أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة














المزيد.....

وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 22:27
المحور: الادب والفن
    


وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة


قلتُ لإبني .. لا تُدَخّنْ كثيراً .. فلا شيءَ هُنا يُسَبّبُ القتلَ ، غيرُ السجائر .
بعد ذلكَ بساعة ، غادرَ غرفتهُ ، فسرقتُ سيجارتينِ منه ، وبدأتُ أنفثُ بعُمق ، رمادَ أيّاميَ. ليست السجائرُ سبباً رئيساً للقتل.
أنا أعرفُ ، برئةِ طفلٍ في السبعينِ من العُمْر ، أنّ الأشياءَ الجميلةَ تموتُ دونَ سجائرَ..
والسجائرُ تُحييها.
من بينِ ذلكَ .. وجهها مثلاً .
قُبلةٌ طفيفةٌ جدّاً
على خدّها الأيسر
في مصطبةٍ نائية
في آخرِ شارعٍ أبو نؤاس
من جهةِ الكرّادة .
كلماتٌ من فيلم The Professor and the Madman
لا تستغرِقُ أكثر من عشرِ ثوانٍ
لن تستطيعَ بعدها النومَ الى الأبد.
كلماتٌ مثلَ .. "أنا أستطيعُ ذلكَ .. بسببك"
I can .. because of you
أو .. "اذا كانَ حُبّاً .. فماذا اذاَ"
If love .. then what ?
كلمات .. أنتَ تقرأها كما تريد
لتتذوّقَ تبغَ يومك
كما لَمْ يَعِشْ
أحدٌ من قبل.
أنا أتجرّأُ أحياناً
وأحصلُ على بعض الأمل
من طبيبٍ يعشقُ السجائرَ مثلي
ويُدَخّنها خلسةً ، في غرفةِ المُمرّضاتِ الشهيّة.
هذا وقتُ الخساراتِ .. دكتور
وقتُ التَيَهانِ .. دكتور
فماذا بوسعهِ أنْ يُضيفَ ، الى ما نحنُ فيه
دُخانُ سيجارة ؟
"وإذا كانَ حُبّاً .. فماذا اذاً" ؟
دونَ سيجارةٍ تدفنُ "فِلتَرِها" في قلبك الحالِيّ
لنْ تُجيبَ على سؤالٍ كهذا .
اذا كانَ حُبّاً .. فإنّهُ الحُبُّ .. ولا شيء آخرَ غيرَ الحُبّ
أيّها الأحمقُ الطاعِنُ في السنّ
مثل منفضةٍ سابقة.
تابِعوا أيّها الأصدقاء .. تدخينَ أنفُسكُم
إلى أنْ ينفدَ جمرُ النَبَض
وأقرأوا جيّداً تفاصيل السَخام
في السجائرِ المسروقةِ خِلسَةً
من وجوهِ النساءِ القديمات
في الغُرَفِ الفارغة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,106,256
- من الربيعِ العربيّ ، الى عبادِ الرَبِّ الصالحين
- قُلْ وداعاً أيُّها العالَم ، وأنتَظِرْ الفراغَ العظيم
- ثورة السودان الآن .. وثوراتنا السابقة
- ثقوبٌ سوداءُ .. لأمّي
- كليّات المجتمع Community Colleges ، و جامعات الشركات
- الشعبويّة ، و الشعبويّة الاقتصادية
- تلاميذي الذينَ أُريدُ أنْ أُعَلِّمَهُم الخَيال
- اطلاقُ النارِ على القِدّاح .. في نارنجةِ روحي
- منذُ الانفجارِ العظيم ، وإلى هذهِ اللحظة
- يحدثُ هذا في أرْذَلِ العُمْر .. في هذا الجزءِ من العالم
- أُمٌّ للتَذَكُّرِ .. أُمٌّ للنسيان
- الآباءُ على الجُرْفِ ، والأطفالُ يعبرونَ الروحَ ، بسلامٍ دائ ...
- نشيدُ البلادِ الحزينة
- غرقى الأجلِ الطويل
- تاريخُ الحُزنِ العميق
- أُغادِرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرة ، تُصادفني في ا ...
- بعضُ الناسِ ، لا يُمكِنُ نسيانهم
- شيءٌ من المنطق
- أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع
- كاتشب عضوي ، و مصّاصة عضوية


المزيد.....




- فاس.. مدينة الموسيقى والسلام
- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى
- فنانون ومثقفون ينعون مرسي من مصر وخارجها
- أفلام تكتسح شبابيك التذاكر في دور السينما
- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - وجوهُ النساءِ القديمات ، في الغُرَفِ الفارغة