعب العراقي ورغائبه الوطنية في تأليف حكومة عربية مستقلة حيث لم تمضي أشهر شباط وآذار من عام 1919 إلا وكان فروع الجمعية قد أرسلت إلى المركز العام في دمشق والذي احتفظ بها ليقدمها إلى الأمير لتكون مستند أمام المعارضين .
كانت هذه المضابط وموقعة من أعيان وعلماء الموصل وتجارها وزراعها وأصنافها يندبون فيها الأمير فيصل ممثلاً في الدفاع عن حقوقهم ومضبطة توكيلية أخرى موقعة من قبل أعضاء الجمعية في الموصل أتت يومها بعض أعضاء جمعية العهد للدفاع عن حقوق العراق .
وصلت إلى المركز العام للجمعية العديد اللازم من المضابط بنوعيها ومن مختلف أجزاء العراق وتحمل تواقيع كبار ممثلي الناس من معتمد ورؤساء وعشائر قبائل وتجار وزراع وغيرهم .
ذكر محمد طاهر العمري ان الشعب وافرع العهد قد زادت نشاطها في ظل هذه الظروف المشحونة والمؤثرة بعض الشيء، وكان مركز شعبة العهد في الموصل يواظب على مساعيه ليلاً ونهاراً على جانب عظيم من التنظيم كمان ان شعبة الموصل كانت تنشر منشوراً أو منشورين كل اسبوع على أعضاء الجمعية تخبرهم بما يجري من تطورات وكيف جمعية العهد تتعامل مع هذه التطورات .
وعندما جاءت اللجنة الى سوريا استطاع معتمدي الجمعية وحسب المضابط التوكيلية أن يقابلوا اللجنة فقدموا لها مذكرة كانت موضوعة من معتمد الجمعية ورؤساء العشائر والوجهاء تضمنت هذه المذكرة بالاستقلال العراق التام وأن الشعوب قد اصيبت بخيبة أمل بعد تنكر بريطانيا بالوعود التي وعدت بها تلك الشعوب .
طالب المعتمدين من وقاية العلاقة من الدسائس البريطانية وعدم الالتفاف على العراق مستندين في ذلك على المضابط التي تنشرها بريطانيا على نفر قليل من مؤيدها وأن الشعب العراقي يابى الضيم وأنهم على استعداد لمواجهة هذا الضيم والتضحية من أجل الاستقلال حتى لو كان الأمر أن نموت في سبيل أن يمحى الذل والهوان على الشعب العراقي، أما ما ترون من الهدوء فهو ليس إلا انتظار قدومكم الذي نؤمن من خلاله تحقيق جميع رغائبنا .
في الواقع أن الجمعية عند مقابلتها للجنة في دمشق انتدبت من يمثلها من أعضاء العهد وهم ( جعفر العسكري ومولود مخلص وتحسين علي ويوسف العزاوي وسعيد التكريتي وابراهيم الشاوي) الذين بدورهم قابلوا اللجنة وقدموا مطاليب العراقيين وبسطوا أمامها القضية العراقية فاقتنعت اللجنة بهذه المطاليب .
وضعت بريطانيا العراقيل أمام اللجنة للحيلولة دون وصولها إلى العراق ونجحت في ذلك حين أرجئت اللجنة سفرها إلى العراق وهذا ما نقصد ما جاء في تقريرها "استحالت على اللجنة زيارة العراق في مثل هذه الظروف بعد أن سئلت بالحاح بهذه الزيارة وتلقت بدمشق وحلب شكايات عن السلطة البريطانية بأنها ضيق على السكان حريتهم السياسية وأنها تنوي فتح باب المهاجرة للهنود بصورة تؤذي سكان العراق في حقوقهم ومصالحهم" .
إن من الآمال التي علقت من قبل الجمعية على اللجنة قد ذهبت سدى وفشلت المساعي لاقناع بريطانيا من أجل منح العراق استقلالية، لذلك فكرت الجمعية أن تسلك طريق جديد لتحقيق ما عجزت عن تحقيقه في الوسائل السلمية ألا وهو عن طريق الثورة، بذلك عملت على بث الفكرة لدى الشعب العراقي لكي يكون الجو ملائم للجمعية لاعلان الثورة ويكون الشعب مستعد ومحتاط ويكون جاهزاً للمشاركة في هذه الثورة ، مستغلة الجمعية الاستياء العام الذي كان يعم في ربوع العراق .
في حين أن اللجنة قد أوصت على الحقائق التي اطلعت عليها وذلك من قبل أعضاء الجمعية الذين التقت معهم في سوريا على الرغم من قلتهم ولم تسمع الى راي الشارع العراقي والجماهير إلا أنها وصت بتوصيات منها أن الشعب العراقي يرفض الاحتلال البريطاني ويطمح إلى الاستقلال وبعد أن تمت اللجنة عملها في 27 آب من عام 1919 وعادت أدراجها ذهبت توصياتها مهب الريح بعد أن رفضتها بريطانيا بكل تفاصيلها .
بعد أن فشلت اللجنة وخيبت أمل جمعية العهد في العراق وجمعية العهد في سوريا مما دفعهم الى عقد مؤتمر كل فرع على حدا، ففي السابع من آذار 1920 عقد لمؤتمر السوري الذي أعلن عن استقلال سوريا ونادى بالأمير فيصل بن الحسين ملكاً عليها، وكذلك الحال مع جمعية العهد فرع العراق عقدت اجتماع للمؤتمر العراقي في السابع من آذار عام 1920 الذي حضره عدد كبير من أعضاء جمعية العهد وخاصة من بغداد والموصل(حضر المؤتمر في دمشق الشخصيات التالية من بغداد جعفر العسكري العقيد سعيد الشيخلي المقدم تحسين علي المقدم اسماعيل نامق المقدم سامي الاورفلي النقيب فرج عمارة (العسكريون). ناجي السويدي وتوفيق السويدي يونس وهبي، حميد صدر الدين، أحمد رفيق، ونوري القاضي (المحامون). وبشير الهاشمي وصبيح نجيب ورضا الشبيبي ومحمد أديب (أدباء). عزة القاضي اداري سابق عبد اللطيف عقيد جميل المدفعي عسكري، ثابت عبد النور محامي، وغيرهم ) .
اختتم المؤتمر أعماله بالتوقيع على بيان يعلن على استقلال العراق وتنصيب الأمير عبدالله ملكاً عليه والاتحاد بين العراق وسوريا على اساس فدرالي .
إلا أن هناك أحد أبرز الشخصيات المؤسسة للجمعية نوري السعيد لم يحضر للمؤتمر وذلك لأنه كان من المرافقين للأمير فيصل عند ذهابه إلى مؤتمر الصلح فرساي ممثلاً عن جمعية العهد والذي بدوره أيضاً عرض على المؤتمر مطالب الجمعية في الاستقلال وموقف الشعب من بريطانيا .
قدم نوري السعيد رسالة إلى المؤتمر عن طريق صديقه القديم الميجر يونغ (major young) واشار فيها على أن الشعور الوطني العميق القائم في العراق يطمح إلى الاستقلال . موضحاً أن السياسة التي انتهجتها الادارة المحلية هناك أي في العراق سياسة تختلف عن نوايا المعروفة للحكومة البريطانية ومن هذه الشواهد على سياسة بريطانيا "أنها منعت الاتصال بين سوريا والعراق وحضرت الصحف العربية من الدخول إلى البلاد ولم يسمح للضباط العراقيين بالدخول للبلاد ومنعت تشكيل المنظمات لبحث المستقبل السياسي للبلاد وحاجته الاجتماعية" .
وذكر نوري السعيد أنه بسبب هذه السياسة القمعية فإن ثمة ردت فعل قوية ضد بريطانيا تتعاظم وتشتد في الأوساط العراقية وكذلك أشار إلى خيبة أمل المثقفين العرب فإنهم يجدون أنفسهم يواجهون نفس الصعوبات ونفس المثبطات من النفي وسوء الظن التي كانت قائمة في أيام وعهد الدولة العثمانية .
ختم نوري السعيد رسالته "اعتقد أنه بتأسيس ادارة وطنية ذات صفة دائمية، سوف تجنب النزاعات التآمرية وتوقف النشاط التحريضي وتنصرف أذهن الناس إلى الحياة الاعتيادية وأن شيوخ العشائر الذين دخلوا الحركة القومية سوف ينقادون وبسهولة للموظفين من السكان الوطنيين وأن أهم شيء يرغب به الشعب في معرفته هو ما إذا كانت الحكومة البريطانية تنوي المساعدة في التشكيل الفوري لحكومة وطنية مستقلة ذات مسؤولية كاملة عن ضمان الأمن والنظام العاميين" .
إلا أن رغم هذه الايضاحات التي قدمها نوري السعيد لم يكن رد فعل الحكومة البريطانية إيجابياً تجاه المؤتمر العراقي والقرارات التي تمخضت عنه المؤتمر ولا باتجاه الامير عبد الله، ففي 13 آذار من عام 1920 اصدرت وزارة الخارجية البريطانية تعليماتها في بريطانيا إلى المندوب السامي في مصر بوجوب ابلاغ فيصل على الفور بأن ( حكومة صاحب الجلالة ) لا تستطيع الاعتراف بحق مؤتمر دمشق في تحديد مستقبل سوريا وفلسطين والموصل وما بين النهرين، إن هذه البلدان قد انتزعت من العثمانيين على أيدي الجيوش الحليفة وأن مستقبلها الذي هو مطروح الآن أمام مؤتمر الصلح، لا يمكن أن تتخذه إلا الدول الحليفة إلا باتفاق فيما بينها، وحكومة صاحب الجلالة لا يمكن لها أن تعترف بهيئة تأسست تلقاء ذاتها وأن الحكومة البريطانية مع الحكومة الفرنسية مضطرة إلى القول بأن تعتبر هذه الاجراءات باطلة ولاغية .
وأن الجدير بالذكر لاحظ الضباط السوريين من أعضاء حزب العهد أن الضباط العراقيين يحتلون الوظائف العليا في الحكومة الفيصلية وكانت قد صدرت بعض الصحف تحمل عبارات سوريا للسوريين وكان هناك نوع من المضايقات للضباط العراقيين من قبل الضباط السوريين فارتأت جمعية العهد العراقية التخفيف من حدة الموقف وطلبت من العراقيين من الضباط والجنود وموظفين تقديم استقالتهم من مناصبهم والتوجه إلى دير الزور وبغداد لخدمة القضية العراقية .
فقدموا استقالاتهم من الحكومة العربية في سوريا بحجة الرغبة بالذهاب إلى أوطانهم فقبلت استقالتهم جميعا وتركوا سوريا متجهين نحو دير الزور .
فنقلت جمعية العهد العراقي مركزها من دمشق إلى دير الزور القريبة من الحدود العراقية لتكون قريبة على مسرح الأحداث الذي كانت تمهد لها الجمعية، ففي هذا السياق أرسلت الجمعية رسالة إلى فروعها في مايس عام 1920 ذكرت فيها أنها نقلت مركزها العام إلى دير الزور تمهيداً لقيام الأعمال والحركات الوطنية بأقرب وقت ممكن ، وكانت الجمعية تعد العدة من تهيأة اللوازم الضرورية لأعلان الثورة في أول فرصة .
بعد أن اتخذت جمعية العهد من دير الزور مقراً لها طلبت من الأمير فيصل أن يمدها بالسلاح والمال لكي يساعدهم ذلك في شن الهجوم ومواصلته على السلطات المحتلة، إلا أن الأمير فيصل اكتفى بتقديم ثلاثة آلاف جنيه كمساعدة لعملهم .
وفي هذه المرحلة أعلن الانتداب( وهو النظام الذي اقترحه المارشال جان سمطس في اتحاد جنوب افريقيا، احد تمنيونات الامبراطورية البريطانية الذي شدد فيه على ايجاد نظام جديد للمستعمرات السابقة يرضي جميع الاطراف المعنية بعض الارضاء وقد وافق الحلفاء المنتصرون على الفكرة وضمنوها في المادة الاثنين والعشرين من ميثاق عصبة الامم المتحدة الذي نشر في 24 تموز 1922 ) البريطاني على العراق وفلسطين والانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان قابل العراقيون والسوريون هذا العمل بسخط كبير بأشد الاستنكارات فاستغلت جمعية العهد هذه الفرصة وذلك بزيادة عملها لأجل تأجيج الشارع العراقي أكثر وأكثر والتي قامت بدورها بنشر الملصقات على الجدران في المناطق العامة التي تدعو إلى الثورة كما أنها شكلت حركات عسكرية في شمال البلاد من أجل تقطيع طرق المواصلات على السلطات العسكرية البريطانية .
أرسلت جمعية العهد رسائل عن طريق فروعها إلى رؤساء العشائر والشعب العراقي في الموصل وبغداد والفرات الأوسط وطالبت بوجوب التصدي إلى هذه المخططات الاستعمارية وكذلك عملت الجمعية على إيصال جريدة العقاب التي تصدرها الجمعية في سوريا إلى العراق بنشر أفكارها .
استغلت جمعية العهد مخازن السلاح في سوريا والتي كانت تحت حراسة جنود عراقيين فتدارك الموقف علي جودت الأيوبي وجميل المدفعي وأخذوا حاجتهم من السلاح من هذه المخازن لمساعدة العراقيين وساروا على رأس قوة من الضباط والجنود العراقيين إضافة إلى المدنيين الذين استطاعت الجمعية أن تضمهم إليها وتوجهوا بقوة لا باس بها إلى تلعفر واستطاعت هذه القوة بقيادة جميل المدفعي في تحرير تلعفر بعد أن فتكت بالحامية البريطانية المتحصنة في القلعة واستولت على ما في الخزينة من نقود بلغت 82000 ألف ربية فكان هذا في الرابع من حزيران عام 1920 فأنزل العلم البريطاني من القلعة ورفع العلم العربي .
اسرعت بريطانيا بإرسال قواتها من السيارات المصفحة من أجل اعادة سيطرتها على تلعفر وصعدت هذه القوة إلى القلعة فلاقت مقاومة عنيفة من الثوار الذين استطاعوا أن يوقعوا بها خسائر فادحة يعد أن دمروا عجلاتها .
في الوقت ذاته بدأت الحركات العسكرية التي شكلتها جمعية العهد بشن ضربات على المواصلات البريطانية وبدأت بغارة على سكة الحديد وطريق بغداد الموصل، حيث كانت الحركات على صلة مع مقر الجمعية في دير الزور وتمدها الأخيرة بالمال والسلاح، كما عقدت في الموصل الاجتماعات الوطنية وعلقت على الجدران في الليل الاعلانات المناوئة للاحتلال البريطاني حاملة أختام جمعية العهد العراقية كما كثفت من غاراتها على خطوط المواصلات وبلغت ذروتها في 24 مايس 1920 بحرق القطار بالقرب من عين الدبس .
بينما كانت هناك قوة أخرى على طريق سكة حديد بين سامراء والشرقاط تعرقل سير النجدة البريطانية المقرر إرسالها إلى الموصل وقد أنجزت هذه القوة الواجب الذي أنيط إليها فأخرجت القطار عن مساره وألحقت به الأضرار .
وفي هذه الأجواء المشحونة كانت الموصل على أهبة الاستعداد وتنتظر الإشارة لكي تعلن الثورة وخاصة بعد أن استطاعت قوة جميل المدفعي من تحرير تلعفر وكان أعضاء الجمعية على تواصل مع الأحداث الجارية وبانتظار الإشارة .
إلا أن بريطانيا استطاعت إرسال حملة كبيرة إلى قوة جميل المدفعي التي كانت تعاني من ضعف التموين من سوريا وقلة الذخيرة فلم تستطع المواجهة ففضل الانسحاب إلى دير الزور وكذلك القبائل لم تواجه ولم تقاوم القوة التي أرسلتها بريطانيا فأعيد احتلال تلعفر وأعيدت الإدارة إليها ، وعندما وصلت الأنباء إلى الموصل على انسحاب قوات جميل المدفعي أصيبوا بخيبة أمل حيث كان مقرر إلى هذه القوة ان تصل الى الموصل لكي توقد نار الثورة وتمتد الى كل ارجاء العراق .
على الرغم من فشل ثورة الموصل التي خططت لها جمعية العهد وحاولت بكل الوسائل لإنجاحها إلا أنها استمرت بعملها المناهض بالسلطات البريطانية والعمل على تأجيج الشارع العراقي مرة أخرى ضد الاحتلال فقد حفزت هذه الثورة الشعب على أن يثور ضد البريطانيين والعمل على تهيئة الوسط والجنوب لكي يثوروا ، واعلنت جمعية العهد أن الثورة لم تكن سوى مقدمة لثورات أخرى حتى يتم النصر وتحقيق الاستقلال .
اتخذت جمعية العهد من جريدة الاستقلال أشبه ضد للاتجاه السياسي الذي يضم ممثليها معلنين أن الوقت قد حان لاستخدام كافة الوسائل من أجل الوقوف ضد الاحتلال البريطاني .
فيمكن القول أن لجمعية العهد كان لها دور في تأجيج الموقف والمساهمة في ثورة 1920 في حين عبرت الجمعية عن سعيها لبناء دولة عربية موحدة ومستعدة لمبايعة أحد أنجال الشريف الحسين لعرش العراق فلم يمض إلا فترة قليلة من هذا التأجيج حتى اندلعت ثورة العشرين في العراق لتبدأ معها مرحلة جديدة من تاريخ العراق.
في الواقع حدث هناك بعض التصدع في الحركة الوطنية في ظل هذه الظروف التي كان يعاني منها العراق من جور الاحتلال بعد أن وضعت جمعية العهد منهاجها الذي تضمنت في أحد بنوده على طلب المساعدة الفنية والاقتصادية من بريطانيا على أن لا تمس هذه في سيادة العراق اختلف حزب (حرس الاستقلال) مع جمعية العهد في هذه الفقرة وكذلك أثر هذا البند في شعبية جمعية العهد ورأى العهديون أن رجال حرس الاستقلال فاقوهم وبرزوا عليهم مما اتهموا حزب الحرس في الانشغال لحساب الدولة العثمانية وكتبوا هذه الاتهامات إلى المركز العام للعهد في الشام .
أرادت جمعية العهد توحيد المساعي والأعمال فأرسلت وفد من جميل المدفعي وابراهيم كمال الذين وصلا إلى الموصل في أوائل حزيران 1919 والذين تابعا الحال في الموصل عن طريق فرع الجمعية هناك وزودوا الفرع بالمال وكانوا قد توجهوا من سوريا فأحست السلطات البريطانية بهم فأصرا الرحيل إلى بغداد من أجل تسوية الخلاف بين جمعية العهد وحزب الاستقلال .
وصل الوفد إلى بغداد في 2 تموز عام 1919، وأجرى مباحثات مع حزب حرس الاستقلال واتفقوا على تأليف لجنة مختلطة من الفريقين لإدارة أمور الحزبين لكن بعد مغادرة الوفد سرعان ما عاد الخلاف إلى ما كان عليه ولم تقدم اللجنة بشيء يذكر وتوقف نشاط الحزبين بسبب هذا الخلاف إلا أنهما عادا بعد فترة ، إلا أن جمعية العهد استطاعت أن تعيد علاقتها مع حزب الاستقلال فأنشأت الجمعية جريدة الاستقلال في 28 ايلول 1920، التي كانت تروج أفكار الجمعية وحزب الاستقلال حتى أغلقتها السلطات المحتلة في أوائل شباط 1921. وسجنت مديرها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,126,501
- جمعية العهد العراقية بعد الحرب العالمية الأولى ج 1
- الجمال نصيحة
- صوتك ... ق . ق .
- هي لك . ق . ق .
- تساؤلات مشروعة .
- اعبدي ربك . ق . ق
- امرأ ة لاتجيد الحياة 2
- حبيبتي الاخيرة . ق . ق .
- الى الاخيرة زوجتي
- التطورات السياسية في حياة نوري السعيد
- اليك اخر ما اكتب . قصة قصيرة
- الاوضاع السياسية والحزبية في العراق خلال الحرب العالمية الاو ...
- دور نوري سعيد في حزب العهد
- نشاة نوري السعيد
- امنية ساذجة . قصة قصيرة جدا
- الدينار العراقي في العهد الملكي
- أمنيتي الاخيرة ق . ق .
- فرق ق. ق .
- الموت صبرا ... فكرة
- حنونه جدا


المزيد.....




- طلب نتنياهو الذي جعل مبارك يهدده بـ-حرب جديدة-
- وزير المالية اللبناني: العجز في الميزانية سيكون 8.3% من إجما ...
- المضادات الأرضية للدفاع الجوي السوري تتصدى لأهداف إسرائيلية ...
- مبارك يجيب: من الأخطر على العرب إيران أم إسرائيل
- التحالف يعترض صاروخا باليستيا لـ-أنصار الله- في الطائف
- السعودية.. والد يطعن ابنته 4 مرات
- دونالد ترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية ...
- الحكومة اليمنية تتهم الانقلابيين بالاعداد لعمليات إرهابية في ...
- الاغتيال الصعب.. أبو إياد
- ترامب: إذا أرادت إيران الحرب فستكون نهايتها


المزيد.....

- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعد سوسه - جمعية العهد العراقية بعد الحرب العالمية الأولى ج 2