أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - حقتر المذبوح يزعق صواريخ جراد وينعق مدافع هاوزر














المزيد.....

حقتر المذبوح يزعق صواريخ جراد وينعق مدافع هاوزر


فتحي سالم أبوزخار

الحوار المتمدن-العدد: 6203 - 2019 / 4 / 17 - 09:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المهزوم المنحط حفتر الفاسق الظالم بعد أن ذبح بانتصارات أحرار فبراير من جيش حكومة الوفاق والقوات المساندة.. هذا المجرم حفتر الجبان بعد أن هُزمت مرتزقته واندحرت بساحة المعركة على أيدي الأشاوس الأحرار وهم مرابطون على حدود وتخوم طرابلس يذودون عنها يفرون لصواريخ الغراد ومدافع الهاوزر.
فالليلة الأربعاء بعد الثانية عشر ليلاً 17 أبريل 2019 يقترف هذا المجرم حفتر "عجوز الرجمه" جرائم حرب واضحة المعالم ضد اتفاقيات جنيف فبعد أن انهزمت مرتزقته الفاسدة الجبانة أمام جيش الوفاق وثوار فبراير هربت وتركت ساحة المعركة وتراجعت عشرات الكيلومترات لتقصف المدنيين الأمنيين بالهاوزر وبالجراد بدون أي إجراءات احترازية .
تعرف الكاتب ليلة الأحد 14 أبريل 2019 وهو يتابع تغطية ليبيا الأحرار مع السيد نعمان ين عثمان رئيس منظمة كويليام الدولية للأبحاث حيث ذكر بأن عند الخسارة في الحرب يكون أحد التكتيكات ، وكردة فعل، الانسحاب وبعث صواريخ الغراد وإطلاق مدافع الهاوزر بشكل كثيف دون مراعاة للتصويب على أهداف عسكرية، بل يكون القصف بتعمد لترويع المدنيين وهم يستعدون ليخلدوا للنوم، بحيث يعطي هذا الكذاب الأشر فرصة لقواته المهزومة الكذب عن نفسها بإثبات وجودها على أرض المعركة.
يظن هذا المجرم حفتر أنه سيجد لنفسه مخرجاً سياسياً وهو يتقهقر ويتقيأ قيحاً على وجوه أطفال طرابلس البرئية وينهش بأنيابه المسمومة اشلاء عجائز ونساء مزقتها صواريخ الغراد وطحنتها مدافع الهاوزر..الواضح أن المعتوه حفتر بعد ذبحه بأيدي ثوار فبراير وسقوطه في هاوية الهزيمة وبات يحمل أكفانه وهو يجهز نفسه لهزيمة التصعيد العسكري.
ما نريد أن نقف عنده هو أن عصابة حفتر المجنونة انهزمت وتقهقرت لتختبئ وراء منصات صواريخ الغراد ومدافع الهاوزر لتصب بحممها على المدنيين الأمنيين .. لقدغرست قوات جيش الوفاق وقواته المساندة سكين النصر في بلعوم العجوز المتمرد حفتر ..ومهما تقيأ المجرم حفتر دماً وتقيحاً على وجوه أطفالنا ونهش بأنيابه في الأشلاء الممزقة .. فأيدي أحرار وحرائر ليبيا ممتدة لتمسح على وجوه أطفالنا وتطهرها ، وستلملم أشلاء نسائنا وعجائزنا وتطهرها بتراب ليبيا لتصعد أرواحها رافعة شكواها إلى ربها تدين جرائم الحرب للمجرم المعتوه الفاسد حفتر... لك الله يا ليبيا .. لكم الله يا شعب ليبيا!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,555,894
- حفتر ينهزم يتدعوش ينتحر!
- من المسئولين عن الحرب في طرابلس؟
- بعد هزيمة قواته يستنجد حفتر بداعش
- لماذا نريد انتصار الدولة المدنية؟
- مشروع مدنية الدولة في ليبيا تحت الاختبار في طرابلس
- ما بين رشاش الإرهاب الأعلامي وخرطوم الحوار العقلاني
- ائتلاف التكتلات الوطنية المدنية أم التفاف الدكتاتورية العسكر ...
- السياسة الايدولوجيا العنصرية الكراهية التوحش القتل
- نعم فبراير .. بالحب وبأيدينا الحل
- هل سيكون بأيدينا الحل؟
- قراءة في تاريخ ال أف بي أي
- إذا أردنا أن نعرف ما في بليرمو فعلينا أن نعرف ما في باريس
- دعني أعمل وأكسب بالقانون .. ولا تمُن عليا بحفنة دولارات!
- وأنا أصلي .. اتهمت الطفل العبث بأرجلي فاكتشفت أنه رجُل
- إعادة النظر في هيكلة الرئاسي واختصاصاته
- التظاهر لمشروع انقاذ أم لاستغلال العقل الجمعي
- خطيب مسجد (مقّر)يدعو لرفض تهريب الغاز والبنزين ولو بمقاطعة ص ...
- الحكومة والتأسيس لمستقبل المصالحة مع المواطن/ة
- الواقعية مع مشروع الدستور
- السياسة الدفاعية والأمنية في ظل حكومة أزمة


المزيد.....




- فوز المحافظين القوميين بزعامة كاتشينسكي في الانتخابات التشري ...
- جمهورية التشيك تجمد تصدير الأسلحة إلى تركيا
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- دعمها ستيفن هوكينغ.. ماذا تعرف عن حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي ...
- شاهد: لا يقدم المشروبات وحدها.. مصري يحوّل مقهاه إلى متحف فن ...
- شبيبة الوحدة في الزرقاء تكرم المعلمين في المحافظة
- سيناتور أمريكي: أردوغان ارتكب أكبر خطأ في حياته السياسية


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي سالم أبوزخار - حقتر المذبوح يزعق صواريخ جراد وينعق مدافع هاوزر