أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن....














المزيد.....

رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن....


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 14:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن....

خاطرة مروان صباح / ما يمكن أن يفعله الفلسطيني بين محيط يشهد متغيرات جذرية وغير مستقر ، ليس سوى التصرف باقصى حدود الممكنة ، لهذا من ضروريات المرحلة وهو أمر استباقي وفاعل عندما تسحب م ت ف اعترافها بإسرائيل ، وهذه الضرورة تتوجب على الرئيس الفلسطيني ابو مازن الاقدام عليها في هذا التوقيت الدقيق لأن القادم لم يعد يصنف بالخطير بقدر أنه استكمالي ، باختصار مفيد ، عندما واشنطن تعترف بالقدس كعاصمة أبدية وكاملة للاسرائيلي ، يعني بهذا أعطت الاحقية لليهود لبناء الهيكل داخل المسجد الأقصى ، ولأن ايضاً وحسب المفهوم الامريكي إذا كانت القدس جزء من الحقوق اليهود التاريخية إذاً كل ما في داخلها هو خاضع لإسرائيل ومن حقها التصرف كما تشاء به ، لكن لم يعد هذا السبب الوحيد بل إسرئيل عازمة على ضم الضفة الغربية بالكامل وليس كما يشاع عن إلحاق المستوطنات هنا وهناك ، وهنا تكمن أهمية خطوة الانسحاب لكي لا تقع المنظمة في خدعة التغيير ، تغير جهة باخرى ، ومن خلال هذه العواصف العاتية في السياقات الراهنة من الأفضل أن يتزامن الانسحاب مع إبرام السلطة اتفاق جديد مع سلطات الاحتلال من أجل إدارة شؤون سكان الضفة الغربية وحرية الحركة ، ايضاً سأشرح في مقالي القادم نوايا اسرائيل المستقبلية بشكل أوسع ومنهجي . والسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,538,696
- ذكرى رحيل آبو محمود الصباح / من حلم التحرير إلى كابوس الفشل ...
- عبثية الإصلاح ..
- بين المُعلم عليهم والمهانيين يقف عبد اللميع متفرج ..
- درساً سودانياً بالحرية ...
- نياشين الصبا وأحجار الكِبر
- الوثيقة المخبأةُ بين الرفات ...
- استعصاء مفهوم الانبطاح ...
- انزلاقات متشابهة بين الاستبداديين والشبه ديمقراطيين ..
- سكموني المقاومجي
- إعادة الطبقة الوسطى مؤشر للدولة العدالة ...
- أسباب فشل حراك غزة وحماس بلا عمق دولي أو إقليمي ..
- بولا والعشاء الأخير
- التغير في الجزائر في ظل النتف وإعادة الرسم ...
- الطائفية تطرح نفسها كبديل للأوطان ...
- بين منظومة الثايد الأمريكية و400 اس الروسية يقف الشرقي في حي ...
- إخفاقات الجزائريون في الماضي تمنح الطرفين دروس للانتقال السل ...
- الجزائريون يبحثون عن من يخرجهم من البدايات ليلحقهم بالعصور . ...
- ‎إصرار على الترشح هو أمر استفزازي ومهين ليس إلا ...
- أربعون عام من الرداءة حتى استحسن ذلك مزاج الشعب الايراني ...
- مصطلح دبلوماسي جديد


المزيد.....




- النيابة الفرنسية تحقق في انفجار ليون كـ-هجوم إرهابي-.. وتعزي ...
- قطر: المعالجة الناجعة لتحديات المنطقة تتطلب صدق النوايا وتوف ...
- الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه بتنفيذه تفجير ليون
- سيدة تسخر حياتها لإنقاذ دجاجات الشوارع!
- إدارة ترامب ترتب مبيعات أسلحة بالمليارات للسعودية والإمارات ...
- من يقنع المعتصمين؟ إرهاصات تسوية حول مجلس السيادة بالسودان
- بعد زيارة حميدتي للرياض.. المجلس العسكري يعلن بقاء القوات ال ...
- لتجاوز معارضة الكونغرس.. إدارة ترامب تلجأ إلى ثغرة قانونية ل ...
- مع اتهام طهران بتنفيذ -حملة-.. ترامب يرسل تعزيزات للمنطقة
- إليسا ترد على سخرية جورج وسوف منها


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - رسالتي القصيرة الي الرئيس الفلسطيني ابو مازن....