أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - الهيموت عبدالسلام - عندما يسقط ديكتاتور يُغلَق بنكٌ في سويسرا














المزيد.....

عندما يسقط ديكتاتور يُغلَق بنكٌ في سويسرا


الهيموت عبدالسلام

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 14:26
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


ليس صدفة أن يُدعم البنك الدولي الديكتاتور "عيدي أمين دادا" في أوغندا 1966، والجنرال "هوغو يانزر" في بوليفيا 1971،و"فرديناد ماركوس" في الفلبين 1972 ، والديكتاتور "أوغستو بينوشيه" في الشيلي 1973 ،والطغمة العسكرية في الأرجنتين 1976،و"سوموزا" في نيكاراغوا و"تشاوسيكو" في رومانيا،و"برويز مشرف" في باكستان ،والجنرال "فرانكو" في إسبانيا،والجنرال "سالازار" في البرتغال و"موبوتو" في الكونغو و"سوهارتو" في أندونيسيا،و"ابن علي" في تونس واللائحة طويلة.
إن البنك الدولي لم يدعم فقط ديكتاتوريي وطغاة العالم الدين حكموا شعوبَهم بالحديد والنار بل إنه دعم كذلك نظام الفصل العنصري (الأبارتايد) في جنوب إفريقيا رافضا بذلك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تم تبنيه 1964 والذي أمر فيه جميع وكالات الأمم المتحدة بوقف دعمها المالي لنظام جنوب إفريقيا ولأنه نظام عنصري ولأنه ينتهكت ميثاق الأمم المتحدة.

من المفارقات العجيبة أن البنك الدولي في القسم الرابع من المادة الرابعة من ميثاقه ينص على أن قروضه المالية ودعمه السياسي تمنح للدول التي تحترم المعايير الاقتصادية المحددة من قبل المؤسسات المالية وأهمها احترام حقوق الإنسان
وليس صدفة أنه في ظل حكومة "سلفادور الليندي" المنتخبة ديمقراطيا (1970-1973) ، لم تتلق حكومة "الليندي" أي قرض ولامساعدات فنية أواقتصادية ولكن بعد الانقلاب الدموي الدي قاده بينوشي ضد تجربة الليندي الديمقراطية المنتخبة سيسرع البنك الدولي من قروضه السخية وخططه ومساعداته المالية والفنية.
نفس السياسة العقابية والانتقامية اتبعها البنك الدولي مع ثورة الضباط الأحرار بمصر 1952الدي عمل فيها نظام "عبدالناصر" على تأميم قناة السويس والقيام بإصلاح زراعي وزعامة حركة عدم الانحياز ،نفس السياسات حصلت مع الثورة الصينية 1949 ومع الثورة الكوبية 1959 ، ومع "نهرو" في الهند ، ومع "بيرون" في الأرجنتين ومع "سوكارنو" في أندونيسيا ومع "جولارت" في البرازيل ومع "نكروما" في غانا ...

لم يغفر البنك الدولي لهؤلاء الزعماء لإسقاطهم لديكتاتوريات بلدانهم ولالتآمهم في حركة عدم الانحياز التي شكلت طريقا ثالثا ،غير منحازة للمعسكرين الشرقي والغربي اللذين فرضتها شروط الحرب الباردة،ولتشكيلهم لتكتل من حوالي 120 دولة تنشد الاستقلال الاقتصادي وتدعم حركات التحرر وتدعو للتخلص من القواعد الأجنبية وتشدد على التنمية الاقتصادية، وعلى التعايش والسلم العالميين ،وترفض كل أشكال التدخل الأجنبي ،وتنأى عن سياسة المحاور والأحلاف وتأميم وسائل الإنتاج وتعزيز القطاع العام
إن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية أدرع مالية للقوى الأمبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تسن سياسات تخريبية للاقتصادات المحلية عبر الخوصصة والزيادة في الضرائب على النفقات والسلع الواسعة الاستهلاك وتشجيع القطاع الخاص وتقليص النفقات على القطاعات الاجتماعية كالصحة والتعليم والسكن وإضعاف العملة النقدية والتركيز على سياسات الواردات وبالمجمل تحويل هده البلدان إلى مستعمرات يسودها اقتصاد السوق المتوحش الدي يشتغل لجلب مزيد من الأرباح للقوى الرأسمالية العالمية ووكلائها المحليين ولو على حساب قوت وتعليم وصحة وحياة المواطنين البسطاء الكادحين
حتى لا يغلق بنك في سويسرا وحتى لاتجف المؤسسات من الودائع والأموال وحتى يظل الفقراء يمولون الأغنياء فإن البنك يدعم ويساند كل الديكتاتويين ويحارب ويخنق ويحاصر كل نظام تحرري وطني وشعبي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,551,486
- الأساتذة المتعاقدون والفئوية ورهان الشارع
- المجرم قوة إنتاجية
- النظام الأمريكي وكرونولوجيا تدخلاته العسكرية في العالم
- نظام التفاهة
- قراءة في كتاب -الجوع في العالم كما شرحتُُه لابني- لمؤلفه -جا ...
- تجار الفتاوي
- الحسين بن علي :الشجرة التي تخفي الغابة
- المقاطعة عبر التاريخ السياسي المغربي
- واتِّحاداااااه
- حول انسحاب أمريكا من مجلس حقوق الإنسان
- النموذج التنموي المغربي : البداية والمخلفات
- القضية الفلسطينية ونقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة
- بنعيسى آيت الجيد جريمة سياسية عمرها 25 سنة
- و يَبْغُونَهَا عِوَجَا
- المصير المشترك لحزب العدالة والتنمية المغربي
- الوجه العربي لترامب الرئيس الأمريكي
- قمة إسطنبول وآفاق المقاومة لتحرير فلسطين
- ما تبقى من ثورات الربيع العربي
- مسلمو الروهينغا
- حراك الريف ومناورات المخزن


المزيد.....




- سر وجود مدير مكتب البشير في زيارة حميدتي للسعودية
- السيسي يعلق على فوز الزمالك بالكونفدرالية الأفريقية
- البرهان يختتم زيارته الرسمية للإمارات
- مواقف طريفة خلال زيارة ترامب لليابان (فيديو وصور)
- الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف على بلدة كفر نبودة بريف حماة
- السودان... تجمع المهنيين يعلن شرطه الوحيد لعودة التفاوض مع ا ...
- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - الهيموت عبدالسلام - عندما يسقط ديكتاتور يُغلَق بنكٌ في سويسرا