أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن زمن غابر !














المزيد.....

عن زمن غابر !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6204 - 2019 / 4 / 18 - 01:23
المحور: الادب والفن
    




عن زمن غابر !


!سليم نزال

تصادف ان تتعطل سيارة زيون فى قرية ميس الريم .ميس الريم قرية رحبانية بامتياز.فيها كل خصائص اللقرية الرحبانية و صراعاتها .فى تلك العصور لم يكن العنف قد وصل الى مستويات المراحل اللاحقة.كان لكل حارة قبضاياتها من الشبان و كان مختار كل حى (يمون ) على القبضايات .و العنف لم يكن يتجاوز كما فى ميس الريم (كم كف و كم خيزرانة) اما خلع طربوش الخصم فكان من الامور المعيبة ...
لذا نرى فى اماكن عدة من المسرحية نوستولوجيا العودة الى الماضى الى زمن الابطال .
(أبطال الأيام البخيلة يا اللي شواربهم شابت عالمجد، واحتمى التاريخ فيها من البرد!)
بدا عرض المسرحية مع بداية الحرب فى لبنان التى افتتحت الحروب الاهلية التى وضعت المنطقة العربية حتى الان فى المجهول . و من هنا شرعية سؤال فيروز ( لوين رايحيين اى الى اين نحن ذاهبون ) و لعله احد اهم الاسئلة المطروحة فى ظل صراع العائلتين الذى يلخص صراع الوطن على مستوى اكبر!
.و احد اوجه التراجيديا يتعلق بجيل الحرب الذى دفع ثمنها من عمره .
الصراعات تسرق اعمار البشر و حين تحصل المصالحة ليس بوسع احد ان يعيد و لو يوم واحد لمن سرقت اعمارهم, هذا بدون ان نقول لمن اجبروا على الرحيل مبكرا ! .اليس هذا الذى سيحصل عندما تنتهى الحروب الاهلية حيث ياتى من يقول اه كنا اغبياء !.
زيون تعرف هذا كله و لذا تود ان تهرب.تتمنى لو ان القدر اعادها و رماها على اعتاب مرحلة الطفولة و نسيها هناك لكى ( تركض فى الطرقات) كما كانت عندما كانت طفلة .
بهذا المعنى تريد زيون ان تهرب عبر حلم العودة للطفولة . لانه فى هذه المرحلة لا يعى الطفل ما يدور حوله من حرب و كراهية .و حتى شادى فى مسرحية يعيش يعيش تسرقه لعبة الحرب و كان يظن انه يلعب و هو فى اول العمر .و الحرب تكبر و شادى يكبر لكن فى مكان بعيد!
فى ميس الريم تتلخص السلطة بمخفر الدرك ثم مختار المخاتير لكن من الملاحظ ان السلطه تمثل عبر رمزين مختلفين.الاول مختار المخاتير الذى ياتى رافعا راسه مثل الطاووس و كذلك (الختيارية ) المترهلين حتى ان احدهم مات على الطريق .
و يظل ( الثيم ) الاساسى للمسرحية يتمحور حول الصراع بين
.عائلة نعمان و عائلة خطيبته شهيدة. و لكن هناك فروقات بين عائلة مونتاجو عائلة روميو و كابوليت عائلة جولييت فى مسرحية روميو و جولييت .سواء من حيث البعد التراجيدى او من حيث النهاية .
و فى مكان ما تتناقض مصالح السلطة مع الاهالى عندما لم تقبل السلطة بالمصالحة بين العائلتيين لان الامر يضر بالسلطة (دوما يوجد سلطات هنا و هناك ممن لا تريد ا المصالحة!!!)
اكثر ما اعجبنى من شخصيات المسرحية هى شخصية النسناس و هو فى راى البطل التراجيدى الحقيقى فى مسرحية ميس الريم .
النسناس شخص خارج اطار الصراع العائلى و الطبقى و لكنه ليس شخصية طفيلية .انه موجود داخل الصراع و يتابع ما يجرى و لكنه غير موجود ايضا .يملك فلسفة التطنيش و هى عبارة عامية تعنى اللا مبالاة .و الطريف هنا ان لا احد يمثل الثورة على الواقع الاجتماعى فى المسرحية سوى مختار المخاتير الذى قرر خطوة كبيرة بان يتزوج شهيدة من اجل ان يجدد شباب السلطة!
النسناس مراقب يرى كل شىء و لا يراه احد. وجد فى الكاس ملاذه الاخير لانه بات مقتنعا انه لا يوجد امكانية لتغيير الواقع .لذا اراه الشخصية الاكثر تراجيدية فى المسرحية لانه فقد الامل فى كل شىء و من هنا تكمن التراجيديا فى شخصيته .
بهذا المعنى نرى ان الهروب من الواقع بات احد خصائص شخصيات المسرحية .النسناس يهرب من خلال الكاس و
زيون تريد ان تهرب عبر الحلم لطفولتها ,و من خلال الواقع تريد ان تذهب لجدتها التى تنتظرها فى قرية كحلون حيث عرس ابنة خالتها .و لا نعرف بدقة ان كانت الجدة موجودة ام ان زيون تخاطب الماضى من خلالها .فحين اتصلت بها بالهاتف انقطع الخط و لا نعرف ان كان الجدة على الطرف الاخر من الخط او على الطرف الاخر من الكون !!
لكنها تنادى و تطلب من جدتها ان تتحدث بصوت عال .لكن يبدو ان جدتها لم تسمع صوتها و يبقى الذهاب الى كحلون يعادل حلم الخلاص





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,204,056
- الحاجة الملحة الى قراءات نقديه موضوعيه !
- هل تريد سجائر صربية ام كرواتية؟
- مواقع التواصل الاجتماعية بين الحقيقة و التزوير !
- نحن امام اخطار كارثية و لا بد من رفع الصوت عاليا للتحذير من ...
- من زمن راجح الكذبه الى زمن راجح الموت!
- فى وسط الضباب!
- الصينيون و القوة الايجابية لللاعتراف بالجميل !
- حديث الايام
- حول الرمز الثقافى
- نحو انثروبولوجية فلسطينية
- لا مناص من ثوره فى الوعى
- ترامب ينشر الفوضى فى العالم !
- لا قيمة للتوقيع حين تتغير موازيين القوى!
- حول الفضول المعرفى!
- الفيس بوك و اخواته اقوى من قنبلة نووية!
- عن الولايات المتحدة الامريكية!
- لمطلوب من اوروبا ان تظل اوروبا و ان تبتعد عن الولايات المتحد ...
- ! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !
- حراك حضارى !
- فى فكر الحداثة


المزيد.....




- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - عن زمن غابر !