أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راغب الركابي - هزيمة المسلمين














المزيد.....

هزيمة المسلمين


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 16:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



هزيمة المسلمين



في حوار مع داعشي سابق ، تيقنت بعجز وفشل الإسلام السياسي وشعاراته ، وتيقنت كذلك إنه وبفعل المسلمين أنفسهم زادت كراهية الناس للدين ، ولم يعد يمثل لهم ذلك الشيء النبيل ، تجربة منظمات الإرهاب أعطت لنا وللناس جميعاً إن عصر الحاكمية الإسلامية ومفاهيمها قد ولى .

يقول الداعشي كنا أغبياء حين أعلنا عن الخلافة ، وكنا أكثر غباءاً حين أمنا بأن لنا حواضن ومناصرين من خارج تنظيماتنا ، وزاد الطين بله نوعية الأحكام التي تابعنا الناس فيها وفي تطبيقها ، متناسين عامل الزمن وثقافة الناس وتطلعهم لحياة أكثر مدنية ورفاهية ، كنا نصر على إستدراج حكم الخلفاء مع علمنا انهم لم يكونوا مقدسين ولا منزهين عن الخطأ ، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على إنحسار الفكر والرؤية والتجديد ومواكبة العصر ، ولم يكن خسران المعارك هو الخسران المبين ، بل كان فقداننا للنظرية وللقابلية على التعايش مع الحياة وقبول الأخر ، كان هو الخسران فكنا وكانت شعاراتنا تحمل طابع العنف والكراهية لكل مخالف حتى وان كان من مذهبنا ، ولم يسلم من أذآنا احد قريب أو بعيد ، وعرفنا ذلك بعد فوات الأوان : - بإن تجربة الحكم الإسلامي هي أشد أنواع الدكتاتوريات وأقساها - ، ولهذا أبتعد الناس عنا أبتعد الرجال وأبتعدت النساء ، وكانت أحكامنا في الغالب عبارة عن إرتجال بحسب ظنون وحفظ غير دقيق لسيرة السلف ، كانت خسارتنا حين أعتقدنا إن إعادة عقارب الزمن للوراء هي الحل .

وكانت ممارساتنا هي الهزيمة الحقيقية من نكاح الجهاد إلى بيع النساء في سوق الجواري ، إلى إعادة العمل بمذهب الغلمان والقتل بحد السيف والتعزيرات واحكام قاسية ، وكان لنا نوعية من الرجال اغبياء وجهلة ومتخلفين سويناهم أمراء وأئمة ، لقد كان جهاز الحسبة عندنا افسد جهاز ضم كل فاسد ومنحرف وكل فاسدة وسيئة السمعة ، وفجأة أصبحن أميرات يجبن الشوارع في ملاحقة النساء تحت بند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وسأقول لكم سراً : إن أسوء أيام وسنوات مرت على المجتمع الذي حكمناه هي ايام حكم داعش ومثيلاتها .

هذه الشهادة من هذا الداعشي هي توثيق لمرحلة تاريخية سوداء من تاريخ أمتنا ، لا يجب أن تمر هكذا من غير تأمل فالمستهدف هو الإسلام ، وهنا نسأل وهل الإسلام داعش ؟ ، نقول : نعم هو كذلك ، ومن ينكر ذلك فهو واهم ، الإسلام في الحكم هو سلطة يعبر أصحابها عن الحق المفوض لهم من الله ورسوله ، وفي ذلك هم أسياد يحكمون وفق ما يرون ، فتنتهي بذلك الحرية ويزول العدل خدمة للسلطان والخليفة ، ومن هنا كان الغرب ذكياً بدرجة أوصلت الشباب والشابات إلى هذه النهاية .

أن تكون الكراهية للحكم الإسلامي من المسلمين أنفسهم ، حينما أعطوهم فرصة للحكم ، وسمحوا لهم بممارسة عقيدتهم وفهمهم للدين ، كانت النتيجة كارثية ونفرة من الجميع بمن فيهم المنتظمين أنفسهم ، إذن هذه النتيجة كانت مقصودة في ذاتها وقد تحققت ، ذلك إن النصر العسكري معدوم يقينا لعدم التكافؤ ، والنصر في المجالات الأخرى كذلك معدوم ، لكن كان يجب أن يعطوا فرصة ليظهروا للناس على حقيقتهم وكان لهم ما أرادوا ، طبعاً الذي تضرر هم المسلمون أنفسهم من الذين ماتوا والذين تدمرت بيوتهم وهجروا ونزحوا وتشتتوا في البلدان ، كان إذلال ممنهج ومدروس بعناية ففقد الإسلام بريقه الأخلاقي عند أكثر المسلمين ، ولم يعد مقبولا الحديث عن الإسلام كقيمة أخلاقية بعد كل هذه المجازر والمآسي .

نعم لقد تم هزيمة المسلمين جميعاً ، المسلمين السُنة والمسلمين الشيعة فكلهم خسروا ، حين تناطحوا وتقاتلوا بينهم فتعرت سوآتهم جميعاً ، وسترون في الأيام القادمة إنتكاسات شديدة ليس لها من محيص ، وكل ذلك بفعل غباء وجهل المسلمين وعدم تعاطيهم بواقعية مع الأشياء ، حين ألقوا أنفسهم بالتهلكة عن عمد وسبق إصرار ، وحين تجاهوا الحقيقة المرة ، إن الله إنما ينصر الصالحين وليس المفسدين والقتلة ومصاصي الدماء ، إن أعظم الدواهي حين تفرغ المسلمين لبعضهم تكفيرا وقتلا وتهجيرا وتشريدا وسبيا .

لقد هُزم المسلمون حين شط بهم الخيال عكس عقارب الساعة والزمن والتاريخ والحقايق ، هزمهم البغي والفتنة وفقدان البصيرة والغي والكراهية وإنعدام الضمير ، وهم الآن أسوء أمم الله منبوذين أينما رحلوا وملاحقين في كل زواية ، يستعطفون العون من الغير لأجيئن ومهاجرين وذلك هو سوء العاقبة ...

راغب الركابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,114,335
- وهم العقل الإسلامي
- عيد النوروز
- صحيح البخاري
- بمناسبة الحكم الصادر على قتلة الشهيد حسن شحاته
- الزواج المدني
- رسالة مفتوحة إلى الأخ الرئيس برهم صالح رئيس الجمهورية
- داعش تعود من جديد
- أمُنيات 2019
- الدولة الفاسدة
- تظاهرات في فرنسا
- لإحتفال الدولي بنهاية الحرب العالمية الأولى
- العلاقة بين الفكر والسلطة
- القوي الأمين
- القانون المخروم
- زمن التوافه
- مقابر المسلمين
- الحكومة العتيدة
- رسالة مفتوحة منا للأخ السيد مقتدى الصدر
- أوهام الإنتخابات
- دفاعاً عن الدكتور خالد منتصر


المزيد.....




- «الإسلامية المسيحية لنصرة القدس» تحذر من تحويل الصراع السياس ...
- المحكمة العليا في إنغوشيا تلغي دار الإفتاء بالجمهورية
- كنز اسكندنافي بقيمة 2.5 مليون دولار..وخلاف بين الكنيسة الاسك ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودي: مصر من أهم ركائز الأمن والاست ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- زعيم تنظيم الدولة الإسلامية البغدادي: العمليات اليومية تجري ...
- الأمم المتحدة: أقلية الروهينغا المسلمة مهددة بالإبادة في ميا ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- انتخابات الكنيست تكشف الشرخ بين الأحزاب الدينية الإسرائيلية ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راغب الركابي - هزيمة المسلمين