أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - البحث عن البطل والشيء الأروع!..














المزيد.....

البحث عن البطل والشيء الأروع!..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 16:29
المحور: الادب والفن
    


مقالة نقدية
.............
مع جهوزية التاريخ السياسي، كان التاريخ الادبي، يتخطى خطوة خطوة. منذ عصور بعيدة. كان النظريون يجسدون فكرة الحرية للناس، بعيداً عن القوى المحركة للمجتمع، لم يكونوا يصلحون زعماء للجرأة وللتغير. لهذا حاولت أن أجد وسيلة، تلتمس ضيافة الكلمة والصورة بلا مقدمات، بوسعها أن تكون جريئة وهي تكتسح الغابات التي لم ازرها، وتلك المرافئ التي رسمتها في مخيلتي. ولسبب أشد ضرورة قصدتُ سيراً على الأقدام وبنزوع إلى حرية الجسد، مع امرأة، تصارع العالم بأنوثتها، تمتلك زمام أقدامها الدؤوبة للحب من غير أن تستطيع، قوة النطاق المفروض، ولا شرطة الاخلاق والمجتمع مصادرة انبثاقها للمغامرة. كما قصدت أكواخ المعدمين وعناصر البؤس الاجتماعي والاقتصادي. والباعة المتجولين، وأطفال القمامة، والكهول من الرجال.
كانت القافية اللاذعة والسطور الملائمة للخيال هي من حركت فيما بعد موجة العطر في كتابة القصة، ومحاولة جعل البلاغة الرمزية، أكثر الوجوه البارزة مناسبة لملامح الباطنية لتطور أدب القصة والرواية عندي، وفيما بعد اكتشاف مكامن القصيدة الشعرية. حاولت أن اجسد صورة الداخل من المكان الآخر إلى أعمق ما يستطيع ان يصل إليه كي أجعله يترجم لي التأثير المهمين على بطلي وهو يمسك بفمه الضامر حلمة منتصبة. فكان عندي منذ خضرة ولادته حتى أضحى يمثل استعارة حشد من الثوريين، أقرب إلى جيل من الوحوش الانسانيين، يحترفون دور الحريق في العشب اليابس.
عن مهمة القصيدة لتنتقي شمعدان، يضيء ما في الليل من سواد ليرسم الفرح، للعشاق، ولمن يعانون من جوع الطرقات وكفاف العيش، باحثين عن لقمة تسد مشقة اليوم والألم، وفي دواخلهم لوحة سرمدية للفرح، يقدمونها لغيرهم من الناس بهمس غامض عذب.
وحين يكتبون الحزن، فإنهم يحولونه إلى خميرة، أن كان من أجل الحياة ، يعني أن اقتناء الحب كما اقتناء الخبز. كما تنضّج الخميرة الباردة، عجينة طحين القمح والشعير والشوفان، تماماً هي الخميرة التي تنضّج ماهيتنا وتنزع عنا لحاء صلف العث. وهو ما ندعوه بالجوهري فينا.
الفرح والحزن يتداعى بين أعمالهم إلى شهود عيان عن ماهية القوة في اشكالها كي يزيحوا اسباب التحجر وتكدس موبقات اليأس. كلاهما أقرب لجرس اجباري لإقامة نوع من الكرنفال، تماماً كما يستحضر الملتحفون في الشتاء تحت الاغطية المضافة، الدفء لأرجلهم وأياديهم. فهم، كما لو كانوا بين مخالب العث، يقومون بمحاولة التمدد بصلابة ونعومة، كأنهم يؤدون رقصة خالدة أمام الموت.
من خلال هذا التخطي اللانهائي لسعة الكون والتوتر المأساوي، كنت أحاور المدار الانساني، عن الانسان المداري بذاته. وفي طراد الشبيه بطيران النسور تعرفت على التعقيد لتتخذ صوري، من بساطة الشخصية، ألف سبب للغوص في النفس وكيف ارتباطها بتربتها الكونية الخاصة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,132,066
- الإدانة!.. قصة قصيرة
- وَحْمة..
- لا حداً للصوت!..
- لا توقظ بئر الشم!
- دبيب المخمل!..
- لماذا الحبُ بالحواس؟..
- فك الخط !..
- ... وماذا بعد؟!
- للحياء، قدمين عاريين..
- ما لا يمنعُ الضَحكَ، أيضاً!..
- من فرطِ الأرقِ، أحياناً!
- لأشدّ ما يكونُ غزيراً..
- النهارُ مستديرٌ دائماً..
- ما ينفرط!..
- في العالمِ الدقيقِ جدا!..
- نبعٌ من عينين!..
- لسماءٍ باقية!..
- مَيَلانُ الحافّة!
- الغرق المؤثر!...
- في الجذلِ الغابي!..


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - البحث عن البطل والشيء الأروع!..