أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - مخلوع في إثره مخلوع، وحكامنا لا يتعظون!؟














المزيد.....

مخلوع في إثره مخلوع، وحكامنا لا يتعظون!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6202 - 2019 / 4 / 16 - 05:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أطاحت ثورات الربيع العربي برؤساء الجمهوريات العربية الفاشلة اللواء ركن (بن علي) والفريق ركن (مبارك) والعقيد (معمر القذافي) والمشير (على صالح) وفاز كلٌ منهم بلقب تاريخي يستحقه عن جدارة وهو لقب (الرئيس المخلوع)!، وهؤلاء الحكام الأربعة من (العسكر)!(*)، وكان من المفترض أن يتعظ الحكام العرب مما جرى لهم ومما جرى مع هؤلاء المخلوعين الأربعة ولكن!!....هذا لم يحدث!، فلا أحد اتعظ بدليل أن الرئيس الجزائري (بوتفليقة) - وهو من العسكر كذلك برتبة رائد! - أصر على الفوز بولاية (خامسة) بالرغم من أنه رجل مقعد في ظروف صحية حرجة فكانت النتيجة أنه فاز بلقب (الرئيس المخلوع) بعد أن اضطر الجيش لخلعه استجابة لحراك الشعب وقواه السياسة في الشارع!، ثم جاء الدور على الرئيس السوداني المشير (عمر البشير) - وهو من العسكر أيضًا إلا أنه بخلفية اسلامية! - فأصر على البقاء بالرغم من تصاعد الحراك الشعبي المطالب برحيله فكانت النتيجة بأنه فاز بلقب (الرئيس المخلوع) بل ولقب (المقلوع)!، وسبب عنادهما ليس عشق السلطة وحسب بل ربما تقارير أمنية كثيرة (عربية وغربية) كانت تؤكد على أن أمواج ثورات الربيع العربي انحسرت وهدأت وانتهت ولن يتحرك أي شعب عربي لمدة 100 عام - على الأقل - للمطالبة برحيل رئيسهم بسبب أن ثورات الربيع العربي في مصر وليبيا واليمن وسوريا انتهت بالفشل وجعلت الشعوب العربية تكره الثورات والمظاهرات والتغيير السياسي!!، وفي تونس خيبت الصراعات السياسية التي اعقبت الثورة أمال المواطنين العاديين!، لكن فجأة جاءت ثورة الجزائر والسودان تكذبان كل تلك التقارير الخاطئة !!، ولعلهما اي (بوتفليقة) و(البشير) صدقا ووثقا بما جاء في تلك التقارير الأمنية الغربية والعربية، فاعتقدا أنهما في أمان وأن حراك الشارع سيمر كسحابة صيف ولكن (الله) جاءهم من حيث لم يحتسبوا، فخر عليهم من فوقهم السقف فدخلا التاريخ من باب لائحة (الرؤوساء العرب المخلوعين)!!.. والا - لو كانا ممن يتعظون - لتنحيا استجابة لإرادة الشعب قبل أن تزداد فورة الشارع لكان ذلك محمدة لهم في آخر عهديهما لكن حب السلطان وشدة الغرور اعمت بصيرتهما وأبصارهما فعميت عليهما وأصرا على الفوز بالذل والعار ولقب (الرئيس المخلوع او المقلوع)!!، فهل بعد هذا الذي حصل في الجزائر والسودان سيتعظ الآخرون ومن يأتي من بعد كل هؤلاء المخلوعين الكبار؟ أم أن من سيأتي من بعدهم سيحسبون أن حصونهم مانعتهم من أمر الله ومن حركة التاريخ وموجات (التسونامي) المخالفة لكل التوقعات، والكاسحة للخشب المسندة وعروش الجمهوريات الفاسدة والفاشلة!؟؟
*************
سليم نصر الرقعي
(*) سأتحدث في مقالة خاصة عن دور العسكر العرب السلبي الهدام وعن دورهم الايجابي المطلوب؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,804,285
- غرامك اللعين..علمني الأنين!(خاطرة شعرية)
- لو حلَّ الاسلام محل المسيحية في أوربا، فكيف سيكون هذا الاسلا ...
- رئيسة وزراء نيوزلاندا تستحق التحية والاحترام
- المجتمعات الغربية مجتمعات مسيحية، هل في ذلك شك!؟
- أزمة وجود المسلمين في الغرب والسيناريوهات المخيفة!؟
- ملاحظات حول الجريمة الارهابية في (نيوزلاند)!!؟
- ماذا سيحدث في الجزائر غدًا !؟؟
- قادة اشتراكيون ثوار تركوا بلدانهم في فوضى وانهيار!؟
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة!؟(2)
- الديموقراطية دفعة واحدة أم على مراحل تنموية متدرجة (1)!؟
- الفرق بين الاسلاميين العرب والاسلاميين الاتراك!؟
- السِّجْنُ باقٍ!؟(خاطرة شعرية)
- القذافي والغرب و(الجرذان) !!؟؟
- العداءُ للصهيونية ليس عداءً لليهود والسامية!؟
- العقلانية والواقعية السياسية لا العلمانية ولا الأصولية الدين ...
- بو تفليقه تابوت سياسي بعجلات!؟
- من هو عباس العقاد؟ وماذا يعني لي!؟
- الإصلاح الهادئ العميق لا الثورات المُدمِّرة !؟
- أنظمة الملكيات الدستورية هي الخيار الأفضل للعرب!؟
- دقَّ الربيعُ على باب داري! (خاطرة شعرية)


المزيد.....




- من -لهجة تصالحية غير مسبوقة- إلى -تهديد مبطن-.. كيف قرأ مغرد ...
- فيديو القعقاع شقيق أمير قطر ووالده بمراسم تخرج ساندهيرست يثي ...
- تفسير حقيقة الظاهرة الغريبة في مجرة درب التبانة
- حسن نصرالله عن -تصريح مضحك- لبومبيو: كيف ستخرج حزب الله من ل ...
- الروس يكتشفون 4 جزر مرجانية جديدة في البحر الأحمر
- القوات المشتركة: الحوثيون منعوا دخول مساعدات الصليب الأحمر إ ...
- سويسرا تفتح أبواب الحسابات السرية أمام لبنان
- الرئيس الجزائري المنتخب يتعهد بتعديل الدستور: حان وقت العمل ...
- متحدث الرئاسة الروسية يعلق على تعالي الأصوات خلال قمة -نورما ...
- الجزائر: الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون يتعهد بصياغة دستور ج ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - مخلوع في إثره مخلوع، وحكامنا لا يتعظون!؟