أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - لماذا تركض؟














المزيد.....

لماذا تركض؟


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6206 - 2019 / 4 / 20 - 13:04
المحور: الادب والفن
    


أركض خوفاً من سجائر غارغويل وعطر غارغويل.
أركض بحثاً عن قسم الشرطة، لن أرمي نفسي في حضن السيارة البيضاء، لن أعتذر من ساكنيها، أن أموت هناك خير من الموت في سيارة كوكايين.
ها أنا أركض من جديد وفي كل الاتجاهات بحثاً عن سيارة شرطة،
أركض واشتياقي لاستراحة قصيرة برفقة سيجارة غارغويل في تصاعد،
أركض وسيارة غارغويل تركض خلفي،
أركض وأنا خائف حتى الموت من اِختراق أعقاب سجائر غارغويل المُتَوَهِّجَة جسدي.
أركض وكلي ثقة، بأنّ المجتمع الذي لا يحترم مشاريع مدمنيه، ولا يفهم وجهات نظرهم الإنسانية واحتياجاتهم الروحية والجسدية، لا يُعَوَّل عليه ولا على شرطته في تحمل مسؤولية حماية التطور الاِجتماعي والديمقراطي لوطنٍ ما، اللاتسامح هو المسار الأول للدكتاتوري، كما قال التاجر الألماني أولي شتاينكامب.
أركض وكلي ثقة، بأنّ المجتمع الشرقي بكافة مؤسساته المدنية، المجتمع الذي غَضَّ طَرْفَه عن الملاحقات المخابراتية والاِعتقالات التعَسُّفيّة لخيرة شبابه وشاباته ولعشرات السنين، بسبب وجهات نظرهم الإنسانية المدنية، هو مجتمع مشلول التفكير، لا يستحق الديمقرطية لأنه لا يفهم معنى ممارستها وجدوى النضال من أجلها، الحرية هي دائماً حرية الأشخاص الذين يفكرون بطريقة مختلفة، كما خطبت الفيلسوفة الماركسية روزا لوكسمبورغ.
أركض وكلي إيمان، بأنّ الغرض الأخلاقي من الدولة وشرطتها المدنية في الغرب الرأسمالي الاجتماعي هو تحقيق السعادة لمواطنيها.
أركض والدولة في الشرق لا تحيد عن وظيفتها المرسومة لإبقاء شعوبها تحت نير التبعية والخنوع وحجب السعادة عن مواطنيها.
أركض والخجل من احتمالية اِستعباط الشرطة لي يجعلني أتوقف عن الركض وتسليم جثتي لنساء سيارة الكوكايين دون أية مقاومة.
أركض وأنا جائع،
أركض وأصابع يدي اليسرى مطوية على بطني، لو لم يحصل ما حصل لكنت جالساً صباح هذا اليوم إلى طاولة الفطور الشَهِيّ في بيت صديقتي مانويلا، كم أحتاج الآن لطعامها، للأمان والهدوء في بيتها.
أركض وأنا ألمح سيارة شرطة تفرمل أمام مدخلٍ مضاء،
أركض ونساء شرطيات ينزلن من سيارتهن ويدخلن المبنى،
أركض حتى أصل مدخل المبنى،
أركض مقطوع النَّفس،
أركض ناظراً خلفي دون أن أرى سيارة الكوكايين،
أركض وقد شارفت الساعة على السابعة صباحاً،
أركض والشمس تشرق خجولة،
أدخل إلى قسم الشرطة مهرولاً علّني أسترد أنفاسي،
ألتقي اِمرأتين ورجلا.
أقول: صباح الخير يا سادة.
- قل ما لديك، كلّنا آذان مُصغية!
- هل ترغبون رؤية بطاقتي الشخصية أولاً؟
- تكلم أيها السيد!
-لا لن أتكلم، أريد أن أتابع ركضي.
- عظيم، لا تتوقف عن الركض أيها الشرقي الفقير، لن يمنعنك أحد فهذا قدرك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,794,892
- السَفَّاك
- شمعة ديوجين
- وكنا ندخن الرَّوْث
- الفيل الأسود
- جريمة في ستراسبورغ - فلم كامل
- جريمة في ستراسبورغ - 9 - النهاية
- جريمة في ستراسبورغ - 8 -
- جريمة في ستراسبورغ - 7 -
- جريمة في ستراسبورغ - 6 -
- جريمة في ستراسبورغ - 5 -
- جريمة في ستراسبورغ - 4 -
- جريمة في ستراسبورغ -3-
- جريمة في ستراسبورغ -2-
- جريمة في ستراسبورغ -1-
- والعالم يتغير من حولي
- والفوضى نصفها الآخر
- بئر حسن
- بستان الريحان
- دواليب
- خمرة معتّقة في قوارير جديدة


المزيد.....




- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - لماذا تركض؟