أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم عبد القيوم عباس - لِكَيْ لَا نَنْسَى : الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ














المزيد.....

لِكَيْ لَا نَنْسَى : الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ


اكرم عبد القيوم عباس

الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 17:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في البداية يستحق الشعب السوداني الشكر والثناء من بعد الله على ما تحقق حتى الأن، وايضاً على مسيرة نضال استمرت ثلاثون عاماً هي عمر النظام شاركت فيها كل قطاعات الشعب السوداني ، وقدمت شهداء ومعتقلين وأسرى ومُهجرين.

و دون شك ما تحقق ما كان ليحدث لولا توفر مقومات مهمة، في طليعتها الوعي والمثابرة والإرادة. في تقديري الثورات لا تسرق ، لأنها في الأول نتيجة وليست سبباً ، ونتيجة بمعني أنها محصلة نضال متواصل من أجل الوصول للأهداف الكلية للتغيير . ثانياً التغيير مرتبط دوماً بالخطأ والصواب ، ومسار الثورات قد يتعرض لموجة من الأخطاء، وحتى الأخطاء القاتلة ، وهذا ما حدث على وجهة الدقة فيما بعد الثورة الفرنسية . وباستخدام نفس النموذج – الثورة الفرنسية- نجدها أنها تعرضت لردة كبيرة ، وأُعدم قادتها ، لكن ظلت نتائج الثورة الفرنسية باقية ، وأثرت في مجمل التطور السياسي في العالم ، وكانت أهم ثمراتها حركة الحقوق المدنية والدولة المدنية الحديثة. أذن رغم كل المحاولات الراهنة والمستقبلية هنالك صعوبة ، في سرقة ما تم إنجازه بواسطة الشعب السوداني.
و حيث أن التحدي كبير في تفكيك نظام يحمل مشروعاً إيدلوجياً ، يجب الإنتباه إلى أن المعركة لها عدة مستويات ، أهمها المعركة مع ما خلفته تجربة الحركة الإسلامية في السودان ، ويتربط هذا إرتباطا وثيقاً بسيناريوهات الخروج من مرحلة الإنتقال إلى مرحلة تأسيس الدولة وتحقيق أهداف التغيير. ونجد أن الجبهة الإسلامية في كافة مراحل حكمها في السودان ، و التجليات المختلفة لمشروعها السياسي والفكري ، إستخدمت مبدأ التفاوض على أساس الإقصاء ، ونجحت في ذلك لحد كبير ، و شكل التفاوض عنصراَ دائماً في كل مستويات الصراع السياسي طوال ثلاثون عاماً. وبما أن النظام أعتمد في كل منهجه التفاوضي على فكرة أقصاء الخصوم ، فقد رسخ لمفهوم الإقصاء ليصبح إستراتيجية تضعضعت أمامها فكرة الحوار . علماً بأن الحوار والتفاوض هما عنصرين هامين من عناصر تطور العملية السياسية ، لكن الحوار لا يتعمد على المساومات والتنازلات ، وذلك لانه غير مطلوب في نهاياته الوصول لإتفاق بقدر أن تكون هنالك قاعدة من التوافق ، و يضمن في ذات الوقت عدم الإقصاء. و في تقديري أن الفكر الذي يصل في قمة أقصائيته للقتل والتكفير لا يحتمل آلية الحوار، بل يجتهد قدر الإمكان ، وبعدة وسائل لدفع فرقائه للتفاوض الإقصائي ، ليكسب مساحات من المساومة والتنازلات.
اعنقد أن الخطر الحقيقي في هذه اللحظة ، هو محاولة النظام أن يجير كل نتائج هذا الحراك الثوري ليصبح عملية تفاوضية على اساس منهجه الإقصائي ، ويستخدم في ذلك عدة أساليب بدأ بعضها يظهر . ومن سذاجة هذه الأساليب ، أن بعضها يبدو فيها حرق للمراحل ، حيث أن البعض يتحدث عن مخاوف فصل الدين عن الدولة في عشية الثورة ، ومازال الإعتصام قائماً . وهي مرحلة لم تحن لحظتها حتى الأن ، فكما هو معلوم أن قضايا شكل الدولة والنظام السياسي تاتي في مراحل متقدمة ، عند بداية وضع دستور دائم يحكم النظام السياسي الجديد الذي يعقب الفترة الإنتقالية.
أن خطر غياب الحوار ايضاً يساعد على فرض الوصاية علي الثورة وقوى الثورة . لذلك أحد المهام المقدمة والضرورية في تقديري أن نبني قواعد للحوار في أوساط المجتمع السوداني ، ليصبح هذا الحوار عنصر حماية للثورة وأهدافها في صراع قوى الثورة مع النظام ، وحتي يمكن أستخدام نتائجه خلال مجريات التفاوض من أجل عملية أنتقال السلطات .
أخيراً كل الأماني الصادقة أن يحقق التغيير أهدافه ويصل إلى مبتغاه ، وهنا أذكر شعار لأحد مؤاتمرات الجبهة الديمقراطية في منتصف التسعينات ، وهذا الشعار أستخدمه من قبل ايضاً الحزب الشيوعي العراقي، وهو وطن حر وشعب سعيد ، وكل الرجاء المكلل بالإرادة أن يصبح لدينا وطن حر وشعب سعيد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,207,366
- بناء الخيار الوطني في ظل المأزق الحالي (عطفاً على ذكرى 19يول ...
- السَّلِفِيَّةُ وَتَرْسِيخُ الْعُقُلِ السردي


المزيد.....




- ولي العهد السعودي يلتقي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران
- صور لرادار فنلندي تؤكد تسرب النفط من الناقلة التي -تعرضت للت ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم عبد القيوم عباس - لِكَيْ لَا نَنْسَى : الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ