أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - حكمة اقبال - أبو حَسنَهَ ، مناضل حريص وجريء














المزيد.....

أبو حَسنَهَ ، مناضل حريص وجريء


حكمة اقبال

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 14:13
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


أفترض انه لابد من أي رفيق مُنصف الا ان يتعاطف مع الرفيق العزيز مازن الحسوني ضد قرار طرده من الحزب بعد عضوية استمرت لأربعين عاما ، كان فيها فعالاً في عمله الحزبي والأنصاري طوال المدة بدون انقطاع .
مصدر التعاطف معه هو ان قرار الطرد لم يتم حسب بنود النظام الداخلي للحزب في المادة السابعة منه ، والتي تفترض موافقة ثلثي أعضاء هيته الحزبية ، وهذا ما لم يتم .
والسؤال هنا : لماذا لا تحترم بعض الهيئات القيادية فقرات النظام الداخلي ؟

للأسف الشديد قرار الطرد غير حصيف ، لأنه لايفيد الحزب بشيئ ، بل على العكس تماماً . ففي الوقت الذي يدعو الحزب الى توسيع قاعدته الجماهيرية ، والمؤتمر العاشر وجه دعوة الى المنقطعين والمغادرين الى العودة للحزب ، يُطرد رفيق مناضل ومحبوب وفعّال .
ماذا تنتظر الهيئة التي اصدرت القرار من ردود فعل ابو حسنة ؟ هل تنتظر انه سيتوقف عن نقده الحريص لسياسة الحزب ؟ لا أعتقد انهم فكروا بذلك ، بل فكروا بطريقة حزبية ضيقة وقديمة أكل الدهر عليها ، ولم يشرب .

مرة اخرى ، للأسف الشديد قرار الطرد غير حصيف ، لأنه اعتبر ان ابو حسنة يحاول شق الحزب ، ألم تعثروا على سبب يكون أكثر مقبولية للتصديق ؟ مايقوله الحزبيون المنتظمون ويروجون دفاعاً عن القرار ، انه تم تنبيه ابو حسنة كثيرا وطُلب منه التوقف عن الكتابة النقدية ، وانه جرى توسيط حتى اقرب اصدقائه ، ولكنه لم بستجيب ولذلك تم طرده .
طيب ماذا سيفعل بعد شق الحزب ؟ هل يعيد خياطة الحزب المشقوق ، أم يؤسس حزب جديد ؟
هنا ينطبق ما قالته ام المثل ( الأمثال ليست حصراً للرجال ) ، العذر أقبح من الفعل .

تنص الفقرة 3 من المادة 3 من النظام الداخلي للحزب ( نشر وجهات نظره في القضايا الفكرية والسياسية في المنابر الاعلامية للحزب، وتقديم المقترحات والاعتراضات الى هيئته او اية هيئة حزبية اعلى، لدراستها والابلاغ عما اتخذته من إجراءات بشأنها ) ، ولكن وسائل اعلام الحزب لاتنشر أي وجهة نظر نقدية ، وأوضح مثال المقالات المنشورة في طريق الشعب استعداداً للمؤتمر العاشر الأخير للحزب ، والمقترحات والاعتراضات لاتصل الى اية هيئة حزبية اعلى ، واذا وصلت فهي بعد أشهر .
ومرة اخرى السؤال هنا : لماذا لا تحترم بعض الهيئات القيادية فقرات النظام الداخلي ؟

قيادة الحزب لاترغب بتوجيه نقد لسياسة الحزب عبر وسائل الانترنت ، بل وترفض ذلك ، وأغلقت الباب امام الرفاق ، ليس في موضوع النقد ، بل حتى لو تم التعبير عن الاعجاب ، بضغطة صغيرة على الماوس ، لمادة نقدية كتبها زيد أو عمر من الناس على صفحات الفيسبوك .
أفترض ان تكون قيادة الحزب منفتحة على عالم الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ، وتستخدمها كنافذة للحوار مع الجماهير وايصال سياسة الحزب والنقاش حولها ، مثلاً من خلال فتح حوار اسبوعي مباشر مع الناس لمدة ساعتين أو ثلاثة على صفحة الفيسبوك ، يوجه الناس اسئلتهم الى قيادة الحزب ويقوم رفيقان من اللجنة المركزية بالرد عليها ، وهذا المقترح يتشابه بالضبط مع يجري في اللقاءات مع القنوات الفضائية ، عندما يطرح مقدم البرنامج اسئلة ويجيب عليها سكرتير اللجنة المركزية .

لمن لايعرف خلفيات الموضوع أقول : ان أبو حسنة عبر عن آرائه في سياسة الحزب عبر الانترنت والفيسبوك ، وللتأكد من نوعية الكتابة والحرص على الحزب يمكن متابعة صفحته على موقع الحوار المتمدن ، والتي لم تتضمن اية اساءة للحزب ، بل اختلاف في وجهات النظر حول سياة الحزب قبل وبعد المؤتمر العاشر الأخير .

تنازلوا من علوّكم ، وطبقوا النظام الداخلي ، واسحبوا قرار الطرد ، واعتذروا له ، وتقبلوا آراء الرفاق المختلفة عن آرائكم ، وتعلموا من تجارب الأحزاب في البلدان المتقدمة . وقبل ذلك انظروا بعين نقدية لما آل اليه وضع الحزب ، والمعيار هنا هو نتائج الانتخابات ، وليس بعين الرضا ، المعتادة .

عزيزي أبا حسنة ، أتفهم انزعاجك واشعر به ، واطلب منك ان تنظر الى الأمام فقط ، كما قال الموسيقار الدنماركي ( بنت بييره ) الذي بلغ هذا العام 95 سنة ولازال يعمل في الموسيقى ، واتمنى ان تعيش بمسرة وسعادة مع عائلتك واصدقاءك ورفاقك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,114,857
- يوميات دنماركية 100+59
- يوميات دنماركية 100+58
- يوميات دنماركية 100+57
- يوميات دنماركية 100+56
- يوميات دنماركية 100+55
- يوميات دنماركية 100+54
- يوميات دنماركية 100+53
- انتخابات البرلمان الدنماركي 2019 -1
- يوميات دنماركية 100+52
- فالح عبد الجبار ، عريان سيد خلف ؟؟
- يوميات دنماركية 100+51
- يوميات دنماركية 100+50
- يوميات دنماركية 100+49
- يوميات دنماركية 100+48
- يوميات دنماركية 100+47
- يوميات دنماركية 100+46
- يوميات دنماركية 100+45
- يوميات دنماركية 100+44
- يوميات دنماركية 100+43
- يوميات دنماركية 100+42


المزيد.....




- بيان الاقتصاديين: لنبني اقتصاداً منتجاً ومستداماً لأكثرية ال ...
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي اللبناني في النبطية
- افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي
- الحكومة العراقية تعلن نتائج التحقيقات بشأن مقتل متظاهرين
- العراق: إقالة وإحالة عدد كبير من قادة الجيش والأمن للقضاء في ...
- بيــــــــــــــــــــان اللجنة المركزية لحزب العمال (دورة ...
- نسوانية لأجل الــ 99% – بيان، أطروحة 8. وُلِـدت الرأسمالية م ...
- لأجل سلطة ديمقراطية علمانية تُخرج لبنان من مأزقه المستعصي ال ...
- الحكومة العراقية لـRT: عبد المهدي سيتخذ قرارات صارمة بحق من ...
- حزب العمال يدين الاعتداءات على النقابيين ويطالب الرئيس الجدي ...


المزيد.....

- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - حكمة اقبال - أبو حَسنَهَ ، مناضل حريص وجريء