أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - حوار مع متطرّف: نعم … أنا متطرّفة!














المزيد.....

حوار مع متطرّف: نعم … أنا متطرّفة!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6208 - 2019 / 4 / 22 - 18:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



فور وقوع كارثة سريلانكا وتفجير كنائسها وقتل المسيحيين المصليّن نهار عيد الفصح يوم أمس الأحد، دخل أحدهم على صفحتي وكأنه يبحث عن تبرير لتلك المذبحة الحرام؛ وكتب مما يلي: “التطرف ليس فقط في الإرهابيين. فانتي متطرفة أيضا فكريا. أنتم علي طرفي نقيض. فعلا الإرهاب لا دين له.”
وبعيدًا عن أخطاء الإملاء التي وقع فيها السيد "محمد سند"، ولا يقع فيها مُلتحٍ يزعم "التدين" ويقرأ القرآن الكريم الذي من بين ما يُعلّمنا: البيانَ والبلاغة والفصاحة وحُسنَ الصوغ واستحالة الوقوع في أخطاء الإملاء، فقد أكّدتُ على كلامه قائلة: “بالفعل. أنا متطرفةٌ في بُغض الشرِّ والقتل والتمييز والظلم والجهل والدناءة. متطرفةٌ في محاربة أعداء الحياة وخصوم السلام وقتلة التسامح. متطرفة في عدم الصمت على كل ما يفعله الدواعشُ من ترويع الآمنين وقتل الأبرياء بذقونهم المُغبَّرة بالبُغض والتنّمر والإقصاء والتمييز والغلّ؛ على عكس ما أمرنا الُله في جميع العقائد، بأن نتعارفَ ونتحابَّ ونتعاون على البرّ والتقوى ولا نتعاون على الإثم والعدوان، وأن أكرمنا عند الله أتقانا. بالفعل أنا متطرفةٌ في مواجهة كل تخلّف عقلي يفرزه الإرهابيون من ثقوبهم السوداء.” فردّ عليّ بأعجب ردٍّ يمكن تصوّره في موقف كهذا وبعد جريمة شنعاء كالتي وقعت في سيرلانكا. كتب يقول: “انتي حاقدة علي كل إنسان مسلم متمسك بدينه.” وهالني ما قال لأنه لم يدرك بأنه بهذا يُدين الإسلام ذاته. فرددتُ عليه بقولي: “هل تدري ما تقول؟! كلامُك هذا إقرارٌ صريح منك بأن الإسلام يدعونا لتفجير الكنائس وقتل المسيحيين! فهل تدرك خطورة ما تهذي به من غُثاء؟! ألا ترى أنك بهذا الهذيْ تزدري الإسلامَ وتتهمه بالإرهاب؟! هل تُقرُّ بتعليقك غير المسؤول هذا بأن (التمسّك بالدين) يعني تفجير الكنائس؟ الآن، وعلى الملأ، أرفعُ عليك دعوى إهانة معتقدي الإسلامي ورميه بالقتل وهدر الدماء. أرأيت كمَّ ضحالة عقلك ومحدودية ثقافتك؟! من الأفضل أن تصمتَ لأنك تهذي و تفضح سريرتك التي تحملُ تصوّرًا وضيعًا عن الإسلام، وتُدينُ نفسك.” ثم جاء من بين المُعلّقين مسلمٌ عاقل اسمه "محمد أبو عيشة"، كتب يقول: “شوهوا الاسلام. يارب انتقم من كل من حرّضهم وزرع في عقولهم هذه الأفكار البعيدة عن الاسلام. يجب أن يتكتل جميع المستنيرين للحثّ علي مواجهة هؤلاء الجهلة.  نرجو من حضرتك الاستمرار دون يأس فنحن نستلهم من كتاباتك الرد المقنع لمدعي العلم هؤلاء. فمعرفتهم بعلوم الدين الصحيحة للأسف سطحية للغاية.” فأمّنتُ على كلامه قائلة: “هذا ما نقوله منذ مليون دهر ودهر. أولئك هم مشوهو الإسلام أعداؤه.”
والآن، أوجّه كلامي لرجالات الأزهر الشريف الذين من أولى مهامهم حفظُ الدين والدعوة إليه عن طريق تنقية صورته من كل ما يشوبه من دنس وتشويه. لا يكفي أن يخرج شيخُ الأزهر ليشجب ما حدث في سريلانكا ضد فقراء المسيحيين هناك، أو ضد ما يحدث لأقباط مصر في أعيادهم. لا يكفي أن يظهر رجالُ الدين الأجلاء من شيوخ المسلمين على الفضائيات وفي التصريحات الصحفية يدينون الإرهابيين، ثم ينامون ليلهم قريري العين وقد أدّوا دورهم وأراحوا ضمائرهم ونفضوا أيديهم من دم الضحايا الشهداء. فالإدانةُ والشجبُ دورنا نحن المسلمين والكتّاب التنويريين؛ لأننا فقط "مسلمون" ولسنا "صُنّاع قرار" ولا نملك من أمرنا شيئًا؛ اللهم إلا قولة الحقّ التي سنُساءل عنها يوم القيامة بين يدي الله، فنقول له: “اشهدْ يا ربُّ أنني حاربتُ الإرهاب وواجهت تشويه اسمك بقلمي ولساني وقلبي وكل هذا أضعفُ الإيمان، لكنه كلُّ ما نملك!” لكن شيخ الأزهر ورجالات الإسلام من المتنفذين صًناع القرار لا يملكون هذا، بل يملكون ما هو أقوى من هذا. ولهذا سوف تكون مُساءلتُهم أمام الله أعظمَ وأخطرَ وأعسر. هم يملكون تصحيحَ مناهج التعليم الأزهري، ونبذ كل الأحاديث الدخيلة التي تحثّ على العنف والإقصاء والترويع. هم يملكون أن يوقفوا مشوهي الدين عند حدّهم بأن يمنعوهم من الحديث باسم الإسلام في كل مكان في هذا العالم. هم يملكون أن يعيدوا للإسلام صورته المسالمة الدافئة التي تحضُّ على السلام والتراحم والحُنوّ، على غير المسلم قبلما تكون على المسلم. هم يملكون أن يضخّوا في عقول البشر أن الدين في القلب وفقط، بينما حقوق المواطَنة الكاملة للجميع دون أدنى تمييز؛ مثلما ينصُّ دستورُنا وجميعُ دساتير العالم المتحضر. هم يملكون أن يرفعوا رؤوسنا المُنكّسة بالخجل نحن المسلمين حين ينظر إلينا العالمُ بوصفنا إرهابيين أو مشاريع إرهابيين حين تسنح الفرصُ، بكل أسف. أفيقوا وانقذوا العالم. "الدينُ لله، والأوطانُ لَمن يحبُّ الوطن”.

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,039,504
- مَن يقرعُ الأجراسَ في باريس؟
- الملك لير … سرُّ عظمة مصرَ
- روچر … البودي جارد الذي خاصمني!
- مصطفى الفقي … سَلطنة التشريح الفكر
- في قانون التحضُّر: البقاءُ للأضعف!
- الإسكندراني والسيسي وزيدان …. يا حفيظ!!!
- أم كلثوم ... فيروز … شيرين
- دائرةُ الحُب الأبديةُ في بيت لليان تراشر
- العسراءُ الجميلة التي اغتالتها يدُ صهيون
- ما هديتُكَ في عيد الأم؟
- البابا شنودة و... برينتون تارانت
- الأدبُ … حين يحمينا من المزورين | عن الصفحات الكاذبة
- هنا أسيوط … والذي مصرُ تعيشُ فيه
- على هامش ((تصويب)) الخطاب الديني
- البابا فرنسيس في دار زايد … على خُطا القديس الأسيزي
- صخرةُ العالم … وسوطُ السجّان
- إكليلُ غار للجميلة: سميحة أيوب
- قال الرئيس: مسيحيو مصر ليسوا أقليّة!
- عينا -نوال السعداوي- … في وهج الشمس
- أحبّوا … مثل طفلٍ ضرب قدمَه بسهم


المزيد.....




- مصدر سوري : لا صحة لأخبار اعتقال خطيب الجامع الأموي السابق
- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...
- لا محال كشف الزمر المجرمة والفساد وافشال الاجندات الخارجية
- -أمر أحد جنوده بالرقود-... هكذا تأكد قائد البحرية الأمريكية ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - حوار مع متطرّف: نعم … أنا متطرّفة!