أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - في ذكرى اغتيال شابور عبد القادر وقابيل عادل














المزيد.....

في ذكرى اغتيال شابور عبد القادر وقابيل عادل


الحزب الشيوعي العمالي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 21:45
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


في يوم ١٨ نيسان من عام ١٩٩٨ قام فصيل من المجاميع الاسلامية الارهابية باغتيال شابور عبد القادر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي العراقي وقابيل عادل عضو الهيئة القيادية لمنظمة كردستان التابعة للحزب في مدينة اربيل على اثر فتوى اطلقها ملا بشير الذي يشغل اليوم منصب نائب رئيس البرلمان العراقي، حيث اطلق تلك الفتوى من احدى مساجد أربيل تحرض على قتل الشيوعيين العماليين.
وجاء اغتيال الرفيقين بعد ان برز دور الحزب الشيوعي العمالي العراقي بالدفاع عن النساء والوقوف بحزم ضد جرائم ما يسمى بـ (قتل الشرف وغسل العار) الذي اودى بحياة ٥٠٠٠ امرأة في كردستان، اضافة الى مواجهة كل القيم الرجعية والمتخلفة التي تحط من قيمة المرأة وكرامتها الانسانية. وقد اثار نشاط الحزب وفعالياته في تعبئة المجتمع وكل القوى التحررية والانسانية بالدفاع عن النساء في كردستان العراق، سخط وغيظ القوى الرجعية الاسلامية والقومية، مما دفعها بتحريك مرتزقتها وعصاباتها من الملالي ضد الحزب الشيوعي العمالي العراقي وكوادره، وجاءت فتوى ملا بشير بالتحريض على قتل الشيوعيين العماليين وسط صمت وتشجيع القوى القومية الرجعية الحاكمة في كردستان.
ان ملا بشير بدلا من ان يحاكم على فتواه وينال جزائه، حيث سجل الحزب دعوى رسمية في محاكم كردستان آنذاك، كي يكون عبرة لكل من يحرض على الكراهية والقتل والدعوة الى ترسيخ الافكار والتصورات المعادية للمرأة والانسانية، نراه يكرم وينال منصب نائب رئيس البرلمان العراقي في دورته الحالية.
ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي الذي يستذكر هذا اليوم، يوم اغتيال الرفيقين شابور عبد القادر وقابيل عادل، يعلن من جديد انه لن يصمت على جريمة ملا بشير والعصابة التي نفذت فتواه، ولن تسقط بالتقادم ومرور الزمن، كما انه سيوظف كل مساعيه لينال المجرمون عقابهم، وفي نفس الوقت يعلن الحزب ان الطريق الذي سلكه رفاقنا من اجل بناء عالم أفضل سيمضي به الحزب الشيوعي العمالي العراقي حتى تحقيق مجتمع خالي من كل اشكال الاضطهاد والظلم الطبقي والقومي والديني والجنسي.
عاشت ذكرى الرفيقين شابور عبد القادر وقابيل عادل

سمير عادل
سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي
١٧ نيسان ٢٠١٩





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,437,007
- لا لارهاب اليمين المتطرف! (حول عملية القتل الجماعي بحق الابر ...
- بيان حول اغتيال الروائي علاء مشذوب
- عبر النضال الموحد يمكن ضمان الهدوء والامان لمدينة كركوك!
- غادرنا الرفيق جبار مصطفى (جلال محمد) للابد!
- بيان لجنة بغداد للحزب الشيوعي العمالي العراقي حول التصريحات ...
- عاشت مطالب عمال العقود
- لنقف صفا واحدا ضد جرائم قتل النساء !
- حول انتخاب -ملا بشير- سيء الصيت لمنصب النائب الثاني لرئيس مج ...
- باجرامكم هذا، لن تردوا عقارب ساعة جماهير البصرة للوراء!
- لا لعسكرة الاحتجاجات في البصرة
- توحيد صفوف الجماهير في البصرة عن طريق تأسيس لجانها في مناطق ...
- السطات الامنية البصرية تلقم العاطلين الرصاص !
- نحو حل المليشيات وطردها من مناطق سكن ومعيشة الجماهير
- كل الدعم والتضامن مع عمال وكادحي الاردن
- بين محفل وحزب، اختاروا البقاء في محفل! (رد على رد الرفاق الا ...
- الحكومة والبرلمان يقران بمهزلة الانتخابات ونتائجها!
- لنقف ضد سياسة قطع المياه على جماهير العراق
- نحو مؤتمر استثنائي في سبيل وحدة الحزب
- مقابلة صحيفة -الى الامام- مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب ال ...
- رد على استقالة 4 رفاق!


المزيد.....




- السيسي.. أتتمسكون بعبد الناصر في عز الهزيمة وتطالبون برحيلي ...
- مجلس الوزراء الجزائري يصادق على قانون المحروقات رغم الاحتجاج ...
- بيان إدانة حزب التقدم والاشتراكية للعدوان التركي على الأراضي ...
- الاشتراكي اليمني في ذكرى ثورة 14 أكتوبر يدعو الجميع لاستلهام ...
- لنهزم التشرذم النقابي
- العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- رحل البوعزيزي وتغيرت البلاد.. محطات من تاريخ تونس
- ترامب: تركيا تعتبر حزب العمال الكردستاني -أسوأ الإرهابيين عل ...
- القضاء العراقي: إجمالي المتظاهرين الموقوفين 21 في ثلاث محافظ ...
- شهادات من ناخبين تونسيين: -نختار اليوم رئيسا يكون في مستوى م ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - في ذكرى اغتيال شابور عبد القادر وقابيل عادل