أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم الجميلي - الصلة بين جماهيرنا العربية ومدام بوفاري














المزيد.....

الصلة بين جماهيرنا العربية ومدام بوفاري


قاسم الجميلي

الحوار المتمدن-العدد: 6202 - 2019 / 4 / 16 - 16:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصلة بين جماهيرنا العربية ومدام بوفاري

قاسم الجميلي

"مدام بوفاري" هو عنوان الرائعة القصصية للاديب الفرنسي غوستاف فلوبير (1821 - 1880). وهي من ابرز اعماله لكونها تنتمي للمدرسة الواقعية في الأدب التي نشأت في نهاية القرن الثامن عشر. ان مدام بوفاري في الرواية هي ابنة فلاح في قرية، لكنها شابة جميلة جامحة الخيال طامحة. وقد عشقها وتزوجها طبيب ينحدر من الوسط الريفي ذاته ولكنه يحمل عاطفة متحجرة. وبأحلامها الوردية التي قرأت عنها في الكتب وتمنت كثيرا أن تحققها، تفاجأت مدام بوفاري بان زوجها لايشاطرها اي منها. وقد مهد هذا الوضع الطريق لمدام بوفاري ان تضيق ذرعاً بهذه الحياة، وان تسلك دروب المغامرة، وان تبحث عمن يؤجج لديها العاطفة ويحقق لها الاحلام. فنجدها تارة تعشق هذا لمظهره ليس إلا ثم تضجر منه، ثم تعشق ذاك وتضجر منه هو الآخر. وتستمر مدام بوفاري في دورة الضجر هذه مع كل عشاقها حتى ينتهي بها المطاف ان تقرر التوقف عن ذلك بشرب السم ووضع حدا لحياتها واحلامها التي لم تتحقق مع اي من رجالها.
ومثلما عُرف عن مدام بوفاري انها كانت تغير رجالها مثلما تغير ثيابها، فان جماهيرنا العربية هي الاخرى تعشق قادتها لحين من الزمن. فتارة تجدها تهتف باسمهم تعظيما وتهزج لهم طربا ونشوة، ثم سرعان ما تضجر منهم في حين اخر فتنقلب عليهم. وفي كل مرة تعاود الجماهير الكرّة فترمي نفسها في احضان حكام اخرين وهكذا دواليك. لقد عشق المصريون والعرب الرئيس عبد الناصر وانبهروا به ومجدوه ثم انقلبوا عليه. وعملت الجماهير العراقية الشأن ذاته مع الرئيس صدام حسين، فقد احتفلت بحماس في الشوارع بعيد ميلاده الميمون ثم احتفلت بهياج ونشوة بيوم شنقه. جماهير كان يظهر للعيان انها تحكمها المبادئ والقيم، لكن احداث الزمن اثبتت انها في الاغلب تُساق بفعل مزاجها وهياجها العاطفي وفوق الكل مصالحها ومنافعها الذاتية. ثم في النهاية، كما انتحرت مدام بوفاري احباطا، انتحرت الجماهير العربية هي الاخرى في موسم "الربيع العربي" عندما رمت بنفسها في احضان اجنبية، فدُمّرت حواضرها وغُيّب تاريخها وتهاوى عيشها وزال امنها واستقرارها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,424,698
- حكمت سليمان ودولاب (ديلاب) السلطة في العراق
- وثيقة تلقي ظلال شبهة على الصلة الامريكية بمحاولة اغتيال الزع ...
- مجزرة -حضرة امير المؤمنين!- تيمورلنك في بغداد عام 1401
- الاساطير المؤسسة للاسر الحاكمة في الشرق الاوسط
- تقرير مدير الامن العام العقيد عبد المجيد جليل عن الشيخ عبد ا ...
- شعار واصول: نكسب الشباب لنضمن المستقبل


المزيد.....




- شاهد: قطعان من الغنم تحتل شوارع مدريد الأكثر شهرة
- شاهد: آلاف من الزومبي يجتاحون شوارع مكسيكو ضمن فعاليات احتفا ...
- التايمز: أدلة متزايدة على شن إردوغان هجمات بالفوسفور شمالي س ...
- ما هي السماوات السود ولماذا يسعى العالم للحفاظ عليها؟
- شويغو: العملية العسكرية التركية في سوريا تسببت في بقاء 12 س ...
- الإمارات تشكل -غرفة عمليات- لتسهيل مغادرة رعاياها من لبنان
- أقدم لؤلؤة في العالم تحط رحالها في لوفر أبو ظبي
- قديروف يعد الإرهابيين العائدين من سوريا بمكان في المقبرة
- انسحاب أميركا -يعني مزيدا من المعاناة لإيران- في سوريا
- الأمير هاري لا يخشى -اللعبة- التي قتلت أمه الأميرة ديانا


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم الجميلي - الصلة بين جماهيرنا العربية ومدام بوفاري