أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زيد شحاثة - أسئلة .. لا نستطيع إجابتها!














المزيد.....

أسئلة .. لا نستطيع إجابتها!


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 12:36
المحور: كتابات ساخرة
    


أسئلة ..لا نستطيع إجابتها!
زيد شحاثة
كثير من الأسئلة يطرحها أبنائنا لا يمكن الإجابة عنها, لا لأننا لا نجيد الإجابة, لكن ربما لأنها فوق مستوى إدراكهم, أو لأنها مما لا نعرف إجابته بدقة, أو تتعلق بأمر محرج من قبيل أن يسألك طفلك الصغير, كيف أتيت أنا لهذه الدنيا؟ ولما أصلا أتيت؟!
لا تختص الأسئلة التي لا يمكن إجابتها بصغارنا, فعقولنا مليئة بأسئلة نحن نعرف إجاباتها, لكننا نحبسها داخل أرواحنا, حياء وحرجا من أنفسنا أن نقولها لأنفسنا.. ولو من باب التفكير بصوت عال!
هل يعرف أحدنا لما نرسل أولادنا إلى المدارس, رغم أننا ندرسهم ونعلمهم في بيوتنا, كل المواد الدراسية, ويكتبون هناك أكثر مما يفعلون في مدراسهم!.. والجواب أننا لا نستطيع تحملهم وشقاوتهم اليوم كله, فنتخلص منهم بطريقة " شرعية" ترضي ضمائرنا, بحجة إبعادهم عن الشوارع وما فيها, وأنهم يتعلمون.. يتعلمون ماذا؟!
دعونا من التعليم, لماذا نكون مؤدبين وخلوقين وودودين جدا.. عندما نذهب لأي مؤسسة حكومية, للحصول على وثيقة ما, أو قضاء شأن ما, وخصوصا إن كانت مسألة " المراجعة" عويصة؟.. طبعا الجواب الأغلب سيكون, أننا نريد أن نكون قدوة حسنة لبعض موظفينا "عسى ولعل" أن تتحسن أخلاقهم بالتأثر وحتى لو " بالحث والتأثير" ويتركوا قاعدة " راجعنا الأسبوع القادم" ويال سذاجتنا.. تتحسن أخلاقهم! حلم إبليس في الجنة.
هل يظن بعضنا أن مخالفة القانون, ولو بتجاوز إشارة المرور, أو القيادة بشكل أحمق وسخيف, عند عدم وجود رجال المرور أو كاميرات المراقبة " وأحيانا بوجودهم" راجع لكوننا متخلفين أو حبا بالديمقراطية والحرية؟!.. بالتأكيد أن أكثر من سيفكر بالإجابة, سيقول أننا " نخاف ولا نستحي".. لكنه سيفكر فقط ولن يتجرأ ويقولها.
لنكبر القضية قليلا, ونتحدث " بكلام كبير أوي" فهل يعلم المسؤول أنه عندما يكذب علينا, من قبيل أننا سنصدر الكهرباء, وأن الصيف القادم سيكون معجزة للطاقة الكهربائية, أو يتشدق علينا, نائم بأن الإصلاح قادم لا محالة.. هل يعلم هذا, أننا نعلم أنه يعلم أننا نعلم أنه يكذب علينا؟!.. قد يكون الجواب هنا لا أهمية له, فالمسالة أن هؤلاء المخلوقات " وأشباههم" إعتادوا الكذب, بل ووصلوا مرحلة إدمان تصديق أنفسهم!
مالنا ولوجع الرأس هذا.. ولما نسأل أصلا؟!
دعونا نعيش بهدوء وسلام ونأكل الخبز.. مالنا وللحرية والكرامة والحقوق والواجبات, ومحاربة الفساد, وأسئلة سخيفة تنغص حياتنا وأجوبتها المزعجة؟
دعونا على غفلاتنا.. فالغفلة جميلة ومليئة بالهدوء والسكينة والشبع.. وتلك الأسئلة تقضي على أحلام يقظتنا اللذيذة, وإلى أن تصل الشمس أرجلنا.. سيحلها الحلُال!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,202,034
- أكتب ياحسين..أكتب
- حكاية حنوتي..ومناهج التربية
- لعبة.. يجب أن نجيدها
- إيران والعرب وإسرائيل..ما بعد وارسو
- إسرائي.. اللعبة أم اللاعب؟
- عذر أقبح من فعل..
- سوريا..من المنتصر؟!
- محنة السنة في العراق
- إنهم يريدون إحراق البصرة
- خطوة تتبعها..خطوات
- حكايات -زرق ورق-.. ومحاكمة المطر
- مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون
- ساستنا.. بين المحاور والمصالح
- عندما يباع الشرف.. مجانا
- لعبة أسمها الديمقراطية..وفخ مميت أسمه السلطة
- هل حان وقت العودة لبداية السطر؟
- المهندسون مرة اخرى..ودائما
- رحلتنا الطويلة بإتجاه الديمقراطية
- غباء فطري وموهبة.. أم سوء نية مبيت؟!
- حليمة وعاداتها القديمة


المزيد.....




- جلال الدين الرومي.. ملهم العاشقين وحكيم الصمت
- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زيد شحاثة - أسئلة .. لا نستطيع إجابتها!