أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - خطابٌ أوجهه لمَن يثقُ في استقلاليتي الفكرية ويتعاطفُ معي ضد الإخوة-الأعداء أصحاب السوء من الأصدقاء الحقيقيين والافتراضيين














المزيد.....

خطابٌ أوجهه لمَن يثقُ في استقلاليتي الفكرية ويتعاطفُ معي ضد الإخوة-الأعداء أصحاب السوء من الأصدقاء الحقيقيين والافتراضيين


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 17:18
المحور: سيرة ذاتية
    


تعبتُ.. والله تعبتُ (J`en ai marre, j`en ai assez, j`en ai ras-le-bol, ça suffit).. تعبتُ من الهرسلة الفكرية (Harcèlement intellectual quotidien) التي أتعرّض لها يوميّاً في الفيسبوك والمقهى والشارع بسبب ما أنشرُ من مواقف وأفكار نقلاً وتأليفاً. لم أعلّق أبداً على منشورٍ في الفيسبوك تعليقاً فيه تدخلٌ في شؤون الكاتب. أقولُ كلمة طيبة أو أصمتُ. والله العظيم، أتعجّبُ من قارئٍ يصفعني صباحاً في وجهي قائلاً: لماذا كتبتَ كذا وكذا؟ ألستُ حرّاً يا أخي، أكتبُ ما أشاءُ؟ هل أنت وصيٌّ علىّ وأنا في الـ66 من عمري؟
أستاذ جامعي، كنتُ أجِلّه وأحترمه، قال لي: لماذا تقول عن نفسك يساري غير ماركسي؟ قُرّاؤك يجاملونك؟ كتاباتُك غير أكاديمية؟ قلتَها بعظمة لسانك، أنا أقولُ عن نفسي وليس عنك فما ضرّك يا أخي؟ هل سألتَ قرائي وهل أكدوا لك أنهم يجاملونني؟ أما عن الكتابة الأكاديمية فلم أدّعيها يوماً لنفسي لا لأنني عاجزٌ عنها (فُرِضت عليّ والتزمتُ مُكرَهاً بتعسّفها وصرامتها عند تحرير الأطروحة ونشرِ بعض المقالات في مجلات علمية أجنبية محكّمة)، بل لأنني أعتبرُها سجناً أحمد الله أنني تحررتُ منه بعد نهاية دراستي الأكاديمية سنة 2007.
ماذا أقولُ لكم: نجحتُم في الإساءةِ إليّ، آلمتموني، أوجعتموني، أثخَنْتم فيّ، نِلتم مِنّي.. لكن بحول الله لن تحبطوني.. والله يهدي ما خَلَقَ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,758,344
- هل ندرّس علوماً ومعارفَ أم قِيماً وأخلاقاً؟ جزء 2
- هل ندرّس علوماً ومعارفَ أم قِيماً وأخلاقاً؟
- أنقدُ. يطالبونني بالبديلِ.
- هل نُولَدُ مسلمينَ أم نُصبِحُ مسلمينَ؟
- أطروحةٌ مطروحةٌ للنقاشْ: أين يوجدُ مصنعُ الإرهابْ؟
- نقد الثورات العلمية؟
- هل غيّرت الثورات وضعَنا إلى الأفضل أم أخذت السلطة وأبقت أمور ...
- متعة عشتها الليلة في المسرح البلدي لأول مرة في حياتي: حضور ح ...
- مقارنة بين الصين وأمريكا، ولكلٍّ نصيبُه من الشكر والذم؟
- مَن كان منكم ينتظرُ خيراً من العسكر فمَثله كمَثل مَن ينتظرُ ...
- مقالٌ علميٌّ غيرُ مطوّلٍ: جدليةُ مصيرِ الإنسانِ العربيِّ بين ...
- مقالٌ علميٌّ مطوّلٌ (وسْعوا بالكم): الطب العلمي والطب المواز ...
- المجازر الفضيعة التي ارتكبتها محاكم التفتيش المسيحية ؟
- تعريف علوم الإبستمولوجيا؟
- مقارنة بين السلفيين والستالينيين
- أيهما أفضل؟ النقد البنّاء أو النقد الهدّام؟
- في الجزائر، -حكّام الظل- حجبوا الشمس عن الشعب!
- قائمة غير شاملة في نهايات تصورات معينة حول بعض المفاهيم، فرض ...
- الأحزابُ اليسارية ترى في المجتمع التونسي ما تريد هي أن ترى، ...
- كيف أفهم ديني ؟


المزيد.....




- السلطة الفلسطينية توضح موقفها من -ورشة العمل- الأمريكية
- سقوط صاروخ -وسط المنطقة الخضراء- شديدة التحصين بالعاصمة العر ...
- وهل يشبع من كانت روحه الجوع
- استطلاع لآراء الناخبين في الهند يشير إلى فوز ساحق لرئيس الوز ...
- حجة.. تقدم للقوات الحكومية في مستبأ وقتلى انقلابيين بينهم قي ...
- السلطة المحلية لمحافظة ريمة تنجح في إعتماد مساعدات مالية لـ1 ...
- اشتراكي عدن ينعي رحيل الرفيق فريد محمد احمد بركات
- اشتراكي الضالع ينعي رحيل المناضل فريد بركات
- مطالبات بتحرير حضرموت من الشرعية.. هل بدأت الإمارات خطتها لت ...
- فؤاد حداد.. -المسحراتي- الذي أزعج الأنظمة المصرية بقصائده


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - خطابٌ أوجهه لمَن يثقُ في استقلاليتي الفكرية ويتعاطفُ معي ضد الإخوة-الأعداء أصحاب السوء من الأصدقاء الحقيقيين والافتراضيين