أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .














المزيد.....

بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 16:31
المحور: الادب والفن
    


من ظن أن للموت طعمٌ واحدٌ ، فهو واهمٌ ، أو لم يذق طعمه بعد !
و هل يستوي الرحيل الأبديُّ ليافعٍ بعمر الورد ، كان يقارع الحياة ، فيصنع ، و يبني ، دون أن ينجز الكثير من أحلامه ، بموت تسعينيٍّ ، ترهلت قواه ، فوضع سلاحه طوعاً ، اكتفى بما أنجزه ، و شيده ، جالساً على حافة الفناء ، ينتظر الموت ، مسترضياً بقدومه ؟!
لم يمر على طعنته الأولى المباغتة عشرة أشهرٍ ، حينما غدر الموت بابنته الشابة اليتيمة التي كان قد خطفه منها منذ عقدٍ ، أو ينقصه بقليلٍ !
فها هو الموت يعيد الكرة ، بعد مناورةٍ ماكرةٍ - بكل خزيٍ - أعاد الطعن على الجرح الملتهب لرفات والدها - بكل عزمٍ - فأودى بابنه اليافع إلى غير رجعةٍ !!!
لتكون الضربة مكحمةً ، و أكثر عمقاً ، و أشد فظاعةً ، و أعظم وجعاً !!
يا للعار ، أيطعن بعظامه في القبر مرتين ، قبل أن ينقضي حولٌ كاملٌ !!!
إنه سعيٌ موغلٌ في وحل الغش و الغدر - بلا عربدةٍ - كحيةٍ قرناء في الفيافي ، تزحف بصمتٍ ، لتفرغ سمها القاتل من الخلف في الجسد الغافل ، ثم تتلاشى ، و تندثر !!!!

حتى الصبر برحيله ، أفقدَ توازنه ، و موتٌ جعل المرء عاجزاً عن التقاط أنفاسه ..
يا لقساوته ، و مرارة طعمه !!!!
الوالد الثاكل روحه تحوم حول خيمة عزاء الابن الفقيد ، تستقبل التعازي ، تحاول الإمساك بطيف وجهه - الغائب على التو - لتمسح شعره ، و تطبع قبلةً ساخنةً على جبينه !!!

مشهدٌ لا مرئيٌّ أبكمٌ ، لا يشعر به إلا من عايش مع مشاعر الفقد ، و لا يحس به إلا من ذاق قلبه الكسير طعم مرارة ذاك الرحيل المنحوس ، و لا يحس به إلا من آلفت نفسه الحزن ، و تمزقت من وطأة الوجع !!!

استعراضٌ متغيبٌ مؤلمٌ ، جعلني طريح حزنٍ ، يدهسني بقدمٍ ملتاعٍ ، أتأمله من بعيدٍ ، فأحفظه بعقلي ، ليكون وبالاً على أنفاسي ...
أخزنه في خبايا ذاكرتي ، لأنتشله لاحقاً ، فأهدي منه لرفاة والده رسائل على صيغة حكاياتٍ ، بعد توالي الأيام ، و كلما جن الليل .
لعله يستأنس بمعانيها ، و كأنه حيٌ ، لتبعد عنه الوحشة و هو راقدٌ في قبره !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,321,363
- الوقوف ضد الفكر التكفيريِّ من مسؤوليات الحكومات .
- لا ربيع في وعي مجتمعاتنا التعيسة بالمطلق !
- التقليد الأعمى ظاهرةٌ مجتمعيةٌ مرضيةٌ .
- الفن وهجٌ دفيءٌ لروح طفلٍ لا وطن له .
- نوروز رمز التآلف و النضال ، للانعتاق .
- بياض لبن الضأن ، و مذاقه !
- المرأة ضحية الرجل ، و صمتها معاً .
- حينما يتغير مسار الكلمات .
- ترويض الفكر ضرورةٌ ، لبناء مجتمعٍ آمنٍ .
- يبيع كلامه ، لكنه لا يأخذ أجره .
- في قلوبنا أطيافٌ تضيء أرواحنا .
- و للعشاق ساعاتٌ مرخصةٌ للإعلان عن حبهم .
- ماتت المعارضة العفيفة ، مثلما مات إله نيتشه .
- حقيقة الإنسان في عالم الوهم .
- الكلمة الموحية تبحث عن مستقرٍ لها .
- ما أتعس القلم التابع !!
- لا تُحرِّم لغيرك ما تحلله لنفسك .
- للحنين وحدي جحفلٌ جرارٌ .
- أحلامٌ من الألم عاقرةٌ .
- يحق للعامل أجرٌ في العمل الإضافيِّ .


المزيد.....




- بعد دعوى قضائية لعامل الاقليم.. المحكمة الإدارية تعزل رئيس ج ...
- بالصور... نجوم الفن يتألقون في افتتاح مهرجان القاهرة السينما ...
- فوز المغرب برئاسة منظمة المدن العالمية يصيب سياسي من جنوب إف ...
- أمزازي يمثل المملكة في المنتدى الألماني الإفريقي حول التكوين ...
- الفنان أيوب طارش عبسي يعزي في رحيل المرحوم عبدالقوي عثمان عل ...
- في اليوم العالمي للطفل.. نجوم صغار أبهروا عشاق السينما
- اكتشف الحياة في مهرجان أجيال السينمائي بالدوحة
- فتوى إمام الحرم المكي السابق عن الغناء والموسيقى تثير ضجة
- ندوة الجزيرة للدراسات: العالم العربي يعيش لحظة تحول تاريخية ...
- -رحيل نورس- لعودة عودة.. حكايا سفر دائم


المزيد.....

- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .