أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حنان محمد السعيد - ثورة لا تحكم .. تكسر














المزيد.....

ثورة لا تحكم .. تكسر


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 19:46
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ان اروع ما في الثورات العربية أنها تأتي عفوية بدون ترتيبات سابقة، يحركها دائما نفاد صبر نسبة لا يستهان بها من ابناء هذه الشعوب على القمع والفساد والتهميش والتنكيل حيث يخرج هؤلاء الى الشارع بدون رؤوس محركة فتكون ثورة من طين الأرض يتساوى فيها جميع التيارات والفئات وتطالب بمطالب متقاربة.
الى أن هذا الأمر على الرغم من روعته ومشروعيته يعد ايضا نقطة الضعف الأبرز في هذه الثورات، حيث لا يوجد في اغلب الحالات رأس يمكن ان يقود المجموعات ويكون مسؤولا عن تحقيق الأهداف الشعبية.
ولذلك ايضا يتعرض هؤلاء للكثير من المناورات من النظام الذي ثاروا عليه ومن الجهات التي تعمل على حماية مصالحها من خلال الابقاء على النظام القديم والالتفاف على المطالب الجماهيرية ووضع بديل يمكن ان يخدع الجماهير لبعض الوقت وحتى يتمكن النظام من جمع شتاته وتقوية نقاط ضعفه وجمع الأشخاص المؤثرين الذين التفت حولهم الجماهير الغرة والتنكيل بهم والصاق كل التهم المشينة بهم وهو ما حدث في مصر على سبيل المثال حيث انتهى الأمر بالثورة بانطفاء جذوتها وبكل من يحمل افكارها عن الحرية والعدالة الاجتماعية بالتنكيل أو الحبس أو الهروب الى الخارج أو حتى التصفية الجسدية.
واكاد ابكي دما عندما اشاهد ان الثورة الجزائرية والثورة السودانية تتعرضان لنفس المشكلة حيث يعمل الجنرالات على تهدئة الشارع بالوعود والعهود وحتى يتم استنزاف قدرة الناس على الصمود أو حتى يتم بث روح الخلاف بين صفوف الشعب الموحدة على الهدف.
ولا أفهم لماذا يرضى الثوار بأقل من فرض ارادتهم على النظام ووضع اشخاص يعرفونهم ويضمنون نظافتهم وانتمائهم للمطالب الثورية في مواقع الحكم ويتفقون مع هؤلاء على تنفيذ الارادة الشعبية ويراقبوهم ويحاسبوهم محاسبة دورية وحتى يطمئن الشارع أن الأمور بدأت تسير في الطريق الذي يرغبون فيه بحق.
ان اكثر العبارات المثيرة للأسى التي اذكرها من ايام الثورة المصرية هي تلك التي قالتها كلينتون حين كانت في منصب وزيرة الخارجية الأمريكية حيث قالت أنهم يتابعون الثورة المصرية عن كثب ويستهدفون ان يكون التغيير هو "تغيير وجوه وليس تغيير سياسات" أي سنزيل رأس ونضع رأس بديلة تحقق ايضا كل ما ترغب فيه القوى العظمى وتسير على نفس النهج المرفوض على المستويين الداخلي والخارجي وهو ما حدث بالفعل وان كان القمع والتنكيل والفساد وغياب القانون قد تضاعفوا جميعا حتى دخلت البلاد في نفق مظلم ظلاما دامسا لا يبدو له أخر !
اتمنى أن يفطن ثوار الجزائر والسودان الى هذا الأمر وأن لا يتركا الأمر لغير القوة الثورية في تشكيل الحكومة الانتقالية وأن يضعوا اشخاص منهم يعرفون انتمائهم حق المعرفة في المناصب الحساسة على اساس الاستحقاق والنزاهة والا سيخسرون كثيرا ويندمون حيث لا ينفع الندم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,060,324
- تعديلات لم يخلق مثلها في البلاد
- لا تثريب عليكم
- عصر ما بعد التعديلات الدستورية
- بين براثن العسكر
- الاخواني والمجنون
- ندوات تثقيفية
- مخربون
- اتركوا خلفكم كل أمل في النجاة
- ثمن المبادئ
- ليس دفاعا عن القتلة
- نحو المزيد من الفشل
- تنمر أنظمة
- الاحتفاء بالتنمية حرقا وشنقا وتحت عجلات المترو
- وطنك متباع .. سرك متذاع
- قاعدة لا يعمل بها
- للبيع: دستور لم يستخدم من قبل
- القبيحة ست جيرانها
- مجموع كل المساويء
- التربية على الطريقة المصرية
- احلام الثورة


المزيد.....




- إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم
- تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى في اشتباكات ...
- القوى الأمنية اللبنانية تفرق المتظاهرين في وسط بيروت
- التحالف الشعبي الاشتراكي يؤكد علي برنامجه للخروج من الأزمة
- مساندة للمتظاهرين في لبنان...نادين الراسي تشعل الإطارات في ا ...
- غورباتشوف: الولايات المتحدة رائدة في تدمير المعاهدات الدولية ...
- أبو زينب اللامي.. من هو المتهم بقتل المتظاهرين في العراق؟
- اشتباكات متصاعدة في وسط بيروت بين قوات الأمن والمتظاهرين
- محتجون في لبنان يتهمون الحكومة بالفشل
- متظاهرون غاضبون يحطمون واجهات محال تجارية في بيروت


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حنان محمد السعيد - ثورة لا تحكم .. تكسر