أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - قطار العراق المعلق














المزيد.....

قطار العراق المعلق


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 15:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في اغلب دول العالم تسير قطاراتها من محطة إلى أخرى في مسار واحد وبسرعة محددة وفق مخطط مرسوم بدقة ، ووصلت إلى هدفها أو مقصد راكبيها ،إلا في بلاد الرافدين فقطارنا عكس كل تلك القطارات فمازال معلق ليومنا هذا .
مصائب العراق لا تأتي فردا،فبين حكومات تعاقبت على حكمنا منذ عهود طويلة، وسارت بالبلد وأهله في عدة مسارات واتجاهات شتى ،ومن محطة إلى أخرى،بل كانت من دهليز إلى دهاليز أخرى ،وأسوء من السابق بكثير جدا ، و مهما كان واكرر مهما كان الثمن أو النتيجة لتلك الرحلات الطويلة والشاقة على كل العراقيين من حروب ودمار وخراب ، وقتلى وجرحى وأرمل وأيتام بالمئات الآلاف ، ويستمر نفس السيناريو إلى وقتنا الحالي .
وبدون إي تخطيط أو تنظيم لتلك الرحلات ،لأنهم ليسوا أهل للمسؤولية والقيادة في اغلب الأحيان ، والخبرة والكفاءة معياران غائبان عن معظم تلك القيادات السابقة والحالية ، ولا أتصور يمتلكون ذرة من الإنسانية والوطنية ، وإلا بلد الخيرات والثروات ، والثقافات والحضارات يكون حاله بهذه الصورة المزرية في مختلف الجوانب والنواحي ، وهم غارقون في بحر ملذاتهم السلطوية،وقراراتهم وتشريعاتهم تخدم مصالحهم ومصالح الغير بالدرجة الأولى , وعلى العكس تمام لشعوبنا المظلوم .
سيول أغرقت أرضينا الزراعية وغمرت منازل ساكنيها ، وشردتهم في العراة ، وتهدد الآخرين بنفس المصير ، وبين قرب فصل الصيف اللهب ، ومعاناة لا تنتهي منذ سنوات في كل موسم ، وبدون أي حلول واقعية للسيول من جهة وللمشكلة الكهرباء من جهة أخرى ،و الحكومة تريد أنشاء قطار معلق في العاصمة بغداد الحبيبة .
قطار العراق معلق ، وسيبقى على هذا الحال مادامت القيادة غير قادرة ولا تمتلك الخبرة والكفاءة على قياداته باتجاه الصحيح ، لكن الأمل في إن يقول الشعب كلمته الفصل لكي يكون على المسار الذي يوصلنا إلى بر الأمان .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,885,572
- قانون الحكم الأمريكي للعالم
- من المقصر الحقيقي ؟
- صفقة القرن الموعودة
- الوجود الامريكي
- المحرضون على العنف متى يحاسبون ؟
- معركة العراقييون الكبرى
- سوء الادارة
- قوة الامم
- ماذا بعد القمة العربية ؟
- هل ستخسر أمريكا زعامتها (حساب اليهود) ؟
- هل انتهت المشكلة بإقالة المحافظة ونائبيه ؟
- عبارة العراق
- المهمة المستحيلة
- المصلحة
- مسلسل الارهاب العالمي
- الولاء للوطن أولا وأخيرا
- الفصل الاول
- عن ماذا تتحدثون ؟
- القلب الكبير
- لماذا ينتهي الصراع ؟


المزيد.....




- كوشنر للفلسطينيين: ترامب لم يتخل عنكم وهذه الورشة من أجلكم
- طهران وواشنطن.. العقوبات وسيناريو الحرب
- مساع أمريكية لجمع 50 مليار دولار في مؤتمر البحرين لتمويل صفق ...
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- كوشنر: القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- إردوغان: مليون سوري سيعودون إلى بلادهم فور إقامة المنطقة الآ ...
- على ماذا يدل تغير لون الأظافر للأخضر؟
- نساء تألقن في مجال الطيران.. مئة عام من التحليق
- مسؤول إيراني: طهران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النو ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - قطار العراق المعلق