أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 1 آلهة وشياطين














المزيد.....

1 آلهة وشياطين


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 6207 - 2019 / 4 / 21 - 18:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


(عادة ما لا يقبل الناس على التفكير بالامور التي يصعب عليهم فهمها، وربما او ربما لا، قد يكون هذا هو السبب الذي يقف خلف معلوماتنا الضئيلة عن الارض وعن السماء، عن اصل الانسان واصل الحيوان، فمن الصعوبة علينا ان نفهم من اين اتينا والى اين نحن ذاهبون بعد ان يحل بنا الموت والفناء. فالعتمة تخيم على بدايتنا وعلى نهاياتنا، كيف لنا معرفة المزيد عن هذا الهول الذي يحطينا ويمدنا بكل ضروريات الحياة، وقبل اي شيء عن ما نسميه الهواء، السماء والبحر، عن الحيوانات والطيور والاسماك والبحيرات والبلدان الاخرى؟
بالتأكيد لا يمكن لاي انسان ان يحيط علما باصل بدايات جميع انواع الحياة.! لكن ذلك الذي يفتح عيناه واذناه ويتذكر ما كان كبار السن يسردونه، فان له دراية عن هذا او عن ذاك بما يملأ ذاكرتنا الشاغرة. لذلك ننصت باهتمام بالغ الى الذي يحمل لنا انباء وتجارب الاموات. وجميع الاساطير التي ورثناها من الاجداد هي ليست سوى حديث الموتى. فنحن نتحدث مع الذين كانو قديما في عداد الحكماء، ونحن الذيين لا نعرف الا القليل، نستمع اليهم باصغاء.)
من حديث لرجل من الاسكيمو
تنقل لنا الاساطير حكايات عن عوالم الآلهة وعوالم الارواح الشريرة والشياطين، وتخبرنا عن نشوء العالم وعن تأثيرات سطوة وقوى الآلهة عليه، وهي ليست قصص ممتعة ومسلية فقط، انما تحمل ايضا قيمها الداخلية عميقة. في معظم الحالات، انتقلت هذه الاساطير الينا من الازمنة التي لم يدركها التاريخ. ومع هذا فانها بمجموعها ليست افكار ما قبل التاريخ ، انما ايضا تشتمل على بعض من الافكار الجديدة التي نشات خلال تطورها اللاحق.
انها تدل، ضمن حقبتها الثقافية، الى ما يعتبر حقائق دينية ومعرفية آنذك ومن هذه الزاوية وجب النظر اليها، فالطقوس والاساطير هي مظهر الدين والحياة الروحية للناس وتؤثر كثيرا على حياتهم اليومية. انها، اي الاساطير والخرافات علة التعبد وحقيقة محتواه وجوهر معناه . ويؤدى التعبد من خلال التلاوات والتجسيد الصوري ، ليس كإحياء لذكرى حدث قضى ومضى، انما كواقع حاضر وحياة فعلية. كثير من الشعوب البدائية تعتقد بان اقامة شعائر التعبد ضروريا للمحافظة على نظام الكون وعلى العلاقات التي تربطهم مع بعضهم ومع الطبيعة. فان كان التعبد التعبير عن الدين، فان الاساطير تمنحه شكل محتواه. كما لا يجب التقليل من دور الاساطير وتأثيرها على الثقافة. لكن عندما تزداد العبادة رسوخا وقوة، تصبح هي بحد ذاتها غاية وهدفا فتدفع بالاساطير التي هي سبب العبادة الى التراجع الى عالم النسيان، ان الطقوس تقتل الاساطير. لذلك نحن نعرف كثير من العبادات لكن لا نعرف الكثير عن الاساطير التي انشأتها، وغالبا ما تطرأ التغيرات على الاساطير ومن ناحية اخرى توجد الاساطير التي لم تنشيء عبادات خاصة بها.
يمكن النظر الى الاساطير على انها تقارير قصص ديني تهتم بمحتوى الحكاية اكثر من اهتمامها برموزها او شكل استعراضها. حيث تتحول الشخصيات والاحداث التاريخية الى احداث وشخصيات اسطورية، وغالبا ما تكون الخرافات والحكايات ذات طبيعة اسطورية ايضا.
ويمكن القول بان الخرافة ليست سوى صيغة مبسطة للاسطورة عندما تكون الاسطورة غير واضحة في سياقها العام. على اية حال لا يمكن رسم حدود فاصلة بين الاساطير والخرافات والحكايات الملحمية ولا يمكن فصل الواحدة عن الاخرى.
ويمكن الحديث عن عدة انواع من الاساطير
اساطير الالهة لتي تخبر عن اصول ومصائر الالهة
اساطير الخلق والتي تحكي عن كيفية نشوء الكون من العدم
اساطير الكون او الكوزمولوجيا والتي تحكي عن نشوء العالم وعن اجزاء وخصائصها وسماته منها اساطير التنجيم
اساطير العلاج والشفاء برقيات آلالهة والشخصيات المقدسة على الارض
اساطير الاخرويات وتتحدث عن مسار العالم ونهايات الزمن وعن الموت الانبعاث ويوم الخلاص
اساطير علم الامراض وتتحدث عن الميزات الخاصة في الخَلق على سبيل المثال الخواص الغريبة في تكوينات بعض الصخور او لبعض النباتات النادرة او الحيوانات.
من النادر العثور على اساطير بحتة قائمة لنفسها.
والى جانب هذه الانواع هناك العديد من الافكار المنتشرة والتي ترجع كثير من الظواهر والاحداث الى اسباب اسطورية مثل افكار عن احياء العالم وعن الفيضان الكبير عن اللعنة الابدية، عن الولادة الخارقة عن الطموح الانساني نحو الخلود، عن موت اله معين كسبب للحياة في العالم، عن المعراج او الذهاب لزيارة الالهة، عن سرقة النيران.
يمكن صياغة الفكرةالأسطورية بطرق مختلفة ، كما نرى في العديد من المتغيرات للعديد من الأساطير
في الازمنة الحديثة تشترك كثير من الدوافع خاصة من خلال رشات من الـ Atiology او علم الامراض لتوسيع الاساطير ونشرها، وفي كثير من الاحيان تنتقل الفكرة الاسطورية او الاسطورة كاملة من ثقافة الى اخرى ، لكن يبقى الاعتراف بالانتقال والاستعارة الاسطورية غائبا غير موجود حتى في البلدان المجاورة بعضها للبعض الاخر.
ولحد هذا اليوم لا يمكن الاجابة عن من هي الاسطورة الاصيلة ومن هي الاسطورة المستعارة ذلك ان امكنة واقات نشأة الاساطير لا يمكن الجزم بتحديدها.








لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,779,524
- نيوزلاند: الدين والعنصرية
- المرأة انسان وليست وظيفة جنسية
- تصنيم الاله
- صاحبة المنزل
- ثلاثة وجوه للتدين: مسلم، اسلامي ومتأسلم
- العراق: فساد العملية السياسية
- مقتدى الصدر ومحوري الشر السعودية وايران
- طبقة الكادحين: ضرورة الوعي الطبقي
- الانتخابات العراقية: تغيير قوانين ام تغيير وجوه
- الديمقراطية في الدولة غير المتجانسة طائفيا وقوميا
- الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات
- العراق: احلام والوان
- الشريعة الاسلامية والدولة المدنية
- لا لطيفنة العائلة العراقية
- الاستفتاء الكوردستاني
- استقلال كوردستان والآراء المضادة
- في تفسير الاله: آلهي لماذا تخليت عني
- في الفلسفة: مناقشة مع الزميل نعيم ايليا
- الماركسية والدين اساس التشابه والشبهات!
- رئيس للوقف الشيعي ام فقيه لداعش !


المزيد.....




- إيران تعلن عن حادث في موقع نطنز النووي: التحقيقات جارية لمعر ...
- الرئيس الجزائري يعلن أن بلاده ستستعيد رفات 24 من قادة المقاو ...
- كيف تعرف أنك حُظرت على -واتس آب- في ثوان
- لماذا أثار نجل السيسي الضابط في المخابرات المصرية جدلا واسعا ...
- "تباينات واختلافات كبيرة" لا تزال قائمة بين لندن و ...
- تبون: الجزائر ستستعيد جماجم 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي ...
- الحرب في ليبيا: فرنسا تعلق دورها في مهمة الناتو بعد خلاف مع ...
- هل كانت محاولة اغتيال... القبض على مسلح اقترب من منزل رئيس ا ...
- إيران تكشف تفاصيل جديدة حول واقعة المنشأة النووية
- بوغدانوف يبحث مع السفير الفلسطيني التسوية الفلسطينية الإسرائ ...


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 1 آلهة وشياطين