أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند احمد محسن - جنازة عرس














المزيد.....

جنازة عرس


مهند احمد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 6202 - 2019 / 4 / 16 - 01:48
المحور: الادب والفن
    


ملاحظة / هذه القصة بقيت لمدة اكثر من عام وانا اخاف من كتابتها لاني اتذكر الفاجعة وقلبي يبكي كل من رحل حتى اني كتبتها لمرة واحدة بدون تنقيح ولا ارغب بقرائتها مرة ثانيه لئلا يعتصرني الالم، لذا اعتذر من الجميع لقساوة المشهد الذي كتبته .

بعد ان انتهت حفلة زفافهما ورحل كل من حولهما الى حيث سبيله وادخلاهما الى غرفتيهما ولكن ليس بفندق خمس نجوم وانما بمقبرة النجف التى تتوسع يوم بعد اخر بلاموات والاحياء ،فكل شخص منهما دخل في غرفته (قبره) بعد ان انتظرا هذا اليوم بفارغ الصبر بعد علاقة حب دامت اربعة سنين وسنة واحدة منها قضياها فترة خطوبة يخططان ويجهزان لهذا اليوم (يوم عرسهم) ، فهما اليوم قد اقيم لهما جنازة عرس كبيرة في حيهم ولبسا بدلات العرس (قطعة قماش بيضاء) معطرة بماء الورد ، ولكن لم يلبسا خاتم الزواج حيث فقد في انفجار (مول)الكرادة والذي احترق عن بكرة ابيه وكل من فيه وشاءت الاقدار بهذا اليوم ان يتفقا لشراء بدلات العرس المنتظر بعد ثلاثة ايام فقط ، ولكن الله شاء ان يقدم العرس ويجمعهما سويه بغير موعد .
ينظر من حوله والخوف باديا على عينيه مستغربا مكانه الجديد وهو يبحث عن حبيبته التي انتظرها طويلا لتنام بحضنه ويصيح عليها .
- حبيبتي اينك ردي علي فقلبي قد استوحشك ويسئلني عليك .
ويبقى يسئل نفسه اين ذهبت حتى تجيبه بصوت خافت مرتجف عاشق مغرم .
-انا هنا حبيبي قربك لا تقلق سابقى جنبك لا افكر ان اغادرك للحظة .
فيرد عليها بحسرة ...
-الله واخيرا اصبحنا معا سوية لا احد يسرق النظر علينا او يزعجنا، فتعالي قربي المكان يتسع تعالي يا روح روحي لاقبلك وسأبقى كل مساء اقبلك من راسك حتى قدميك واضيء لك هذا القبر اللعين من نار فؤادي المحروق عليك وانا لم اقدر ان اقبلك مثل الاخرين كما يقبل العاشق معشوقته حيث كنت ترفضين وتتحجين بعد الزواج ساكون لك واحل عليك .
فتجيبه بمرارة ...
-الف اللعنة علي يا حبيبي وشمس عيوني والف قبرا غير هذا ياخذني لو امتنعت مرة اخرى عن تقبيلك، فكل كلي ياكلني الان لاني لم ادعك تقتربني ، اه كم اشتاق بهذه اللحظة لحضنك المنتظر الدافيء ولعطرك النبوي ، وكم اود ان اعانقك ولو تعود حياتنا مرة اخرى لساعة واحدة لا غير سادعك تفعل بي ما تشاء ، تعال حبيبي قبلني تعال بالله عليك لا تحرق قلبي عليك اكثر ، لا تدعني اتوسلك اكثر وانا صدرى كله مشتعل عليك، اه لو تعرف كم احبك وكم سابقى .
فيرد عليها وابتسامة خيبة على شفتيه .
-ربما يا حبيبتي سنتزوج في حياة اخرى، وربما اقبلك في عالم اخر ولكن هذه المرة ساقبلك قبلة ابدية حتى تحترق شفاهنا ونصبح شفة واحدة ، احبك .احبك .احبك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,092,521
- عاشق القيمر
- قصيدة رجل من ورق
- وهم من نوع اخر
- قصيدة حب تجريدي
- ديكتاتورية مدمقرطة
- أولوية تعيين الخمسينيون
- قصيدة ابجدية جديدة
- قصيدة وجود
- اساسيات حقوق الانسان ج1
- قراءة سريعة في اتفاقية السيداو
- الإرهاب والعنصرية ضد المرأة
- امرأة وفية جدا
- أحصائيات في عذابات المرأة
- قصيدة تجريد
- قصيدة صور من المعركة
- لنبدأ اولا نحن الرجال
- انفجار بسبب 8 أمبير


المزيد.....




- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند احمد محسن - جنازة عرس