أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد آميدي - السفارة العراقية في لاهاي /هولندا ، تُتعِبُ مواطنيها اكثر مما هم مُتْعَبون!














المزيد.....

السفارة العراقية في لاهاي /هولندا ، تُتعِبُ مواطنيها اكثر مما هم مُتْعَبون!


سعد آميدي

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 11:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


… حسبي الله ونعم الوكيل منكم!، امرأة عراقية من بغداد وهي تصرخ بحالة اللا حول ولا قوة ، وهي تشكو من زياراتها اليومية المتكررة في سبيل الحصول على جواز سفر عراقي، وان وضعها المادي لا تسمح لها في القدوم الى السفارة مرة اخرى، لكنها رجعت ومعاملتها لم تكتمل بعد !،
شاب عراقي كوردي مع زوجته ، حجزا فندقا ومنذ عشرة ايام متتالية وصرفا اكثر من ألفي يورو من اجل الحصول على جواز بدل ضائع ، والمعاملة لم تنتهي بعد ، وقال له موظف السفارة ، حتى لو اكملت المعاملة عليك ان تنتظر اكثر من ثمانية أشهر للحصول على الجواز!،
فتاة قادمة من بلجيكا ليس لديها اي معيل يساعدها وليس لديها الإمكانيات لتأتي عدة مرات ولمدة اربع الى خمس ساعات بالقطار ،وبالمبلغ الفلاني ، من اجل تجدد جواز سفرها، وتترجاهم بانهاء معاملتها ، لكن كل محاولاتها بائت بالفشل ،ورجعت بخيبة أمل ،
هذه الحالات وعشرات مثلها تكررت امام انظاري،في الساعتين التي قضيتها معهم ، فما بالكم في كل يوم معاناة الجالية العراقية تتكرر على اياديهم !
بحجة مليء الاستمارة الكترونيا، او اية حجة اخرى لعرقلة معاملاتهم ،متناسين بان الاف العراقيين لايعرفون القراءة والكتابة ، والالاف منهم يسكنون في بيوت اللاجئين ، لا إنترنيت ولا اجهزة الطباعة ، والاهم من كل ذلك ان موظفي السفارة متفقين مع مترجم غير عراقي ،وكذلك مع صاحب مكتب للطيران في لا هاي ، اسمها مكتب بغداد للطيران ،من اجل تكملة المعاملات للمواطنين ،بسعر عشرين يورو لكل استمارة ، شيء جميل ولاغبار على ذلك ،
لكن المكتب بعيد عن السفارة والمواطن لا يلحق أوقات الدوام والتي لا تتجاوز الاربع ساعات ،و الذي أدهشني في الامر بان الذي بملاء الاستمارة ويجهزها عبر الانترنيت ويذهب للسفارة جاهزاً ، لا يُرضيهم الامر وسوف يبعثونه الى ذلك المكتب ليدفع من جديد ويملأها من جديد، فانا اعتبرها سرقة قانونية اولا، والموظف يُسهِّل عمله بتلك الفعلة ثانيا !!!!
والغريب والمثير في داخل السفارة ان النظام مضحك مبكي!
بينما عشرات المواطنين ينتظرون إنهاء معاملاتهم ، والبعض منهم اكثر من ساعتين الى اربع ساعات تجد احدى الموظفات وبكل استهزاء وبرودة اعصاب ،تقول عبر مكبر الصوت، الكل يخرجوا رجاءاً ، النظام من بغداد قد أُقفل ، ولا نستطيع ان نفعل شيئا ، يرجى المجيء يوم غد. والغد ليس بافضل من اليوم .، وان غدا لناظره قريب،دون الشعور بأية مسؤولية تجاه هؤلاء الناس ووضعهم المأساوي،
حقيقة حال الجالية العراقية بيد موظفي السفارت في العالم يُرثى لها ، وأنهم يُتعبوهم ويُثقلوا كاهلهم، اكثر ماهم مُثقَّلين ومتعبين. وكان الله في عونهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,885,915
- العراق يحكمها أمثال ابو فتيلة!
- من نحن؟، وهل نستحق الحياة؟!!
- ازدواج الشخصية سبب بلاء مجتمعاتنا!
- عباد الله وعبيد الله في القران!
- العبودية في الاسلام/ دلائل وبراهين!
- مستقبل العراق والاقليم ، في خطر!
- عُصْبَة الله!!
- رسالة عتاب
- وماشبه اليوم بالبارحة!
- الحاج سعد آميدي!!!
- الاعمال بالنيات!
- هل انت عراقي؟


المزيد.....




- موفد فرانس24: التزام ضعيف بوقف إطلاق النار في شمال سوريا وات ...
- الرئيس التركي يعتبر واشنطن مسؤولة عن انسحاب الأكراد من -المن ...
- أرقام صادمة عن نسب الفقر في الاتحاد الأوروبي
- شاهد: غضب في برشلونة ومواجهات عنيفة مع الشرطة
- أرقام صادمة عن نسب الفقر في الاتحاد الأوروبي
- شاهد: غضب في برشلونة ومواجهات عنيفة مع الشرطة
- جينيفر أنيستون تهزم الأمير هاري وميغان ماركل
- ضجة في الجزائر... اتهام سياسي بارز بـ-الخيانة-
- بوتين والسيسي يفتتحان القمة الروسية الأفريقية بسوتشي
- كوبا تصف العقوبات الأمريكية الجديدة بمظهر من مظاهر الضعف


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد آميدي - السفارة العراقية في لاهاي /هولندا ، تُتعِبُ مواطنيها اكثر مما هم مُتْعَبون!