أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نصر الرقعي - نشيد الحانوتي!؟ قصة وخاطرة شعرية!














المزيد.....

نشيد الحانوتي!؟ قصة وخاطرة شعرية!


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6206 - 2019 / 4 / 20 - 21:49
المحور: الادب والفن
    


(أو نشيد بائع النعوش الجاهزة!) !؟
************
يُقال أن رجلًا وقف وسط السوق يخطب خطابًا ناريًا وطنيًا ألهب مشاعر الناس يدعوهم لإسترخاص الحياة وعدم الخوف من الموت!، وهو يصيح ويردد: (موتوا في سبيل وطنكم الغالي!، موتوا في سبيل حريتكم الغالية!، موتوا في سبيل العزة والمجد!.. لماذا تخافون من الموت!؟؟ لماذا تتمسكون بهذه الحياة التافهة الحقيرة!؟).. وكان الناس يستمعون إليه في حماسة شديدة و اعجاب وانبهار ولكن سرعان ما خاب أملهم فيه عندما علموا - آخر النهار - بأنه ليس سوى حانوتي وتاجر نعوش وتوابيت كان يروّج لبضاعته الكاسدة!!.. تذكرتُ هذه القصة القصيرة التي قرأتها في مكان ما، فكانت هذه القصيدة على لسان ذلك الحانوتي الماكر :
اقرعْ طبــولَ القــتـالِ ، و سِرْ
فطعـــمُ الحـــياةِ كـــريهٌ ومُــرْ
فاجعلْ دمــاءك مثــل النـهــر !
وامضِ شهيدًا، نمْ في القبـــر!
***
امضِ شجاعًا لنــارِ المِـحــنْ
وأنتَ تـــرددَ أقــــوى لحــن:
نموتُ، نموتُ ويحيا الوطن !!
هيا يا هذا الشبابُ ، انتشر !!
***
هيا، فمُتْ، كن شهيدَ الوطنْ !
فلابــد للعـــزةِ مــن ثــمـــنْ
هيا إلى الخلدِ، جنــةِ عـــدنْ
هيا إلى المجدِ، هيــا انتحــرْ!!
***
هيــا!، فإن الحـيــاةَ عَـفــنْ !!
وإن القــتــالَ مَــجـــدٌ وفـنْ !
نحو الشهـــادةِ، نحــو الكفنْ
امضِ شهيدًا، فإنــكَ حُــــرْ!!
***
نظم: سليم نصر الرقعي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,869,057
- أزمة الديموقراطية في بلداننا بين التطرف الديني والعلماني!
- مخلوع في إثره مخلوع، وحكامنا لا يتعظون!؟
- غرامك اللعين..علمني الأنين!(خاطرة شعرية)
- لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلا ...
- رئيسة وزراء نيوزلاندا تستحق التحية والاحترام
- المجتمعات الغربية مجتمعات مسيحية، هل في ذلك شك!؟
- أزمة وجود المسلمين في الغرب والسيناريوهات المخيفة!؟
- ملاحظات حول الجريمة الارهابية في (نيوزلاند)!!؟
- ماذا سيحدث في الجزائر غدًا !؟؟
- قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة!؟(2)
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة (1)!؟
- الفرق بين الاسلاميين العرب والاسلاميين الاتراك!؟
- السِّجْنُ باقٍ!؟(خاطرة شعرية)
- القذافي والغرب و(الجرذان) !!؟؟
- العداءُ للصهيونية ليس عداءً لليهود والسامية!؟
- العقلانية والواقعية السياسية لا العلمانية ولا الأصولية الدين ...
- بو تفليقه تابوت سياسي بعجلات!؟
- من هو عباس العقاد؟ وماذا يعني لي!؟
- الإصلاح الهادئ العميق لا الثورات المُدمِّرة !؟


المزيد.....




- يصدر قريباً -الدخان واللهب.. عن الإبداع والاضطراب النفسي-
- الفنان سعد لمجرد يخوض تجربة جديدة لأول مرة
- الفنان السوري دريد لحام يغني لممثلة سورية بعيد ميلادها
- قائمة اليونسكو: الوردة الشامية ونخيل التمر وأربعينية الحسين ...
- فنان مصري شهير يكشف تفاصيل إصابته بورم حميد
- رئيس الحكومة يستقبل رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الا ...
- من الفائز بلقب -مخرج السنوات العشر-؟
- كسوف الشمس: أساطير وخرافات
- رشاد السامعي.. كاريكاتير يرسم صوت اليمنيين
- مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية: جلالة الملك قائد دولة يح ...


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نصر الرقعي - نشيد الحانوتي!؟ قصة وخاطرة شعرية!