أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الصاحب ثاني الموسوي - ما خفي من الاصلاح والمصلحين 1














المزيد.....

ما خفي من الاصلاح والمصلحين 1


عبد الصاحب ثاني الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 18:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سبق أن نشرت عشرة مقالات حول شعارات الاصلاح المرفوعة منذ ستة عشر عاما في العراق دون جدوى تحت عنوان
ماذا بقي للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر
واليوم اكرر المحاولة عسى ان يستنتج المتتبع لهذة السلسلة الجديدة الغايات الحقيقية من وراء هذة الشعارات، خصوصا واني ساتبع خلاصة الاحداث التاريخية ودون اسهاب متحاشيا الصيغة الانشائية مارا على تجارب وازمنة مختلفة وصولا الى ما نحن علية اليوم
متمنيا ان تكون هذة السلسلة القصيرة مدعاة صحوة من وعود معسول الكلام

مع مطلع القرن الثالث عشر ومع انتشار ما يعرف بالهرطقة، لم يتردد البابا في اصدار اوامرة بشن حروب مقدسة داخل العالم المسيحي كفرصة لكل المسيحيين من اجل تطهير النفس من الخطايا، والتقرب من الالة عن طريق اطاعة البابا الذي لم يتردد في تقديم وعوده بالجنه لكل من يشارك في هذة الحرب المقدسة

واعتبرت حركة الكاثار الدينية، التي ازدهرت خلال النصف الثاني من القرن الثاني عشر، اسوأ انواع الهرطقة، حيث أقدم الكاثار على اعتماد طقوس دينية وعادات غريبة عن بقية العالم المسيحي، وقد امنت هذة الطائفة بوجود قوتين الهيتين متصارعتين، تجسدت الاولى في اله الشر، واعتبرت العالم المادي من خلق الشيطان، اما الثانية فقد قدست الروح واعتبرتها من خلق إله الخير، واكدت إن الروح محتجزة في الجسد الذي خلقة الشيطان

وقد شك الكاثار بما جاء في العهد القديم، واعادة النظر بفحوى الكتاب المقدس
وحرموا على انفسهم الزواج، وملكية العقارات والاراضي
وحققت الحركة رواجا واسعا جنوب فرنسا
وحاولت الدولة البابوية التصدي لحركة الكاثار عن طريق ارسال عدد من مبعوثيها للمنطقة لمناقشتهم واقناعهم بالتخلي عن مذهبهم الديني
الا أن جميع المحاولات لاقت فشلا ذريعا، بسبب تمسك الكاثار بمذهبهم وقوة حجتهم

في سنة 1208 حدث ما لم يكن في الحسبان، فقد ارسل البابا موفدة الراهب والمحامي كاستيلنو لمناقشة الازمه مع الكونت رايموند السادس
وامام فشل المفاوضات، ادان المبعوث البابوي حاكم المنطقة متهما اياه بدعم حركات الهرطقة وفي طريق العودة نحو روما، اغتيل المبعوث، وتم اتهام رايموند السادس بذلك
وعلى اثر ذلك دعا البابا اينوست الثالث العالم المسيحي لتنظيم حملة صليبية ضد حاكم المنطقة والكاثار

ولم تتردد مملكة فرنسا في دعمها وبشكل غير مباشر، حيث طالبت كل الدويلات الواقعة تحت نفوذها بدعم جهود البابا الهادفة لانهاء وجود الكاثار بالجنوب
وانطلقت الحرب سنة 1209 واستمرت الى حدود سنة 1229، وكانت حرب ابادة جماعية ضد الكاثار
يؤكد بعض المؤرخين ضحايا هذة الحرب بما يتجاوز المليون قتيل

جرت بعض المحاولات الكاثوليكية الداخلية لغرض الترميم في المذهب ولمقاومة المد البروتستانتي العارم وذلك في إتجاهين اثنين

الاتجاة الاول هو المصلحون الكاثولكيون المحليون مثل
اخوة المحبة الالهيه
وذلك بنشر المحبة بين الناس والثقافة المسيحية من خلال جوهر الدين المسيحي وقد انتشرت هذة الجماعة في ايطاليا، فرنسا وانكلترا
ولكنها لم تحقق اشياء عظيمة لاصلاح الوضع الكنيسي الكاثوليكي

المصلحة تيريزا ​
حيث تبتلت هذة المصلحة الاسبانية ودخلت الدير دون موافقة اهلها​
وكانت تعيش في صراع نفسي، ما بين الحياة الواقعية البعيدة عن الروح المسيحية، وبين حياة القديسين الاوائل​
وادعت زيارة المسيح لها في المنام، ومن خلال ذلك اكتشفت ان الخلاص الحقيقي هو في الاتجاة الروحي مع المسيح، واخذت تكتب في هذا الاتجاة في كتبها، سيرة حياتي، الرؤيا وفي كتابها القصر الداخلي​
وقد طورت مبادئ الكرميلين في اسبانيا وايطاليا، وبقت تأثيراتها محدودة لاتوازي تقدم البروتستانتية ورجعية الكاثوليكية​

جمعية الجزويت اليسوعيين​
وتسير هذة المنظمة وفق نظام صارم بين الاعلى والادنى، فرئيس المجموعة مقدس الكلام، ولا تجوز مناقشتة، ويعد امرة سماويا​
ومع ذلك تطوروا بعد قرن من قيام منظمتهم، حيث اخذوا يؤكدون على النهضة والمبادئ العلمية، بل يدرسون التمثيل والرقص والموسيقى والغناء، ومع ذلك لم يكن نجاحها موازيا لنجاح وانتشار البروتستانتية وضعف الكاثوليكية​

واما الاتجاة الاصلاحي الثاني​
فهو مجمع ترنت، حيث مثلة مجموعة مدينة ترنت شمال ايطاليا ​
وقد تحسب منة البابا كثيرا، وعمل جاهدا لعرقلة انعقاد مؤتمرة في السنوات 1547، 1549، 1551، 1552، ثم 1562 و 1563​
يتبع​





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,492,959
- ما خفي من الاصلاح والمصلحين 2
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج10
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج9
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج8
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج7
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج6
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج5
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج4
- ماذا بقى للعراقيين من اصلاحات مارتن لوثر ج3


المزيد.....




- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟
- 611 مستوطنا يتزعمهم وزير إسرائيلي يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الصاحب ثاني الموسوي - ما خفي من الاصلاح والمصلحين 1